مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 "جرعتلي"... والتشكيل ثلاثي الأبعاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فادي النظامي
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1114
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: "جرعتلي"... والتشكيل ثلاثي الأبعاد    18/9/2013, 10:25 am


 تجربة جديدة هي الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي في الرسم ثلاثي الأبعاد قدمها خلال مشروع تخرجه في كلية الفنون الجميلة الفنان الشاب "أحمد جرعتلي"، الذي حوّل مشروعه إلى واقع تلمّسه أهالي مدينته "مصياف" من خلال جدارياته التي انتشرت على جدرانها لتستبدل تشوهها بمشهد ينمّي الذائقة البصرية.

الفنان "أحمد جرعتلي" حل ضيفاً علينا في الحوار التالي:

* حدثنا عن بداياتك مع الفن؟

** تعود تجربتي إلى فترة الدراسة الأولى في المرحلة الابتدائية، التي بدأت بتعلمي للخط العربي، وفي المرحلة الإعدادية بدأت بتعلم قواعد الرسم بقلم الرصاص والفحم، ومع مرور الزمن تعمقت تجربتي وتطورت في الرسم الزيتي والمائي والباستيل، إلى أن انتسبت إلى كلية الفنون الجميلة التي صقلت تجربتي أكاديمياً، وتخصصت في قسم الاتصالات البصرية.

* المطلع على تجربتك يجد أنك لا تنتمي لمدرسة محددة وإنما ترسم تبعاً لمدارس مختلفة، هل هي مرحلة البحث عن الهوية الفنية؟

** هذا أمر طبيعي بأي تجربة فنية جديدة لابد لها من الاطلاع على الثقافات الأخرى والمدارس الفنية، حيث تشكل بمجموعها تراكماً بصرياً يتمخض عنه أسلوب أو صيغة فنية لها سماتها وروحها الخاصة، هذه هي المرحلة التي أعيشها فنياً, حيث تقوي تجربتي الفنية وتعطيها إبداعاً جديداً، ومن خلال دراستي للمدارس الفنية اكتسبت بعداً تقنياً لتجربتي.


* متى سيصل "أحمد جرعتلي" إلى مرحلة يعرفه فيها المتلقي من لوحته, أي أن يكون للوحتك نفس خاص وروح خاصة وأسلوب خاص؟

** صحيح أنني في مرحلة لم يتبلور فيها بدقة أسلوبي الخاص، لكن الآن قد شكلت تراكماً بصرياً ومخزوناً معرفياً نتج من خلاله أسلوبي الخاص القابل للتطور مع مرور الزمن بفعل الممارسة واكتساب الخبرة, يتميز هذا الاسلوب بأنه مختلف من حيث الشكل والمضمون، ألامس فيه الجو الغرائبي المبني على الدهشة البصرية المتمثل بالرسم الواقعي والغرافيكي في بعض الأحيان دون أي تحوير أو مبالغة.

* لديك تجربة فريدة من نوعها في مجال الرسم الثلاثي الأبعاد, حبذا لو تحدثنا عنها؟

** مشاركتي في الرسم على الجدران عبر ملتقيات فنية عدة, دفعتني للبحث عن أنماط جديدة في رسم الجداريات تبلور في شكل فني يدعى فن الأرصفة أو فن الطبشور الثلاثي الأبعاد..

يعتمد هذا الفن بنحو رئيسي على أبعاد خادعة للبصر لأعمال فنية كلاسيكية بأسلوب ثلاثي الأبعاد يجعلها تنبض بالحياة والحركة من سطوح مستوية, قمت برسم اللوحة على أرض الشارع حيث بلغت مساحة العمل71,75 متراً مربعاً، وخمسة أشهر من العمل المتواصل, وهي كبيرة بطبيعتها وتثير الاهتمام، لأن النظر إليها من جوانبها لا معنى له، لكن عند النظر إليها من نقطة المركز بالعين المجردة أو من خلال عدسة مخصصة ستُرسم الدهشة على وجه المشاهد ويرى العمل بواقعية آسرة متأملاً اللوحة لفترة طويلة.

وهو فن لا وجود له في الوطن العربي, والفنانون الذين يجيدونه هم قلة في جميع أنحاء العالم, هذا ما أثار اهتمامي لأكون أول الواصلين لإنجاز مثل هذا النوع من الفن. فكان عملي الأول نقطة تحول مهمة في تجربتي الفنية.

* هل تجد نفسك في هذا النوع من الرسم ؟


** لاشك أن هذا النوع من الرسم مهم بالنسبة لي, فأنا أحب نقل لوحاتي وفني للشوارع لأنها تمكنني من رسم ما يحلو لي, أهمية هذا الفن بالنسبة لي تكمن في التواصل بين المتلقي والعمل الفني, واستمتاعه بالنظر المطول للعمل, وبالتالي تطوير الذائقة الفنية للمجتمع الذي يعيش مراحل انجاز العمل, وفي المحصلة أنا أقوم بتجميل المدينة لتصبح شيئاً فشيئاً متحفاً في الهواء الطلق. عندما أكون في الشارع واعمل بأطراف أصابعي،

أرغب دوماً في ابتكار فن يمكنني من خلاله تطوير هذا النوع الخاص من الرسم الهندسي الذي أحكمت دراسته, وستكون هناك عدة إنجازات في المستقبل القريب, في النهاية أنا هنا في هذا الفن وطريقي فيه حتى أحقق ما أحلم به.

* من أين تستمد مصادر الإلهام في الرسم؟

** إن المكان جزء من الإنسان يتطبع به, فالصحراء غير المدن المكتظة أو المناطق الجبلية, لكل مكان خصوصيته التي تترك تأثيرها على الإنسان, فالمدينة التي عشت بها تتمتع بجمال طبيعي كانت هي الإلهام الأول لتجربتي, ومن ثم تتنوع مصادر الإلهام حسب تطور تجربتي في الحياة وتلاقحها مع الثقافات الأخرى, فالإنسان أصبح يشكل حالة إلهام بالنسبة لي, وأقصد هنا المجتمع وقلقه, المرأة وعالمها, انعدام التوازن في الحياة, كلها تشكل مصادر هامة لإبداعي الفني.

قالوا في أحمد جرعتلي:

الفنان "حمود السليمان": «هو شخص أكاديمي بامتياز، اجتهد على نفسه كثيراً، وقدم مشروعاً فنياً مميزاً في عالم اللوحة من خلال طرحه لفكرة الخداع البصري وتحويلها لحالة قريبة من بيئته ومحيطه، لقد استطاع جرعتلي من خلال أعماله الفنية أن يقصر الزمن على المتلقي».

الفنان وعازف الدرامز "محمد شحادة": «فنان يتمتع بشخصية إبداعية، يعتمد على نفسه كثيراً ويسعى لصقل موهبته بشكل يومي، يتعامل مع أعماله وقدراته بأسلوب منطقي ويتصف بالتواضع، وقد تمكن من غرس اسمه في ذاكرة أهالي "مصياف" من خلال أعماله التي خلدها على جدران هذه المدينة محولاً الكثير من المواقع المشوهة إلى لوحات فنية تنمي الذائقة البصرية». 


أجرى اللقاء: بلال سليطين


_________________
وكما لك سماؤك الملونة بالبلابل ....

فأنا لي همس الكلمات الصادقة ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"جرعتلي"... والتشكيل ثلاثي الأبعاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فنون-
انتقل الى: