مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 إليكم أقدم القاموس البيئي الأوربي/ج1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
brseifo
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 143
Localisation : سلميه
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: إليكم أقدم القاموس البيئي الأوربي/ج1   23/11/2008, 12:45 pm

القاموس البيئي

الزراعة البيئية، حماية المناخ، تجارة الانبعاث: قاموس أوروبي للبيئة

حماية الأنواع:
في كثير من البلدان الأوروبية ثمة قوانين لحماية الحيوانات والنباتات البرية والحفاظ عليها، حيث يتم حصر الأنواع المهددة بالانقراض بصفة خاصة فيما يسمى بالقوائم الحمراء التي يصدرها الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة وفُرادى الدول. كما تحاول برامج حماية الأنواع جاهدة على الحيلولة دون انقراض أنواع الحيوانات والنباتات من خلال التأثيرات البشرية.
الطاقة الذرية:
منذ الخمسينيات يتم توليد الطاقة الكهربية في المفاعلات الذرية حيث يتم إجراء تفاعلات متسلسلة من عمليات انشطار النواة وتكون هذه التفاعلات خاضعة للسيطرة؛ غير أن هذه التقنية محل خلاف، حيث أنها تحرر كميات هائلة من النشاط الإشعاعي؛ ويرى المؤيدون أن الطاقة الذرية هي تكنولوجيا آمنة وتحمي المناخ، لعدم تراكم ثاني أكسيد الكربون عند توليد الطاقة؛ أما المعارضون فيحذرون من العواقب الصحية، في حالة ما إذا تكررت كارثة كتلك التي وقعت في عام 1986 في مدينة تشرنوبيل الروسية؛ علاوة على ذلك فإن التخلص من مواد الاحتراق المشعة أمر غير آمن.
الغاز الحيوي:
يعد الغاز الحيوي من الطاقات المتجددة، وهو ينشأ من تخمير النفايات العضوية، السباخ، الطين أو من بعض النباتات التي تزرع خصيصا لهذا الغرض مثل الذرة؛ يمكن استخدام الغاز الحيوي كوقود سيارات ولتوليد الكهرباء والحرارة؛ ويتم في السويد وفي سويسرا إعداد الغاز الحيوي بشكل ملائم ويتم تغذية شبكة الغاز به وهو بذلك يعد بديلا للغاز الطبيعي؛ يعتبر الغاز الحيوي من المواد الصديقة للبيئة، حيث انه في إثناء الاحتراق لا يخلف ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلا بالمقدار الذي أخذته النباتات من قبل في إطار علمية التمثيل الضوئي.
اللجنيت (الفحم البني):
يعتبر اللجنيت من مصادر الطاقة الرخيصة ولكن المضرة بالبيئة في ذات الوقت، حيث يستعمل كمادة احتراق لتوليد الكهرباء؛ يتم استخراج اللجنيت في التعدين السطحي بحفارات خاصة؛ وللوصول إلى هذا لا بد من خفض منسوب المياه الجوفية وهو ما يضر بالتوازن البيئي؛ كما أن توليد الكهرباء من اللجنيت يجلب معه مشاكل بيئية كبيرة، حيث إن حرق اللجنيت يتسبب في إطلاق كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون وغيرها من الملوثات، وبالأحرى بشكل أكبر من أي مصدر طاقة آخر؛ يتم نقل الملوثات إلى الغلاف الجوي حيث تسهم في حدوث الاحتباس الحراري.
كاستور:
هو عبارة عن وعاء خاص لنقل وتخزين المواد عالية الإشعاع بوصفها مخلفات تتبقى عند استخدام الطاقة الذرية لتوليد الكهرباء؛ تتظاهر الحركة المناهضة للطاقة الذرية ضد عمليات نقل الكاستورات سنويا في محاولة لإعاقة سيره بالجلوس على قضبان القطار.
ثاني أكسيد الكربون(CO2) :
هو مختصر لكلمة ثاني أكسيد الكربون؛ إن ثاني أكسيد الكربون هو غاز عديم اللون والرائحة وينتمي لمجموعة غازات الصوبة؛ من خلال حرق اللجنيت و الفحم الصلد والغاز الطبيعي والبترول يتم إطلاق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون والتي تسهم إسهاما كبيرا في الاحتباس الحراري؛ ولذلك يعمل الباحثون على تطوير وسائل لتخزين ثاني أكسيد الكربون الناشئ من حرق الفحم تحت الأرض.
السيارات ذات اللترات الثلاثة:
في إطار النقاش الدائر حول حماية المناخ طرحت شركة فولكس فاجن الألمانية لصناعة السيارات سيارة في الأسواق تستهلك أقل من ثلاثة اللترات من الوقود لكل 100 كيلومتر؛ غير أن هذا النموذج لم يجد غير عدد قليل جدا من المشترين، مما ترتب عليه بعد سنوات قليلة وجوب إيقاف الإنتاج مرة أخرى. وبهذا أصبحت السيارة ذات اللترات الثلاثة رمزا حيا على أن التقنيات الخاصة بحماية المناخ متوفرة ولكنها لم تفرض نفسها إلى الآن لأن مراكز الضغط الاقتصادية على مستوى أوروبا بأكملها أقوى كثيرا.
تجارة الانبعاث:
هي وسيلة لدعم حماية المناخ؛ والهدف من وراء ذلك هو خفض الانبعاث الصادرة من غازات الصوبة؛ ولذلك أصبح على مستوى الاتحاد الأوروبي في مقدور قطاع اقتصاد الطاقة وغيرها من الشركات منذ عام 2005 المتاجرة في الانبعاث التي تسمي بشكل ودي "حقوق التلويث"؛ غير أن تجارة الانبعاث مع ذلك محل نقد، حيث أن الشركات لم يتحتم عليها إلى الآن شراء الحقوق إلا في حالات شديدة الندرة حيث تقوم الحكومات المعنية في معظم الأحوال"بتخصيص" هذه الحقوق أو إهداءها للشركات.
الطاقات المتجددة:
يطلق عليها أيضا الطاقات المسترجعة أو الطاقات البديلة؛ والأمر يتعلق هنا بمصادر للطاقة تتجدد من تلقاء نفسها أو تتنامى؛ فاحتياطاتها إذن غير قابلة للنضوب، على النقيض من مصادر الطاقة الحفرية مثل الفحم. تُعد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، الطاقة المائية، الكتلة الحيوية وطاقة الحرارة الأرضية من الطاقات المتجددة؛ وقد حققت الطاقات المتجددة في الاتحاد الأوروبي في عام 2004 نصيبا مقداره 6,3 % من إجمالي استهلاك الطاقة.
المساعدات التنموية:
هي عبارة عن مساعدات بتقديم الأفراد، مساعدات تقنية، ومساعدات مالية مقدمة من الدول الصناعية والمنظمات غير الحكومية للدول الأكثر فقرا؛ وفي هذا السياق تلعب أيضا اعتبارات حماية البيئة و حماية المناخ دورا متزايدا، حيث أنه على الدول النامية والدول الصناعية الجديدة أن تتحمل عواقب الآثام المناخية التي ترتكبها الدول المتقدمة والدول الصناعية؛ ولذلك يطالب مناهضو العولمة وخبراء الطاقة بجانب حدوث تحول في طبيعة الحياة في الشمال بفتح الباب أمام براءات الاختراع بالنسبة لدول الجنوب، حتى تكون تقنيات البيئة متاحة أمام الجميع، وإلا لن يكون من المستطاع إيقاف الاحتباس الحراري العالمي.
الغبار الدقيق:
هو عبارة عن جزيئات تطير في الهواء ويبلغ قطرها حتى 10 ميكرومتر؛ للغبار الدقيق بعض المصادر الطبيعية مثل حرائق الغابات، ولكن أيضا الصناعة، والاستهلاك المنزلي، وحركة النقل البري تتسبب في الغبار الدقيق؛ وبدءا من عام 2008 سيكون هناك في كثير من المدن الأوروبية مناطق يحظر فيها حركة السيارات للتقليل من التلوث بالغبار الدقيق؛ يعتبر الغبار الدقيق خطرا على الصحة وهو يعد المسئول عن إصابة الإنسان بالحساسية، وبالربو وبالأمراض القلبية الوعائية.

عن / الموقع العربي الألماني للشباب بتصرف،
مع كل الحب لكم جميعا. _ برهان محمّد سيفو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إليكم أقدم القاموس البيئي الأوربي/ج1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بيئتنا-
انتقل الى: