مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 غزة في المشهد / مأساة تحت الشمس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إسماعيل حسن سيفو
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 200
العمر : 64
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: غزة في المشهد / مأساة تحت الشمس   12/1/2009, 11:45 am

غزة في المشهد
(مأساة تحت الشمس)


المقطع الأول

طِفلٌ عَرَبيٌّ.... أَجْعَـدْ
هوَ... منْ بعْضِ اللَّـحْمِ ،
وبعضِ الصَّـلْخَدْ

* * *

في "غزَّةَ" باقٍٍ ،
مَعْ كلِّ الفَقْـرِ.. وكلِّ القَهْـرِ.. ولؤمِ القَتَلَهْ ،
يكبرُ....... يزأرُ ،

جَهْـراً ..... يَتَـوَعَّدْ

* * *

مذهلةٌ.. مؤلمةٌ جِدَّاً ،
أطيافُ المَشْهدْ :
! ! !
أسطولُ المَوْتِ.. على وَشَـكٍ
أنْ يصبحَ سَرْمَـدْ **

وبِرَغْمِِ السَّفحِِ.. برغمِ الذَّبحِِ ، وبَغْيِِ السَّفَلَهْ
طفلٌ.. أجْـرَدْ
يبصقُ سُـمَّا !!
في وجهِ الجَلاّدِ الأمْرَدْ

* * *
المقطع الثاني
معْجِزةٌ كُبرى ،
هذا "الطِّـفلُ/ الشَّعبُ" الأجْرَدْ ،
! ! !
فَبِرَغم تواطؤِ "أحلافِ القتلِ" الغربيَّةِ ،
في "مجاسِ أمنِ" بَغاءِِ "الظُّلْمِ الأسودْ" ،
في أفظعِ آلةِ حربٍ "تَـتَريَّه"ْ ،
معْ كلِّ بقايا "سَـقْطِ العُهْـرِ"،
في أرْوِقةِ "الإمَّعةِ" العربيَّةِ ،
في أسوأِ آبقةٍ للغْدرِ الأوغَـدْ
مَعَ كلِّ "الأَحْلافِ النَّـفْعيَّةِ" ، كُـفْراً ،

أحلاف النَّهبِ ، السَّلبِ ، الغَصْبِ ، وشُربِ الدَّمْ ،
أحلاف المكر السفح الأرْعَـدْ ،
في ألْعَنَ كارثةٍ بَشَـريَّه ،

طِفْلٌ/ شَعبٌ .... يَتَجَـدَّدْ
؟ ؟ ؟

يتحدَّى ، تحْتَ القصفِ الوحشيِّ ،
كلَّ "الأحلافِ" .... ويَصْمُـدْ
! ! !
يسْخَرُ ، مُبتسِماً للجرحِ ، وَعِـيداً ،
أنْ يُشْـرِقَ شَمْساً أخرى، "نوحاً"... سُـؤدَدْ ،
..............

يَتَخَطّى، الطِّفلُ/ الشَّــعْبُ ، أُفُقَ الظُّلامِ ، نَذيـراً ،

تَـمَـرَّد

؟ ! ؟
عَجَباً ، عَجَباً : (أَيُغَـنِّي؟!) ،
مَعَ كلِّ القَحْـطِِ ،
فوقَ رُفاتِ المَشهدْ ،

؟ !! ؟

سبحانكَ ربّي
"مِلْيونَ" سُِـؤالٍ... وسُؤالٍ... يَتَرَدَّدْ ،
؟ ؟ ؟
كيف "يراقصُ" حِلْفَ المَوتِ ؟! ، ويُنْشِـدْ:

((تْزَيَّني "غَزّه"
وجِيناكِِ... جِيناْ
وهَـدا اليوم عِِزِّه
والنَّصرِ لِيناْ))
؟!
((في كَفِّي قبضة زَيتونٍ..
وعلى كتفي نعشـي))

؟؟!!
يأخذني... يَسحرني
يصعقني.... يُحييني
يجعلني... أخجلُ مِنْ "إنّي".. مِنْ "أُنْسي"
هذا الطِّفلُ / الشَّعبُ ،
بهذا المَشهدْ

* * *

طفلٌ أجْـردُ ،
يلهوْ... يَمرحُ... يَصرخُ
فيقضُّ مَضَاجِعَهمْ
هَوَســـاً.. يُبكِيهمْ كلَّ غروبْ
خَوْفَــاً.. يحشرهمْ في أقبية ِاللَّيلِ
يلتحفُ البردََ! ، على وَجَعٍٍ ،
معْ بعض الجوع ، ويسجدْ

* * *

المقطع الثالث

ما بال الطفل على موعدْ
ويصلي كإمام المسجدْ

يضحكُ ، مُحتـفياً ، بالموتِ

يحمدهُ.... (قربانك ربي)
ويسافرُ... نحو الشمس شهيداً
يُبكينا.... بعضَ الشيءِ..
ويُضحكنا
يُخذينا..... يأخذنا المشهـدْ

* * *

كبراقٍ يأخذنا رحْـلَهْ
أبعدَ منْ غزةَّ ، أبعدَ... أبْـعَـدْ
أبعدَ من.. "سينا".. من "طابا"..
أبعد من "كابول".. من "بغدادْ".. أبعدْ
من "ديفيد" من "رفحٍ" من "وادي عَرَبهْ"...
أبعدَ من كلِّ عداءٍ يتخفىّ
من أيِّ سلام يتردّى
في قلب العولمة الأسودْ

* * *

المقطع الرابع

معَ هذا الطفل الفَرقدْ ***
وجعٌ يتبدّى: حُزناً و"حكايا"
مربكةٌ جداً
في "الوجه الآخر" للمشهدْ

* * *

في قلبي غصَّة يا "غزَّهْ"
من يومِ "عليٍّ" في المسجدْ
هل عادت أيام الرِّدَّهْ ؟!
أم ماتت في العرب العزَّهْ ؟!

* * *

فـ((الطفل) ـ لا زال ـ في المغارة، وأمه مريمْ))

وجهان منْ كنعانْ
في القلب يبكيان

منْ قسوةِ سَيَّاف المعبدْ

* * *

مشكلةٌ هذي.. أن ننسى
قدسَ الأقداس : عروبتـنا
في حمل بعيرٍ من نفطٍ
أو بعض قليلٍ من لذَّهْ



المقطع الخامس

أسئلةٌ كبرى يا غزَّهْ ؟!
ما بال "الأخوةِ" ، ثانيةً ،
قد جعلوا "يوسف" ، عن علمٍ
في "جبِّ الموت" ، أو "الرَّبذَهْ"

* * *

المقطع السادس

أحتاج لسيفي.... يا غزَّهْ ،
ولـ"عيسى".. الـ"أحمد"

لـ«عليٍّ».. «ياسرَ» مع «حَمْزهْ»

فالحبُ لذيذٌ ...... نعرفهُ
لكنَّ الحقَّ ، بلا شكٍّ ،
لا يأتي من باب اللذَّهْ
ألمٌ ... ودموعٌ .... وضحايا ،
أمجاداً...... تصنعها العزَّهْ

* * * * * * * * *
إسماعيل حسن سيفو

الحاشية:



الأجعد : من بعض ألقاب الذئب : "أبو جعدة، أبو جعادة".
الصَّلْخَد: القوي الشهم، المتين، العتيد، الصلب الصلد، الذي لا يتحطَّم.
سَرْمَد : الدائم.. المستمرّ.. الذي لا ينقطع.
الأجرد : القليل اللحم والشعر.. الذي لا يحمل سلاحا.
الفرقد اسم نجم يستدلُّ به التائهون طريقهم. شهير جدا في مجموعة الدب الأصغر.
الربذة : المكان الذي مات فيه أبو ذر الغفاري منفيا من قبل الخليفة.

مقطع النشيد 1 ـ على وزن وإيقاع أغنية حماسية عربية سورية من تجديد "علي حليحل/ أو عاصي حلاّني" زيّنو الساحة...
مقطع النشيد الثاني : من أغاني مارسيل خليفة الحماسية الرائعة.

القصيدة تمَّ تحديثها من وقع المحرقة الجديدة لغزة...
وأعتذر لعرضها معا ـ بطولها وعرضها/ بذات التلقائة التي جاءت تحديثاتها/ الليلة 2/12/2009









__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غزة في المشهد / مأساة تحت الشمس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: