مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 هل هي نهاية وشيكة للحياة على الأرض ؟.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
brseifo
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 143
Localisation : سلميه
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: هل هي نهاية وشيكة للحياة على الأرض ؟.   3/11/2008, 6:56 am

حين تستيقظ الدببة مبكرا من البيات وتشهد استراليا أسوأ جفاف منذ 100 عام وتضرب أعاصير متعددة فلوريدا فهل يجب أن نعتقد أن نهاية العالم قريبة..
هذا هو لب الموضوع في جدل حول الأثر الإنساني علي ارتفاع حرارة الكون والذي يتواجه فيه علماء يقولون أن مثل هذه الأمور الشاذة علامات علي نهاية وشيكة مع من يقولون أنها دليل علي أن مناخ الأرض كان فوضويا دائما. وبين تلك العلامات علي ارتفاع الحرارة علي سبيل المثال أن الجزائر شهدت الشهر الماضي أسوأ أمطار ثلجية منذ 50 عاما.
وستبذل 141 دولة هذا الشهر قصارى جهدها من اجل وقف الارتفاع المستمر المتوقع في حرارة الكون بتنفيذ بروتوكول كيوتو وهو اتفاقية تهدف إلي كبح انبعاث الغازات من السيارات والمصانع والتي يلقي عليها باللوم في حبس الحرارة داخل الغلاف الجوي للأرض. وتقول الأمم المتحدة (التعامل مع /الاحتباس الحراري/ لن يكون سهلا. سيكون تجاهله أسوأ) .
لكن ليس الجميع علي قناعة بأهمية بروتوكول كيوتو. فقد سحب الرئيس الأمريكي جورج بوش الولايات المتحدة من البروتوكول عام 2001 قائلا أن تكلفته ستكون غالية وانه يستثني علي نحو خاطئ الدول النامية من تخفيضات في الانبعاث حتى 2012 .
ويسلم بوش بأن هناك مخاطر من التغير المناخي لكنه يقول أن الأمر يحتاج لمزيد من البحث مثيرا غضب حلفاء يقولون أن الوقت حان لفرض قيود علي الانبعاث علي نمط اتفاق كيوتو.
ويقول بيونر لومبورج مؤلف كتاب //البيئيون المتشككون// وهو دنمركي //نحن نتحدث عن إنفاق ربما 150 مليار دولار سنويا علي كيوتو مع فائدة ضئيلة إلي حد كبير.// وقال لومبورج انه سيكون من الأفضل إنفاق الأموال علي مكافحة الايدز والملا ريا وسوء التغذية والترويج لتجارة عالمية عادلة.
ويقول كثير من علماء المناخ أن الفيضانات والعواصف وفترات الجفاف ستصبح أكثر تكرارا وان التغير المناخي هو أسوأ تهديد طويل الأجل لأنظمة دعم الحياة علي الأرض. ويمكن أن يؤدي ارتفاع الحرارة إلي ارتفاع مستوي المحيطات لتغرق السواحل والأراضي الوطيئة في منطقة المحيط الهادي وتفرض انقراض الآلاف الأنواع بحلول عام 2100 لكن الدليل الدامغ ما زال مراوغا.
ومن النذر المحتملة لهذا الدليل انه في موسم الأعاصير في البحر الكاريبي العام الماضي أصبحت فلوريدا أول ولاية أمريكية تضربها أربعة أعاصير في موسم واحد منذ عام 1886 . وتستيقظ الدببة في استونيا في ادفأ شتاء منذ قرنين في حدث مناخي غريب آخر.
وقال مايك مكراكن كبير العلماء في برامج التغير المناخي في معهد المناخ بواشنطن //تخيل قدرا به ماء يغلي علي موقد. إذا رفعت الحرارة فلا يمكنني القول بأن كل فقاعة جاءت من الحرارة الزائدة. //لكن هناك فقاعات أكثر واكبر.// وأضاف أن من الأفضل التحرك الآن قبل
المخاطرة بمواجهة كارثة.
ومنذ بدأ إعداد سجلات لدرجات الحرارة علي وجه الأرض في الستينات من القرن التاسع عشر كان عام 1998 هو ادفأ عام يليه 2002 و2003 و2004 حسب إحصاءات المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة.
وارتفعت حرارة سطح الأرض بحوالي 6ر0 درجة مئوية منذ أواخر القرن التاسع عشر حين كانت الثورة الصناعية في بدايتها في أوروبا.
وتتوقع اللجنة الحكومية للتغير المناخي والتي تضم ألفي عالم وتقدم المشورة للأمم المتحدة ارتفاعا آخر يتراوح بين 4ر1 و8ر5 درجة مئوية بحلول 2100 . وحتى
ادني التوقعات فستكون بمثابة اكبر ارتفاع علي مدي قرن خلال عشرة ألاف عام. لكن الدليل علي تأثير بشري علي المناخ ما زال اقل من أن يتجاوز مرحلة
الشك المعقول. ويعترف كثير ممن يطلق عليهم المتشككون أن ثاني أكسيد الكربون يزيد من الاحتباس الحراري لكن نماذج الأمم المتحدة لما سيحدث عام 2100 تحظي بثقة بقدر ما تحظي به توقعات طقس الغد.
ويقولون أن العوامل الأخرى مثل الاختلافات في إشعاع الشمس والتراب من البراكين أو غيرها من العوامل الطبيعية ربما يكون لها دور اكبر. وتحاول اللجنة الحكومية للتغير المناخي أن تضع في اعتبارها كل تلك العوامل. ومن المقرر أن تصدر اللجنة تقريرها السنوي القادم في ابريل نيسان لكنها
تحدثت في تقاريرها السابقة عن دليل متزايد علي وجود تأثير بشري علي الاحتباس الحراري.
ورغم ذلك لم تصدر إشارة عن واشنطن تدل علي أنها تميل ناحية دعم اتفاق كيوتو إذ تفضل التركيز علي تقنيات نظيفة جديدة مثل الهيدروجين.
وتقول وكالة حماية البيئة أن نقاط عدم اليقين حول التغيرات المناخية مثل حجم الزيادة في الاحتباس الحراري وسرعته وأثاره ستبقي معنا ربما لعقود.

عن / شبكة العراق الثقافية، بتصرف. مع تحياتي لكم جميعا. _ برهان محمّد سيفو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل هي نهاية وشيكة للحياة على الأرض ؟.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بيئتنا-
انتقل الى: