مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 رحيل البدوي ـ حسن القطريب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عزوز
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 44
تاريخ التسجيل : 01/06/2007

مُساهمةموضوع: رحيل البدوي ـ حسن القطريب   27/6/2007, 1:01 pm

رحيل البدوي


عرفت كثيراً من الأخوة الذين يعتزون بأنهم أبناء سوريا الكبرى ، لكنني وجدت أن حسن قطريب تجسيد للسورية .. هوية وامتداد وانتماء ..
وكما قال مرة للسيد الرئيس الراحل ( إن كل سورية هي بيتي )
التقينا لأننا أبناء عم .. وأيضاً بالأسم .. كنت الأحدث ولم أكن الأجد فهو عتيق التاريخ وجديد الحياة ..
ارتسم في ذهني منذ صغري أن حوله هالة يجب عدم الإقتراب منها ، لذلك لم أجرؤ على الكتابة لأنني لاأتقنها .. وخفت أن يسيء الأسم للأسم ..
درست الجغرافيا ، امتهنت التدريس ، شاركت بكثير من الدراسات لمواقع جغرافية أو أثرية ، انضممت للعديد من الجمعيات الأهلية والخيرية ،
عملت بالبيئة ، بكل شيء عدا الأدب العربي لأبتعد قدر الإمكان عن نهجه ..
ثم أننا كنا مختلفين سياسياً ، وكنت سعيداً بهذا الإختلاف ، لأنه ليس قليلاً أن تختلف مع هكذا عملاق ، وعدنا أخيراً لنلتقي في السياسة في أن نتوافق ونتكامل ..
وكنا منذ عهد بعيد نجتمع على حب العربية ، فأنا متيم بها ، عاطفياً فقط ... أما هو فقد كان صوفياً في عشقه لها ، اندمج بها وتوحد . كان ( ابن الفارض والحلاج ) ( وسكرنا بها من قبل أن تخلق الكرم ) .
وبما أنه لايعرف إلا الإمتطاء امتطى بعيره ( بدوياً بسحنته المطبوخة تحت شمس الشرق الصريحة ) أخذ العربية من ذؤابتها بدقتها وبداوتها واتساعها وصفائها ، وعاد حاديها بها بالأدب والشعر والنحو واللغة ..
كان جلياً كالصبح واضحاً كعري الحق كسنان الرمح لأن لاغمد له ..
عاد نقياً فارساً يمتشق الحرف المضيء معلناً أن اللغة العربية هي السيدة وأنها أرقى اللغات وأنها دنيا فيها تشابه وليس لها مرادفات ..
كان عميقاً .. عميقاً .. حتى السلفية
كان أصيلاً .. أصيلاً .. حتى الأصولية
ولم أجد التطرف مقبولاً إلا في العربية
أحسست أنه ولوحده أبجدية .. كان حروفاً في كل الكلمات من أدب العمامة إلى رمز الرمز وما بينهما .. كان اختصاراً لكل المسافات ..
ولما كان لايجيد الركوب ( ولم تتسع فسحة مرآب الجريدة على اتساعها لتربيض ناقته ) اعتلى راحلته إليها ..لمحبوبته .. لم يقف على الأطلال .. ومضى بوحاً لها، فيها، وذاب فيها حنيناً إليها .. وسما نحو السماء لأنه لايليق به إلا الإرتقاء ولايتقن إلا أن يكون هو الإستمرار وبقاء الحياة ..




حسن القطريب
31/5/2007
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحيل البدوي ـ حسن القطريب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: