مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 "السيالات".. طبق الجلسات والسهرات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لجنة الإعلام
Admin
Admin


عدد الرسائل : 2412
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: "السيالات".. طبق الجلسات والسهرات    8/6/2013, 10:40 am


اعتادت العائلات على صنعها كطبق فريد يغني الجلسات والسهرات، فهي واحدة من أشهر الحلويات قديماً وحديثاً، عرفت بها محافظة "حماة" وتميزت في تقديمها.

في لقاء مع أحد المواطنين تحدث عن أكلة "السيالات" بالقول: «تعد أكلة "السيالات" من الحلويات التي تقبل عليها العائلة في فصل الشتاء، حيث اعتدنا عليها منذ الطفولة وحتى اليوم، فأكلة السيالات لها طقوسها الخاصة، تقام ضمن أجواء عائلية مميزة.

فأكلة السيالات تتميز من بقية الحلويات الأخرى بحجم الطاقة التي تمد بها لجسم الإنسان، نتيجة لارتفاع نسبة السكر فيها، واحتوائها على أنواع مختلفة من المكسرات، التي تضفي على السيالات طعماً خاصاً».




وللتوسع أكثر حول أكلة السيالات، السيدة "رهام الأمير" البالغة من العمر \60\ عاماً، تحدثت بالقول: «تعرف "السيالات" منذ القدم، وتفاخر القدماء بأكلها، حيث إن السهرات القديمة كانت تبنى على الوعد بأكلة السيالة، فيحضر أكثر عدد من الزوار عندما يسمعون باسمها، حيث كانت هذه الأكلة حاضرة في جلسات الأسرة الحموية، وسبباً للاستمتاع بسهرات المساء.

فالسيالات قديماً كانت تحضر في المنزل، نتيجة لطبيعة المنازل التي كانت تسمح بوجود أدوات لتحضيرها، بالإضافة إلى تواجد حجر السيالة، الذي هو عبارة عن قطعة من الحديد كبيرة الحجم، ويوجد في أسفلها فراغ لإيقاد النار، وكان يتولى تحضيرها وطهوها أكبرُ النساء عمراً في العائلة، كنوعٍ من إضفاء الأهمية على هذه الأكلة».

وحول طريقة تحضير السيالات تضيف: «تتصف صناعة السيالات ببساطتها، حيث تتكون من طحين القمح والماء، يخلط الدقيق والماء بصورة جيده ويحرك ليصبح الخليظ سائلاً متجانساً، ليصب بعدها المزيج بمعيار معين حسب سماكة ومساحة القطعة المطلوبة فوق حجر السيالة الساخن، فيسيل المزيج ويصبح قطعة شبه دائرية متماسكة، ثم يترك حتى ينضج.

بعد تحول المزيج إلى قطعة من العجين الرقيق، يستخدم المقشط وهو قطعة من الحديد، لنزعها عن حجر السيالة، لتترك فيما بعد جانباً حتى تبرد قليلاً، قبل إعادتها مجدداً إلى حجر السيالة، بعد دهن سطح الحجر بالسمن العربي الحموي، كما تدهن السيالة بالسمن، قبل أن يرش فوقها السكر وجوز الهند، بالإضافة إلى المكسرات المختلفة، وتترك على النار قليلاً حتى يمتزج السكر مع السيالة، لتوضع أخيراً في منسف كبير، وتقدم للعائلة».

تتابع: «تقدم العصور وانتقال الأسرة من المنزل العربي القديم إلى المنازل الطابقية، أدى إلى استغناء الأسرة عن حجر السيالة، وأصبحت أكثر اعتماداً على المحال التجارية، التي باتت تقدم السيالة إلى الأسرة جاهزة، ليقتصر دور الأسرة اليوم فقط على إضافة المكسرات وجوز الهند والسكر فوقها».

من الجدير بالذكر أنه لا يوجد تاريخ محدد لزمن ظهور هذه الأكلة، ولا اسم لأول من صنعها في حماة.

باسل أبو شاش

_________________

جمعية أصدقاء سلمية
بيئة * تنمية * ثقافة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://slmf.all-forum.net
 
"السيالات".. طبق الجلسات والسهرات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مجتمعنا :: تراث وفلكلور-
انتقل الى: