مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 "رامي الجندي" ضابط إيقاع برتبة مبدع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فادي النظامي
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1114
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: "رامي الجندي" ضابط إيقاع برتبة مبدع   4/1/2012, 8:24 am

موسيقي يبحث عن ذاته متنقلاً بين العاصمة ومدينته "سلمية" هو أستاذ في معهد "كارمن" لتعليم الموسيقا، كما أنه مشارك ومؤسس لعدد من الفرق الموسيقية التي أغنت الحركة الموسيقية في سورية من خلال أمسيات كثيراً ما برز فيها "رامي الجندي" مع آلاته الإيقاعية.


موقع eSyria التقى به في مدينته ليلقي الضوء على تجربة إنسان فقد البصر رويداً رويداً، لكنه امتلك من البصيرة حد الإبداع.

وكمعظم الموسيقيين كان احتضان الأهل لموهبته هو الأثر الكبير في مستقبله الفني، حيث استمد التشجيع من والده مدرس مادة الجغرافية وأخيه الطبيب وأخيه الآخر والذي يعمل مهندساً مدنياً، يقول عن هذه المرحلة من الجانب الذي يتعلق بالموسيقا: «بدايتي كانت من خلال مشاركتي في إحدى فرق "الكورال" مختبراً نفسي من خلال الاحتكاك مع هذا الوسط، ثم اتجهت إلى تعلم العزف على الآلات الإيقاعية، ويبدو أنني اخترت الإيقاع لتوافر الآلات من جهة، ورخص ثمنها من جهة ثانية، كما أنه بالإمكان التدرب عليها في أي مكان، أي إنه يمكنك أن تصنع آلة إيقاعية من أي شيء يصادفك كطاولة مثلاً، وهذا يساعد في سرعة التعلم خاصة إن كان الشخص يرغب فعلياً بالتعلم».

وتابع قائلاً: «بدأت في العام 1988 بالتدرب على يد الفنان "محمد السلوم" واستغرق ذلك ثلاث سنوات».

لكن "رامي" لم يكتف بتلك الفترة فصقل موهبته وعمل جاهداً لتطوير مهارته، وهنا يقول: «كأي عازف إيقاع تكون البداية مع "الطبلة" (الدربكـّة)، ولكن أشير إلي أن أتعلم العزف



الفنان "رامي الجندي"

على آلة "الرق" لعدم وجود من يتقنها، كما أنها ستمنحني من فرص المشاركة الشيء الكثير، أعجبتني الفكرة وكان ذلك، وهنا جاءت مرحلة تعلمي على يد الأستاذ "جمال السقا" عازف "الرق" الشهير، واستغرق التدريب ثلاث سنوات أخرى».

يضيف: «كان لقائي بالأستاذ "جمال" مجرد مصادفة، فقد عرّفني عليه الأستاذ "عصام رافع" وسمع عزفي فكان قراره بتعليمي، ومن وجهة نظري فإن عازف الإيقاع في فرقة موسيقية هو أشبه بضابط عسكري، لذلك كان يسمى "ضابط إيقاع"».

مرحلة الانطلاق تجلت في مشاركاته مع أكثر من فرقة وفي أكثر من نشاط، قال: «بداية كل فنان هو التوسع والانتشار، فكان لي مشاركات مع فرق موسيقية من "سلمية" وكنت عضواً في فرقة "آفاق" التي أسسها الصديق "محمد سعيد جرعتلي"، ثم فرقة "الكندي" برئاسة الفنان "عادل السلوم"، وكان لي عدة مشاركات خارج القطر بمشاركة مع المغنية "شمس اسماعيل"، ومع فرقة "أوج" التي أسسها الفنان "وسيم مقداد"، وفرقة "ميراج" مع عازف العود "ماهر محمود" وغيرها الكثير».

لكنه وكغيره من بقية الفنانين له مشروعه الموسيقي الذي يجب أن يرى النور على حد قوله: «لم تمنع مشاركاتي هذه من تأسيس فرقة "مسافات" والتي تقدم موسيقا



رامي في إحدى الأمسيات
الشعوب على اختلافها، وكانت انطلاقتها من مكان أثري قديم هو "حمام سلمية" عام 2010، وقدمنا أنماطاً موسيقية مختلفة منها: "التركي"- "البلقاني"- "المصري"- "الهندي"- "الفارسي"».

وهو اليوم يعمل على إطلاق ألبوم موسيقي يسعى إلى تقديم الآلات الإيقاعية بشكل مغاير. فيقول: «وسيكون هناك مشاركة من الآلات النفخية (النحاسية)».

ويجد "رامي" أن لورشات العمل الموسيقية دوراً كبيراً في تطور مستوى العازف لذا كان ممن يسعون لمثل هذه الورشات، وعنها يقول: «يمكن للمشارك أن يتعرف على أنماط موسيقية متعددة نجهلها، كما أن الاحتكاك بموسيقيين جدد من خارج القطر يمنحنا فرصة الالتقاء وتبادل الثقافات وهذا شيء مهم».

ويذكر بعض هذه المشاركات فيقول: «التحقت بورشة عمل مع عازف "سيتار" الباكستاني "أشرف شريف خان"، وورشة أخرى مع عازفة الكمان الهولندية "ياكومين"، ومع عازف الإيقاع الألماني "غوست رومبل"، ومع خبير الآلات الإيقاعية في المعهد العالي للموسيقا "أليكس" وهو روسي الجنسية، وعدة ورشات حول الموسيقا الإفريقية».

أما واقع الموسيقا السورية فيجده بخير، ويقول في هذا الصدد: «لا شك أن شهرة سورية جاءت من خلال الموشحات والقدود الحلبية فقد تعلمها وتدرب عليها كبار الفنانين العرب، منهم: "سيد درويش"- "محمد عبد الوهاب"- "ناظم غزالي"،



مع فرقة مسافات
ولكن الموسيقا السورية بشكل خاص هي عبارة عن نسيج شبه متجانس بسبب التنوع الهائل الذي سببه موقع سورية الجغرافي».

ويتساءل "رامي الجندي" عن مشروع "موسيقا على الطريق" الذي أوقف لأسباب يجهلها، وهو يؤكد مدى أهمية هذا المشروع.

ــ بطاقة تعريف: "رامي الجندي" من مواليد سلمية في العام 1982.

ــ مشارك في عدة فرق موسيقية.

ــ عضو متمرن في نقابة الفنانين السوريين.

ــ شارك في الأسبوع الثقافي السوري في الأردن مع المغنية "شمس اسماعيل".

محمد القصير


جمعية أصدقاء سلمية
بيئة . ثقافة . تنمية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"رامي الجندي" ضابط إيقاع برتبة مبدع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فنون-
انتقل الى: