مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 حقوق الإنسان المعاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد كردي
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 24
تاريخ التسجيل : 30/08/2010

مُساهمةموضوع: حقوق الإنسان المعاق   7/2/2011, 3:38 am

حقوق الإنسان المعاق





عندما صدر الأعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10/12/ 1948 بمواده الثلاثين التي تؤكد على احترام حقوق الإنسان ذكراً أو أنثى لم يأت على ذكر حقوق الإنسان المعاق رغم وجود منظمات عديده في أكثر من بلد من بلدان العالم تعني بهذه المشكله الإنسانيه وتأخذ على عاتقها حماية و تأهيل الإنسان المعاق وقد أثمرت جهود هذه المنظمات بصدور إعلان حول حقوق المعوقين في 9/12/975 حيث يعرف المعوق بأنه ذكر أو أنثى غير قادر على أن يؤمن بنفسه بصورة كلية أو جزئية ضرورات حياته الفرديه أو الاجتماعية العادية أو كلتاهما بسبب نقص خلقي أو غير خلقي في قدراته العقليه أو البدنيه . أكد البيان على مساعدة المعوق في إنماء قدراته و تحسين أدائها وتطويرها لتوافق وتتلاءم مع أي عمل فكري أو يدوي يقوم بأدائه وذلك من خلا إيجاد منظمات حكوميه ولا حكومية مدعومة من فبل الأمم المتحده ومؤسسات حقوق الإنسان العالميه والمحليه وتحت إشرافها .وتقوم هذه المؤسسات بدراسات لتطوير الهيئات التابعه لها وتقدم التقارير حول أوضاع المعاقين في كل بلد .


إن الإعلان يفرض على كل الحكومات إحترام إنسانية الإنسان المعاق وكرامته ويؤكد على أن له نفس الحقوق الأساسيه الوارده في الشرعه الدوليه لحقوق الإنسان , إلى جانب التأكيد على حقه في المعالجه الطبيه المجانيه وبكافة الإختصاصات مع توفير أعضاء إصطناعيه وأجهزة تقويم لمن هو بحاجة إليها .


خلال هذه السنوات الطويله وبعد صدور الإعلان تطورت المؤسسات التي تعنى بالمعوقين وتأهيلهم بشكل كبير , ووضعت دراسات متعدده وقسم كبير منها حيز التنفيذ مثل دمج الأطفال المعوقين في المدارس , توفير الوظائف في المعامل والمؤسسات , وفي الدوائر الرسميه مع مراعات الأصابه الجسديه وقد كان لها نتائج جيده في تحسين وضع الإنسان المعاق من الناحيه النفسيه والعقليه والبدنيه والاجتماعه .ولكن للأسف لانزال نسمع عن وجود بلدان كثيره ينظر فيها إلى الإنسان المعاق كشيء يجب التخلص منه , وقوانين هذه ابلدان تزيد من نسبة المعاقين لأنها تعود إلى إيام حمورابي ( العين بالعين والسن بالسن وقطع يد السارق وقطع الأيدي والأرجل من خلاف) نأمل بأن رياح التطور تهب على هذه البلدان وتغير قوانينها الجائره والمتخلفه وتنهض بها إلى مستوى إنساني وحضاري كما في القرن الواحد وعشرين







الدكتور أحمد طالب الكردي

نشطاء بلا حدود لرصد إنتهاكات حقوق الإنسان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقوق الإنسان المعاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: