مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 الربيع موتاً...قصيدة للشاعر الكبير ممدوح عدوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لجنة الإعلام
Admin
Admin


عدد الرسائل : 2412
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: الربيع موتاً...قصيدة للشاعر الكبير ممدوح عدوان   22/11/2011, 10:02 am

نبذة عن حياة الشاعر:
ولد في قرية قيرون (مصياف) عام 1941.
تلقى تعليمه في مصياف، وتخرج في جامعة دمشق حاملاً الإجازة في اللغة الانكليزية، عمل في الصحافة الأدبية، وبث له التلفزيون العربي السوري عدداً من المسلسلات والسهرات التلفزيونية.
عضو جمعية الشعر.

مؤلفاته:
1-المخاض- مسرحية شعرية- دمشق 1967.
2-الظل الأخضر -شعر- دمشق 1967.
3-الأبتر -قصة- دمشق 1970.
4-تلويحة الأيدي المتعبة -شعر- دمشق 1970.
5-محاكمة الرجل الذي لم يحارب -مسرحية- بغداد 1970.
6-الدماء تدق النوافذ -شعر- بيروت 1974.
7-أقبل الزمن المستحيل -شعر- 1974.
8-أمي تطارد قاتلها -شعر- بيروت 1977.
9-يألفونك فانفر -شعر- دمشق 1977.
10-ليل العبيد- مسرحية - دمشق 1977.
11-هملت يستيفظ متأخراً- مسرحية- دمشق 1977.
12-زنوبيا تندحر عداً- مسرحية.
13-لو كنت فلسطينياً- شعر.
14-مذكرات كازنتزاكي -ترجمة -جزآن- بيروت 1980-1983.
15-حكي السرايا والقناع - مسرحيتان- دمشق 1992- اتحاد الكتاب العرب.
16- للخوف كل الزمان - شعر- بيروت 1982


قصيدة الربيع موتاً

هي ليلة

والريح تهدأ في الربيع

تزقزق الأفراح في قلبي

وتندلع الزهور على مسار دمي

يمر سواد هذا اليتم

ثم تعود أمي في شذا الأزهار

أمي والربيع التوأمانِ

رأيت أمي في المنام

فقلت: خيراً

وانتظرت مجيئها في العرس

ثم رأيتها عنوان مكتة

ورحت أقلب الصفحات عنها

قلت: خيراً ربما جاءت مع الدرس

انتظرت مجيئها إذ يهدأ الاعصار

جاءت والربيعَ جنازتين على الضحى محمولتين

لا بأس أن تتململ الأشجار

فالأوراق تشهد أن في قلبي تراباً

والصبا هو آخر الأنفاس من موتاي

ظِلُّ العجز ممتد من الشريان حتى نبرة المذياع

أو لا بأس أن تتقدم الأعذار

إن الشمس غافية

وصوتي يائس

وأنا المدلى من حبال الصمت

أعرف، دون مكرمة،

لماذا في دمي تتنهد الأزهار

أمي في الربيع جنازة

تنداح بين شقائق النعمان

قطّفت الزهور وجئت للفرح العصي

وفي شكوكي حيطة

فالزهر ينفع في الجنائز

يسهل التغيير من دمع السعادة

نحو شهقات الفجيعة

من تغاضي الخوف، والرجفان بين سنابك الحراس

نحو تنهد الأسرى

ومن صخب الأغاني في اعتزاز النصر

نحو تذمر المهزوم كي يخفي مهانته

أقول إذن:

ترى من كان يعرف أن هذا الموت

يبلغ سحره أن يجمل الموتى به

أن نلتق بجمال موتنا

الذي حجبته عنا زحمة الدنيا

وأحلم مثلما يحلو لضعفي

سوف تبدأ حربنا برصاصة

أطلقتها عمداً على الأفراح والأحزان

خاصمت العواطف كلها

مذ قُدِّمت قسراً

مجهزة بفيض دموعها

بالابتسامات الصفيقة

والزغاريد البغية

سوف أنسى الوشم في وجهي

ووهج الذل في عينيّ

أنسى أنني أتقنت إظهار البراءة

كلما واجهت عيناً

كلما أحسست بالخطو الثقيل دنا

وأطلقت الرصاص على السعادة

إنها موسومة في القلب

كي يتمتع السياح

أو لا يشمت الأعداء

علّ الضيق يخدع

هذه الأرض العجيبة أغلقت أوجارها

في أوجه الخلعاء

ما عادت تقدم غير مقبرة لمن خُلِعوا

ومنتجع لكيد الوالغين بعمرنا

هل كان نومي في ظلام الكهف أطول من نعاسي؟

مَرّ حولي الدهر دون تحية

فأفقت ضيقاً بالرقاد

وكنتُ لم آنس ولو قبساً على مرمى بلادي

لم أواجه لسعة للجمر إلا في فؤادي

كيف أترعت الحنايا بالرماد

أرى بلاداً غير ما أنشدت من جوق الطفولة

غير ما خبأت من أجل الكهولة

تلك دنيا غير دنيا

غير ما شاهدت في الأحلام

أو ما كنت أقرأ في الصحائف

تلك دنيا ازّينت بتهدم أو بانهيار

إنه رمل يباهي بالجفاف

وأوجه تزهو بَمسخٍ

بغتة أرضي تضيق بما عليها من تراب

والرياح بما لديها من هواء

والنجوم بضوئها

وأنا أضيق بكل صوت في السكون

أشك بالصمت المشوب بأعين

راحت تحاصرني بعاصفة الظنون

ولم يدم لي مثل ما خلفت

غير مجيء أمي والربيع جنازتين

لعل هذا الضيق يخدع،

كيف جفّفني الشتاء؟

وكيف قدّدني الشقاء

وصرت أعجز أن أكيل الحقد

أن أرجو الحنانْ

لم يُبق لي هذا التقهقر غير أمنية ملفقة

سمعت ذبائح الأوطان تشكر نصل سكين

رأيت جلودها تحشى مواشيَ من جديد

كي تبارك ذابحيها الطيبين

عرفتُ أني إن صرخت،

فكل عضوٍ فيّ يأتي شاهداً ضدي

وأني إن هربتُ،

وخفَّ خلفي الطاردون

فكل عضو فيَّ يدعوهم لكشفي

إن وقعتُ

وسار بي الفتَّاكُ نحو النطع

تخذلني دمائي

ثم تشكر للخناجر فضلها

وعرفت أني كنت سكيناً،

ومذبوحاً

وساقية الدماء

وعريت من خجلي أمام ذبائحي

سأعيِّر الجثث الطريحة بالذباب على مناحرها

وبالدم حين ييبس تحتها

ولربما أعلنت أن تفسخ القتلى

دليل النتن في دمهم

عرفت بأنني أحيا بلا عمري

ظروفي الآن تسمح لي بطلقة غادر

أو طعنة في الظهر

تعزية بموتي بعدها

برقيتين تعددان مناقبي

تستنكران الغدر بي

وعلى ضريحي زهرة

وخطاب تعزية

...ونسياني

(الظروف تبيح دعوتا لبذل دمي

وحين يفور من فوق الموائد والمكائد

أو يطلُّ من الأضابير العتيقة

أو من الذكرى

الظروف تؤجل الموضوع

من أجل التداول في أمور بحثها أجدى)

فآه يا دمي

ألأنني أرخصت بَذْلَكَ أرخصوك؟

لأنني أهملت تضميد الجراح

توهموا أني رخيص العمر

حين بزغتُ في الأشجار

لم يقبل عليّ سوى الخريف

يفكّك الأوراق

يمسح عن جذوري الماء

يقتاد التراب إلى الصخور

... وحين أملت بالمستقبل المطري

لم يقبل عليّ سوى الفجر المدجج بالصقيعْ

وعلى ترامي الأفق

تحتشد الزهور لدى ربيع زائف

كشف الصبا عن سترة الموتى

وجاء محملاً بروائح الجثث العتيقة

جاء يجمعنا بها

وتقدم الحشد المضيء إلى القبور

جنازتان لديه:

أمي والربيع.

____________

من ديوان: للخوف كل الزمان


جمعية أصدقاء سلمية
بيئة . ثقافة . تنمية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://slmf.all-forum.net
نورالقمر
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 386
Localisation : قوتي ثقتي بنفسي
تاريخ التسجيل : 05/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الربيع موتاً...قصيدة للشاعر الكبير ممدوح عدوان   22/11/2011, 10:20 am

الله يا استاذ ادماين على هذه القصيدة الرائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الربيع موتاً...قصيدة للشاعر الكبير ممدوح عدوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: