مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 من الأدب المترجم قصة / المرأة و الأحدب /

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريجينا
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 74
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 18/03/2011

مُساهمةموضوع: من الأدب المترجم قصة / المرأة و الأحدب /   28/7/2011, 12:08 am


المرأة والأحدب

( من الأدب المترجم)
يحكى أنه كان هناك امرأة تصنع الخبز لأسرتها كل يوم، وكانت يوميا تصنع رغيف خبز إضافيا لأي عابر سبيل جائع، وتضع الرغيف الإضافي على شرفة النافذة لأي مار ليأخذه. وفي كل يوم يمر رجل فقير أحدب ويأخذ الرغيف وبدلا من إظهار امتنانه لأهل البيت كان يدمدم بالقول ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!” ..
كل يوم كان الأحدب يمر فيه ويأخذ رغيف الخبز ويدمدم بنفس الكلمات ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!”، بدأت المرأة بالشعور بالضيق لعدم إظهار الرجل للعرفان بالجميل والمعروف الذي تصنعه، وأخذت تحدث نفسها قائلة:“كل يوم يمر هذا الأحدب ويردد جملته الغامضة وينصرف، ترى ماذا يقصد؟”
في يوم ما أضمرت في نفسها أمرا وقررت ” سوف أتخلص من هذا الأحدب!” ، فقامت بإضافة بعض السمّ إلى رغيف الخبز الذي صنعته له وكانت على وشك وضعه على النافذة ، لكن بدأت يداها في الارتجاف ” ما هذا الذي أفعله؟!”.. قالت لنفسها فورا وهي تلقي بالرغيف ليحترق في النار، ثم قامت بصنع رغيف خبز آخر ووضعته على النافذة. وكما هي العادة جاء الأحدب واخذ الرغيف وهو يدمدم ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!” وانصرف إلى سبيله وهو غير مدرك للصراع المستعر في عقل المرأة.
كل يوم كانت المرأة تصنع فيه الخبز كانت تقوم بالدعاء لولدها الذي غاب بعيدا وطويلا بحثا عن مستقبله ولشهور عديدة لم تصلها أي أنباء عنه وكانت دائمة الدعاء بعودته لها سالما، في ذلك اليوم الذي تخلصت فيه من رغيف الخبز المسموم دق باب البيت مساء وحينما فتحته وجدت – لدهشتها – ابنها واقفا بالباب!! كان شاحبا متعبا وملابسه شبه ممزقة، وكان جائعا ومرهقا وبمجرد رؤيته لأمه قال ” إنها لمعجزة وجودي هنا، على مسافة أميال من هنا كنت مجهدا ومتعبا وأشعر بالإعياء لدرجة الانهيار في الطريق وكدت أن أموت لولا مرور رجل أحدب بي رجوته أن يعطيني أي طعام معه، وكان الرجل طيبا بالقدر الذي أعطاني فيه رغيف خبز كامل لأكله!! وأثناء إعطاءه لي قال أن هذا هو طعامه كل يوم واليوم سيعطيه لي لأن حاجتي اكبر كثيرا من حاجته”
بمجرد أن سمعت الأم هذا الكلام شحبت وظهر الرعب على وجهها واتكأت على الباب وتذكرت الرغيف المسموم الذي صنعته اليوم صباحا!!
لو لم تقم بالتخلص منه في النار لكان ولدها هو الذي أكله ولكان قد فقد حياته!
لحظتها أدركت معنى كلام الأحدب ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!”
..
المغزى من القصة:
.
.
.
ندعه لكم لتعبروا عنه بكلماتكم ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حيدر محمود حيدر
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 320
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: قصة المرأة والأحدب   28/7/2011, 7:19 am

شكرا لهذه المشاركة،وكم أتمنّى من كلّ قارىء لها أن يأخذ بمغزاها الذي عبّر الكاتب عنه بالقول :
"الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك
وأحبّ أن أضيف عليه:الخير الذي تقدّمه لايعود عليك بالنفع وحدك فقط، وإنما يعود على كلّ الناس،وخاصة إذا كان هذا الخير منطلقاً من يد كريمة، وقلب متسامح، ونفس بعيدةى عن الأثرة والأنانينية ،نفس تحبّ الخير للآخرين، وتنكر ذاتها.
أشكر صاحب، أو صاحب المشاركة، ومع أطيب تمنياتي بطيب اللقاء، والتعارف على صفحات هذاالمنتدى الأدبي والثقافي في آن واحد.
حيدر حيدر
سلمية في /28/7/2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kai
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 117
العمر : 49
Localisation : Berlin
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: من الأدب المترجم قصة / المرأة و الأحدب /   28/7/2011, 2:56 pm

من يصنع المعروف لايعدم جوازيه ... لايذهب العرف بين الله والناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هزيم الدبيات
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 200
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: من الأدب المترجم قصة / المرأة و الأحدب /   30/7/2011, 2:35 am

صباح الخير

وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْروفَ مِنْ دُونِ عِرْضِهِ
يَفِـرْهُ وَمَنْ لا يَتَّقِ الشَّتْـمَ يُشْتَـمِ
وَمَنْ يَكُ ذَا فَضْـلٍ فَيَبْخَلْ بِفَضْلِـهِ
عَلَى قَوْمِهِ يُسْتَغْـنَ عَنْـهُ وَيُذْمَـمِ
وَمَنْ يُوْفِ لا يُذْمَمْ وَمَنْ يُهْدَ قَلْبُـهُ
إِلَـى مُطْمَئِـنِّ البِرِّ لا يَتَجَمْجَـمِ

ومن يجعل المعروف دون عرضه..... يفره ومن لا يتق الشتم يشتم

ومن يك ذا فضل ويبخل بفضله........ على قومه يستغنى عنه ويذمم

ومن يوفى لا يذمم، ومن يهدى قلبه..... إلى مطمئن البر لا يتجمجم



تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريجينا
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 74
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 18/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: من الأدب المترجم قصة / المرأة و الأحدب /   2/8/2011, 2:51 pm

[b]لقد عبرت ردودكم <حيدر حيدر - kai -هزيم > عن المغزى من هذه القصة التي أرجو أن تكون قد أوقدت في ذات كل من اطلع عليها شعلة الخير و العطاء و الكرم ... والذي لا يتمثل فقط بالجانب المادي بل بالمعنوي أيضا ...
فإن لم يقدر الشخص على الشئ المادي فلتكن الابتسامة و الكلمة الطيبة ..


وفي هذه الأبيات معنى يصب في مغزى القصة
ازرع جميلاً ولو في غير موضعه ###فلا يضيع جميل أينما وضع

إن الجميل وإن طال الزمان به ###فلا يحصده إلا الذي زرع

و أرجو أن تعم الفائدة للجميع ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من الأدب المترجم قصة / المرأة و الأحدب /
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: