مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 ست الحبايب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmad74
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 50
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: ست الحبايب   30/3/2009, 2:21 pm


ست الحبايب
لست مع كتابة المواضيع الطويلة , لكن هناك مواضيع لا نستطيع الاختصار بها و مهما كتبنا نبقى مقصرين فمهما كتبنا عن ست الحبايب لن يستطيع أيا" منا أن يوفي هذا الموضوع حقه لذلك أقدم لكم هذه الكلمات وهي تخص الأم و الأب
الأم هي الشيء الوحيد الذي إذا ذهب لا يعود أبدا !!
و لنفكر
كم واحد منا يقبل يد أمه
كم واحد منا يقبل رأسها
كم واحد منا يكلمها باحترام وأدب
كل واحد يفكر في إرسال هدية لزوجته ولكن هل يفكر أحدنا بمفاجأة أمه بهدية ؟ !

ربما لا تعرف حجم الحب الذي يكنه قلب أمك لك ولكن عندما تتزوج وتنجب الأبناء
ستعرف مقدار الحب الذي يكنه الآباء لأبنائهم


فإلى كل الأمهات اقدم باقة ورد وقارورة عطر
وكل عام وأنتم بخير
بداية : تعود فكرة عيد الأم للسيدة حنة جارويس من مدينة فيلادلفيا في ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة الامريكية...فقد دعت عام 1905 أصدقاءها واقاربها للاحتفال بذكرى وفاة والدتها... وفي الاحتفال تبلورت فكرة تخصيص يوم للأم... وهكذا بدأت السيدة حنة جارويس الكفاح في سبيل تحقيق فكرتها.
في العاشر من شهر أيار لعام 1913 أقر الكونغرس الامريكي تخصيص يوم للأم...وفي التاسع من أيّار 1914 أصدر الرئيس الأمريكي ويدرو ويلسون مرسوماً يعلن فيه عن تخصيص يوم ليكون عيداً رسمياً للام، وتم تحديده يوم الاحد الاول من شهر مايو من كل عام.
ومن الولايات المتحدة انتقلت الفكرة إلى أوروبا وباقي أرجاء العالم.
وأما بالنسبة لعيد الم في العالم العربي، فقد كانت جمهورية مصر العربية هي الرائدة..ففي 6/12/1955 كتب الصحفي المصري علي أمين في زاويته الصحفية اليومية "فكرة" دعا فيها إلى تخصيص يوم الاحتفال بالأم وفي 9/12/1955 اقترح موعده وعلل اقتراحه.
وفكرة علي أمين هذه جاءته اثر تلقيه رسالة من أم تشكو من ابنها الذي اعطته ريعان شبابها فقد توفي زوجها وهي في العشرين من عمرها ورفضت الزواج...وباعت مصاغها وحلل المطبخ وأثاث بيتها ثم ملابسها واشتغلت خياطة للفساتين وخادمة في بيوت الأغنياء لتعلمه وتعد|ه للحياة وتعلّم ابنها وحصل على الشهادة الجامعية وحصل على وظيفة أيضاً.. وزوجّته.. وتلبية لرغبة زوجته ( التي فضلت أن تعيش بعيدة عن حماتها) قرر ترك البيت ووافقت الأم... وخرج الابن من البيت يحمل الحقائب التي رتبتها أمه دون كلمة شكر أو وداع وعاش بعيداً عن أمه.
وبعد أن أورد الصحفي علي أمين مضمون هذه الرسالة والتي اثرت فيه كثيراً، كتب في زاويته، "..فلماذا لا نتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه "يوم الأم" ونجعله عيداً قومياً في بلادنا وبلاد الشرق...وفي هذا اليوم يقدم الأبناء لامهاتهم الهدايا الصغيرة ويرسلون للأمهات خطابات صغيرة... لماذا لا نشجع الأطفال في هذا اليوم على أن يعامل كل منهم أمه كملكة، فيمنعوها من العمل، ويتولوا هم في هذا اليوم كل أعمالها المنزلية بدلاً منها"؟..." ولكن أي يوم من السنة نجعله "عيد الام"؟...وفي 9/12/1955 كتب في زاويته "فكرة" وذلك بعد أن اختلفت الجمعيات النسائية على اختيار اليوم، واتفقن بسبب الخلاف على دفن الفكرة ما رأيكم في الحادي والعشرين من شهر مارس(آذار) ... انه اليوم الذي يبدأ به الربيع وتتفتح فيه الزهور والقلوب. ما رأيكم في أن نجعل "عيد الأم هو بداية الربيع في بلادنا وبلاد الشرق الاوسط. ونساهم كلنا في جعل الأم في هذا اليوم " ملكة بيتها" فلا تغسل ولا تطبخ، ولا تمسح، وانما تصبح "ضيفة الشرف" ويتولى اولادها كل اعمالها المنزلية... ويقدمون لها الهدايا وباقات الزهور، ويضعون تحت عقب الباب في حجرة نومها خطابات رقيقة يسجلون فيها نبضات القلب التي تاهت بين الشفاه طول العام؟".

قرأت السيدة زينات الجداوي [ مقررة لجنة الخدمة العامة في جمعية المرشدات[ الفكرة وتأثرت بها جداً، فقد سحرتها الفكرة ونف>ت كلماتها إلى قلبها ] على حد تعبيرها[ فبادرت إلى تهنئة وشكر الصحفي علي امين الذي أجابها بجفاف "أنا لا أريد تهنئة، أنا أريد عملاً". فهمت السيدة زينات ما ترمي إليه الاجابة فتحولت من معجبة بالفكرة إلى مبادرة لتنفيذها...قامت بعرض الفكرة على الجمعية التي رحبت بالفكرة واعلان مشروع برنامج العيد ووسائل تنفيذه... وأخذت تتصل بالشخصيات الرسمية والمؤسسات ورجال الصحافة والأدب والدين وغيرهم...] وممن اتصلت بهم: شيخ الازهر، استاذ الجيل أحمد لطفي السيد، والسيد عبد الخالق حسونه أمين عام الجامعة العربية والشيخ عبد الرحمن تاج والسيد حسين الشافعي والسيد كمال الدين حسين وزير المعارف وغيرهم[. وبحماس رحب الجميع بالفكرة وابدى كل منهم استعداده للمساعدة بالآراء والمجهود وقد عبّر الكثيرون عن تأييدهم الصادق للفكرة بالكتابة في الصحافة والتطرق إليها في خطب أيام الجمعة من على منابر المساجد.
واقيمت لجنة عيد الأم التي تعاونت مع وزارة التربية والتعليم وأقرت نشيداً خاصاً لعيد الأم، كتبه الشاعر علي أحمد باكثير ولحنه الاستاذ عبد الحليم علي...وقامت الاذاعة ببثه، ولما يزّل يردده الملايين من التلاميذ في العالم العربي.
عيدك يا أمي ابهج اعيادي
لولاك يا أمي ما كان ميلادي
والامانة العلمية تقتضي أن اشير بأن ما اوردته حتى الآن اعتمدت فيه على كتاب زينات الجداوي...ولكن رواية الصحفي علي امين صاحب الفكرة تختلف في بعض التفاصيل. فقد جاء في زاويته "فكرة" انه طلب من زينات الجداوي بعد أن شكرته بالتلفزيون أن تتصل بالجمعيات النسائية، وأكد على ذلك...وتحمست زينات إلا أن حماسها فتر اليوم التالي...فقد اختلفت الجمعيات على تحديد اليوم فقررت دفن الفكرة مما اغضب الامر علي أمين وهدد بنشر الخلاف...ولم يؤثر تهديده فاضطر أن يختار لوحده يوم 21 مارس (آذار) عيداً للأم...وطلب رأي القراء وتلقى مئات الخطابات والمكالمات الهاتفية تؤيد الفكرة وتوافق على التاريخ..وقامت الجمعيات النسائية بمحاربة الفكرة..واتهمته بعض الصحف بأنه يقوم بدعوة استعمارية هدفها هزّ اركان الاسرة والتفريق بين الاب والام...وان الفكرة امريكية ولا تتفق مع تقاليدنا.. ولكن علي امين لم يستسلم فبدأ يكتب ويدعو لفكرة عيد الم وينشر المقالات والكاريكاتيرات وخاصة في صحيفة "أخبار اليوم" ورأى أنه بحاجة إلى دعم رسمي فاتفق مع زينات الجداوي ن يقابلا وزير المعارف السيد كمال الدين حسين الذي تحمس للفكرة وأصدر منشوراً لجميع المدارس يطلب منها الاحتفال بهذا العيد كل عام...
وفي اول عيد للأم، 21 آذار من عام 1955 ..زار علي أمين وشقيقه مصطفى قبر والدته..ووضع عليه باقة من الزهر.. وكلف احد باعة الزهور ارسال باقة زهر إلى أمه التي نسي ابنها بعد 25 سنة يشكرها ويودعها وكتب عليها اسم ابنها وفي اليون التالي حضرت تلك الم إلى مكتبه لتشكره...وتخبره بأن ابنها ارسل لها باقة زهر اخرى...وانها خلعت السواد لأن هذا اليوم هو أول اعيادها... وتقدمت منه وقبلته ويكتب علي أمين.." وما زلت احس بقبلات هذه السيدة على وجهي...فأن قبلاتها كانت ارفع وسام حصلت عليه في حياتي الصحفية".
وكان العيد تتويجاً واعترافاً رمزياً لاحترام الأم الذي نادت به الانسانية والديانات المختلفة منذ فجر التاريخ.

أقوال في الأم

الأم في القرآن الكريم

وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما"
سورة الاسراء، {آية 23}

"واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربّ ارحمهما كما ربياني صغيرا"
سورة الاسراء، {آية 24}

"يسألونك ماذا ينفقون قل ما انفقتم من خير فللوالدين والاقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلون من خير فان الله به عليم"
سورة البقرة، {آية 215}

"وبراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقياً"
سورة مريم، {آية 32}

"...ولا تضار والدة بولدها، ولا مولود له بولده...."
سورة البقرة، {آية 133}

" واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين احساناً..."
سورة النساء{آية 36}



الأم في الحديث الشريف

• الجنة تحت أقدام الأمهات
• إن الله تعالى حرم عليكم عقوق الأمهات...
• أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك ثم أدناك.
• يا رسول الله، من أحق بحسن صحابتي؟
قال: أمك
قال: ثم من؟ قال الرسول: أمك.
قال: ثم من؟ قال الرسول: أمك.
قال: ثم من؟ قال الرسول: أبوك.

• ان الله يوصيكم بأمهاتكم، ثم يوصيكم بأمهاتكم، ثم يوصيكم بالأقرب فالأقرب.
• يا معشر المسلمين، ألا من كان له والدة ولم يبرها خرج من الدنيا على غير شهادة.
• إن من أكبر الكبائر شتم الرجل والديه.
• برّ الوالدين أفضل من الصلاة والصوم والصدقة والحج والعمرة والجهاد في سبيل الله.


الأم في التوراة والانجيل

• من احترم أمه فهو كمدخر الكنوز..................ابن سيراخ5:3
• مذلة الأم عارٌ للبنين..................................ابن سيراخ 11:3
• ومن شتم أباه أو أمه يقتل قتلاً
• أكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك على الأرض.
• الولد هو مرساة أمه....................................القديس بولس
• الأم الفاضلة تسهر على بيتها وتجتهد..............الانجيل
• يا بني ...لا تجلب عليك لعنة أبيك وأمك، والا فأنك لن تفرح بنعمة بنيك...............................لقمان الحكيم.


الأم في الأمثال الشعبية العربية

• الدنيا أم.
• ألف أم تبكي ولا أمي تقول: آخ.
• كل القلوب هامده، ما عدا قلب الوالده.
• حب الم ما بشيخ.
• رضا الله من رضا الوالدين.
• إللي وراه أمه لا تحمل همه.
• اللي أمه في البيت بوكل خبز وزيت.
• الغوله ما بتاكل أولادها.
• الأم ست الحبايب.
• اللي ما ربوه أمه وأبوه لا تعاتبوه.


الأم في أمثال الشعوب

• الم تحب برقة، والأب بحكمة.........................أيطاليا
• الم النشيطة تجعل ابنتها كسولة.......................البرتغال
• قلب الأم لا يشيخ، ولا يعجز ولا يشيب.............المانيا
• هي أمي لا فرق عندي، غنية كانت أم فقيرة..........الهند
• حضن الأم : آمن من فراش الورود...............استونيا
• الأم الصالحة لا تبحث عن ابنتها خلف الفرن الذي
لم تذهب اليه شخصياً.....................................انكلترا
• الأم تصنع اللأمة..................................روسيا



الأم في أقوال الحكماء

• حق الوالدة أعظم، وبر الوالدة ألزم..............علي بن أبي طالب
• إن اعذب ما تتفوه به الشفاه البشرية هو لفظة الأم.....جبران خليل جبران
• إن لم تكن الأم....فلا أمة...فأنما الأمهات الأمم........خليل مطران
• إن الأم مصدر عواطفنا الأصيلة........................جمال السجيني
• من الأمهات تبني الأمم................................أحمد شوقي
• حب الأم لا ينطفيء..الا بانطفاء القلب................أحمد شوقي
• البر بالوالدين واجب لا فضل........................نعيم مكرزل
• من أجل احترامي لأمي...احترمت كل امرأة..........سعد زغلول
• الأم بركة في البيت.................................شكيب ارسلان


الأم في أقوال الحكماء الأجانب

• افضل كتاب قرأته هو: امي..........................ابراهيم لنكولن
• أن الأم التي تهز المهد بيسراها تهز العالم بيمناها.........نابليون
• أمي هي النبع الذي استمد منه أسمى مبادئ حياتي......جون وسلي
• كل ما أنا وكل ما أريد أن أكون، مدين به لأمي......ابراهيم لنكولن
• ما يتعلمه الطفل على ركبتي أمه لا يمحى أبداً..........لامنيه
• تحفة الله الرائعة هي قلب الأم.........................غريتري
• "ماما" اسم الله على شفاه الأطفال وفي قلوبهم..........طكري



الأم في أقوال الفلاسفة والحكماء

• حب الأم من حب الله.
• ان الدنيا كلها لا تساوي الأم
• الأم: أعظم..الأم: أقوى...الأم: أجمل وأروح اسم تحمله امرأة.
• الأم: اعذب كلمة بعد كلمة الله.
• الأمة: تمثال....قاعدته الأم.
• ما أنا يا أمي إلا نسمة من نسماتك، وبسمة من بسماتك.
• ابتسامة الأم: مثل شعاع الشمس بعد المطر...تنعش الجسم والقلب والعقل


قصيدة امي
امـــي يـــا حــبـــاً أهـــواه يــــا قــلــبـــاً اعــشق دنياه

يــا شـمـسـاً تـشـرق في افقي يــا ورداً في العمر شذاه

يـــا كـــل الــدنـيـا يــا امــلــي انت الاخلاص ومعنها

فـــلأنــت عــطـــاء مـــن ربـــي وبـــمــاذا احيا لولاه

مــــــاذا اهديك من الدنيا قلبي ام عمري ام عيني اماه

روحــي انــفــاســـي ام عـمـــري فــالــكــل قليل اماه

كم سهرت ليلاً في مرضي تبكي وتنادي وتنادي رباه

طـفـلـي وحـبـيـبـي يـا ربــي امـــلاً بــالــصـحـة دنياه

بكل الحب
أحمد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ست الحبايب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: