مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 كيف نشأت الأزمة المالية الراهنة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
brseifo
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 143
Localisation : سلميه
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: كيف نشأت الأزمة المالية الراهنة؟   15/10/2008, 2:47 pm

اما وقد بدأ إصلاح العرض الأشد للمرض المالي العالمي، بخطط الإنقاذ الحكومية للقطاعات المصرفية الرئيسية، فمن المهم محاولة فهم الأسباب الأعمق للمرض بعيدا عن أعراضه.
ذلك أن الجميع يعترف الآن بان هناك اخطاءاً وقعت وان ممارسات لا يجوز أن تتكرر كي لا يشهد العالم ما عانى منه في الأسابيع الأخيرة من ذعر.
وليس المقصود هنا الحديث عن الأخطاء المباشرة القريبة، المتمثلة في تقديرات غير سليمة لمخاطر الاستثمار نتيجة جشع كبار رجال المال والأعمال، ولكن محاولة تلمس جذور المشكلة في النظام المالي العالمي.
ورغم أن الحكومات الرئيسية التي بادرت بخطط إنقاذ هائلة من أموال دافعي الضرائب، كأمريكا وبريطانيا، تتحدث الآن عن ضرورة إعادة النظر في اللوائح المنظمة لعمل القطاع المالي فلا يمكن توقع الكثير ما لم يطال إعادة النظر جذور الأزمة.
ثم انه من المهم التنبيه هنا إلى أن من يشيرون على تلك الحكومات هم من أقطاب المال والأعمال ـ فهنري بولسون وزير الخزانة الأمريكي جاء من بنك استثماري كبير ممن عانوا في الأزمة الأخيرة.
أما رئيس الحكومة البريطانية جوردون براون فجعل مستشاره الآن جرينسبان، الرئيس السابق للاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) الأمريكي وهو من اشد المدافعين عن إلغاء اللوائح والتنظيمات الرسمية لعمل الأسواق المالية.

ولان احد أهم جذور الأزمة يتعلق بمسالة الرقابة الحكومية على الأسواق والعمليات المالية، فسيكون لهؤلاء المستشارين تأثير على القرارات السياسية التالية التي تهدف لإصلاح النظام.
الأعمال والسياسة
تعود جذور الأزمة إلى ابعد من دورات النمو والتباطؤ التقليدية في الاقتصادات العالمية بقطاعاتها المختلفة، وربما بدأت تتشكل ملامحها منذ مطلع سبعينيات القرن الماضي.
في تلك الفترة كانت العلاقة بين السياسة (ممثلة في الدول والحكومات) والأعمال (ممثلة في الأسواق والمؤسسات المالية الكبرى) قد وصلت إلى مرحلة جديدة من تطورها.
فبعدما كانت الأعمال داعما للسياسة فيما قبل الحربين العالميتين، على اعتبار أن الدول والحكومات تفتح أسواقا ومصادر مواد خام لتلك الأعمال، تطورت العلاقة إلى شبه ندية بين الاثنين.
ثم في المرحلة الأخيرة، ومع انطلاق العولمة وتفرد النظام الرأسمالي في العالم تقريبا، أصبحت العلاقة بين السياسة والأعمال عكس البداية: أي أن السياسة تعمل على خدمة الأعمال وتوفير ما تحتاجه باعتبارها الضامن الأساسي لقدرتها على الحكم وتسيير شؤون شعوبها.
من هنا، ومع تراجع دور الدولة في الاقتصاد لصالح القطاع الخاص، تمتعت الأسواق والقطاع المالي عموما بحرية فائقة في إدارة شؤونها وأصبح الشعار السائد أن السوق له قوانينه وانه قادر على تصحيح نفسه بنفسه دون تدخل.
وكما خفت القدرات الرقابية على عمل الأسواق المالية ونشاطات المؤسسات المالية في الاقتصادات الرئيسية، أصبح الهدف الأساسي لكل عمليات الإصلاح في اقتصادات الدول النامية هو كف يد الدولة وإطلاق يد السوق.

لكن بعض الاقتصادات الصاعدة الرئيسية لم تواصل الطريق إلى منتهاه، وظلت للدولة يد في العملية الاقتصادية بشكل واضح، كما هو الحال مع الصين والهند وروسيا وغيرها. ولطالما واجهت تلك الدول انتقادات واشنطن ولندن لهذا السبب بالتحديد.
الأموال السهلة
نتيجة عولمة رأس المال وفتح أسواق جديدة في العالم، مع عمليات إعادة الهيكلة الاقتصادية التي التزمت وصفات صندوق النقد الدولي في الأغلب، أصبح رأس المال ومشتقاته (سندات واسهم وشهادات بمسميات عديدة) هدفا استثماريا في حد ذاته.
بمعنى انك تستثمر مالا في مضاربات وعمليات مالية لتجني أرباحا بغض النظر عن أي أصول حقيقية يستند إليها هذا المال.
من هنا، ولكي تكون الأرباح خيالية ومع حيل خبراء الاستثمار بابتكار مشتقات للصناديق الخاصة وغيرها كل يوم، جاءت المغالاة غير المسبوقة في قيمة الأصول في العالم ومنها الأصول العقارية.
ونضرب هنا مثالا بسيطا، هو انه حتى نهاية القرن الماضي كانت قيمة العقارات في العالم لا تتجاوز 40 تريليون دولار ثم تضاعفت فيما بين 2000 و2007 تقريبا لتصل إلى 70 تريليون دولار. وقس على ذلك بقية الأصول.
وهكذا أصبح هناك ما يعرف بالأموال السهلة، أي التي تم الحصول عليها في فترات وجيزة ودون عمل حقيقي أو تطوير في أصول حقيقية. وشجعت تلك الأموال السهلة على ارتكاب المغامرات الائتمانية التي تراكمت عبر ثلاث عقود لتصل إلى الأزمة الراهنة.
ماذا بعد ?
بالطبع تحتاج تلك المغالاة الوهمية في قيمة الأصول إلى عملية تصحيح لإعادة النظام للعمل بشكل طبيعي، لكن إلغاء نصف قيمة أصول العالم كفيل بان يؤدي إلى كارثة. وهذا ما أصاب الحكومات بالذعر والهلع.
كما أن شطب الأموال السهلة، التي لا تقابلها قيم حقيقية، من النظام المالي العالمي يمكن أن يضر ببقية القطاعات التقليدية في الاقتصاد ـ ناهيك عن تأثيره الرهيب على إنفاق المستهلكين في الاقتصادات المتقدمة.
ولان بعض تلك الاقتصادات يشكل فيه الإنفاق الاستهلاكي أكثر من نصف الناتج المحلي الإجمالي السنوي، فان المغامرة بهبوط شديد في ذلك الإنفاق ستعني ركودا طويل الأمد قد يصل إلى كساد تام.
لذا جاء التدخل بأموال دافعي الضرائب لإنقاذ القطاع المالي، وبهدف معلن هو إعادته للعمل وتفادي انهياره تمهيدا لعملية إصلاح طويلة المدى.
لكن ذلك التدخل الحكومي في حد ذاته إنما يتعارض جذريا مع أي إمكانية للإصلاح قد تقوم بها السلطات، ما لم يتم إعادة ترتيب العلاقة بين السياسة والأعمال.
كما أن الإنقاذ السياسي للقطاع المالي إنما أسهم بشكل غير مباشر في "ترحيل" بعض العلل الأساسية التي يعاني منها النظام إلى وقت لاحق. ناهيك عن انه عطل عملية تصحيح كاملة للأسواق تتخلص فيها من الأموال السهلة الناجمة عن مغالاة غير حقيقية في قيمة الأصول.
عن / BBCarabic.com بتصرف،مع تحياتي لكم جميعا. _ برهان محمّد سيفو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نشأت الأزمة المالية الراهنة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: