مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 فعالية اليوم الرابع لمهرجان ليالي المسرح الحر عمان 2008

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كنعان البني
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 40
تاريخ التسجيل : 12/06/2007

مُساهمةموضوع: فعالية اليوم الرابع لمهرجان ليالي المسرح الحر عمان 2008   14/5/2008, 6:19 am

فعالية اليوم الرابع لمهرجان ليالي المسرح الحر عمان 2008

الفعالية الأولى لهذا اليوم الثلاثاء 13 / 5 / 2008 انطلقت بمسرحية للأطفال بعنوان " شلهوب والحاسوب " تأليف وإخراج: فيصل الدرمكي.
وقد تم الإشارة لهذا العرض بيوم سابق.
الفعالية الثانية الرقصة الأخيرة: البحث عن مكان النسيان
بقلم : الصحفية " شيرين القطاونة "
عرضت على المسرح الدائري، مسرحية الرقصة الأخيرة. تمثيل بيسان وهيفاء كمال, ومن إخراج اياد شطناوي وتأليف مقداد مسلم, إضاءة محمد المراشدة وموسيقى وسام قطاونة وإدارة المسرحية محمد السميرات .
ويتحدث العمل عن العلاقة الأزلية بين الرجل والمرأة, ويبني المخرج من خلال الحوار الداخلي بين شخصيته الرئيسية ونفسها، ورؤيته الجمالية لمفردات هذه العلاقة " الرجل والمرأة" وتمثلانها على ارض الواقع.
ويسرد العرض الذي تابعه جمهور ملأ جنبات مسرح محمود أبو غريب (الدائري)، تاريخ العلاقة الملتبسة، وتحولاتها من حضارة إلى أخرى، وهو ما حاول المخرج الشطناوي ان يعبر عنه ميدانيا من خلال تمرد الممثلة الأساسية في العرض بيسان كمال (شهرزاد) على مخرجه (شهريار) معلنة رفضها مواصلة مشاهد العمل، وجالسة بما يشبه امرأة حرون على حافة (عتبة) خشبة المسرح.
وجاء مشهد التمرد مفارقا داخل تفاصيل المسرحية وتصاعدها لدرامي، حتى كاد بعض المتابعين يصدقون أن رفض بيسان مواصلة العرض حقيقيا.
ورغم أنه الوقوف الرئيسي الأول لبيسان كممثلة، مطلوب منها التربع فوق كل هذه المشاهد، إلا أن حضورها فوق الخشبة كان مقنعا إلى حد معقول جدا، وتفاعلت بإحساس متفاوت مع متواليات المسرحية التي طلع فيها صوت هيفاء، كتميمة سحر، ونزهة صلاة، مقدسة في المساء المثخن بالجراح والذكريات والإصرار المميت لبلوغ كلمة الكينونة السرية.
"شهرزاد "ستعمل على ترويض شهريار، ستحوله من نمر هائج إلى شخص محبوب، سأسحره بحكايات ألف ليلة وليلة وسأروي له حكايات لم يسمع بها من قبل".
هذا ما حاولت المسرحية أن تجعله هويتها عبر إيراده في مطويتها وهذا ما يشكل لحظة مواجهة عميقة مع النفس.
وفي خضم التناوب البندولي بين التذكر والنسيان فـ "هذا مكان ينسى الإنسان فيه أفكاره.. الخيانة في كل مكان... ما أصعب هذه الكلمة".
الفعالية الثالثة

"شيطانسان" عرض سوري
شيرين قطانوه
قدمت الفرقة المسرحية لنقابة الفنانين فرع حماة عرضها (شيطانسان) على المسرح الرئيسي في المركز الثقافي الملكي تأليف مصطفى صمودي إخراج مولود داؤد...
فالموسيقى لم تشجع على العيش في قلب الحدث المسرحي المطروق والسينوغرافيا الأقنعة المتدلية من سقف المسرح..
(شيطانسان) فكرة نبيلة، والمسرحية تتحدث عن الشيطان الذي يلعب دوره الفنان (مولود داؤد) الذي يصعد إلى الأرض للحصول على رقم موبايل فتاة تدعى «ايناس زريق» لكي يعطيه لصديقه حتى يغريه بمرافقته في رحلاته الأرضية فيلتقي فجأة بالجني وهو «فؤاد كعيد» من نوعه ويترافقان في رحلة الحصول على الموبايل ليمران على عدة لوحات:
- لوحة المتأنق «رائد الجندالي» لوحة الشاب أبوديان
- محمد الشعراني ولوحة البائع «أمين الخطيب»
وتنتهي جميعها بالقتل، وهذا ماتم العمل عليه أثناء الإعداد، والشيطان يقف منها متفرجاً مستغرباً أن الإنسان تفوق بشروره عليه ولم يعد له عمل يقوم به بل وأكثر من ذلك حيث يدفع الثمن على يد الإنسان.
أما الكاتب صمودي فيشير إلى ان نهاية الألف والنون في كلمة شيطان، وبدايتها في كلمة إنسان أثارتني ودفعتني للبحث وطرح الأسئلة هل جاء مصادفة أم ان وراء الأكمة ما وراءها؟ هل انتهى دور الأول وجاء دور الثاني؟ ثم بداية كلمة الإنسان بالألف والنون ونهايتها بالألف والنون هل يعني ذلك ان دورة الحياة الثانية هو سيكون مبتدأها ومنتهاها جانياً على نفسه وعلى من حوله ابتداء من أول قتيل في البشرية وحتى آخر قتيل سيبتلعه رحم هذا العالم.
وأنا في خضم هذه التساؤلات كان النص.
آما المخرج داؤد فعندما قرأ النص كان السؤال بالاول الذي راوده هو: كيف يمكن ان نقدم ما هو مطروق ومعروف بشكل أو بآخر لدى الجميع بأسلوب جديد؟ ومن هنا رأى انه لابد من التفكير بعرض يدهش على المستوى البصري من خلال الاعتماد على التقنيات الحديثة (إضاءة - فيديو- مونتاج وغيرها) بالإضافة لتكييف النص وفق ما يفكر والهاجس الثاني كان بالنسبة لداؤد هو كيف يمكن ان تقدم أسلوبا جديداً يختلف عما قدمه في أعماله السابقة، ويعتقد هنا إننا سنشاهد هذا الاختلاف (الموسيقا والإضاءة) حيث ستكونان بطلاً في هذا العرض ولأنه أدرك منذ قراءته الأولى للنص فقد اعتمد على اختصاصيين بسام حميدي في الإضاءة والتقنيات وحميد حاماتي في الموسيقا.
مع الحب والتقدير
كنعان البني – عمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فعالية اليوم الرابع لمهرجان ليالي المسرح الحر عمان 2008
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مواقع هندسية وخاصة بالمدني
» بحث حول الازمات المالية
» موضوع حيعجبكم كتير اغانى رومانسية للفنان مصطفى كامل
» اجمل امراة في العالم
» تشكيل وحدة التدريب والجودة 2008-2009

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فنون-
انتقل الى: