مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 هذه لك .. يا أبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردالخال
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 43
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 18/09/2010

مُساهمةموضوع: هذه لك .. يا أبي   22/10/2010, 5:23 pm

عاقب رجلٌ إبنته ذات الثلاث أعوام لأنها أتلفت لفافة من ورق التغليف الذهبية.... فقد كان المال شحيحاً واستشاط غضباً حين رأى الطفلة تحاول أن تزيّن إحدى العلب بهذه اللفافة لتكون على شكل هدية، على الرغم من ذلك أحضرت الطفلةُ الهديةَ لأبيها بينما هو جالس يشرب قهوة الصباح وقالت له: "هذه لك .. يا أبي".

أصابه الخجل من ردة فعله السابقة، ولكنه استشاط غضباً ثانية عندما فتح العلبة واكتشف أن العلبة فارغة

. ثم صرخ في وجهها مرة أخرى قائلاً: "ألا تعلمين أنه حينما تهدين شخصا هدية، يفترض أن يكون بداخلها شيء ما .." ثم ما كان منه إلا أن رمى بالعلبة في سلة المهملات ودفن وجهه بيديه في حزن.

عندها .. نظرت البنت الصغيرة إليه وعيناها تدمعان وقالت:

"يا أبي .. إنها ليست فارغة .. لقد وضعت الكثير من القُبَل بداخل العلبة"... وكانت كل القبل لك يا أبي".... تحطّم قلب الأب عند سماع ذلك. وراح يلف ذراعيه حول فتاته الصغيرة، وتوسّل لها أن تسامحه، فضمّته إليها وغطّت وجهه بالقبل؛ ثم أخذ العلبة بلطف من بين النفايات .. وراحا يصلحان ما تلف من ورق الغلاف المذهّب .. وبدأ الأب يتظاهر بأخذ بعض القبلات من العلبة .. وكانت إبنته تضحك وتصفق وهي في قمة الفرح...إستمتع كلاهما بالكثير من اللهو ذلك اليوم.... وأخذ الأب عهداً على نفسه أن يبذل المزيد من الجهد للحفاظ على علاقة جيدة بابنته .. وقد فعل ..

وازداد الأب وابنته قرباً من بعضهما مع مرور الأعوام.

ثم خطف حادثٌ مأساوي حياة الطفلة بعد مرور عشر سنوات.

وقد قيل أن ذلك الأب وقد حفظ تلك العلبة الذهبية كل تلك السنوات، قد أخرج العلبة ووضعها على طاولة قرب سريره .. وكان كلما شعر بالإحباط، كان يأخذ من تلك العلبة قبلة خيالية .. ويتذكر ذلك الحب غير المشروط من إبنته.

كل واحد منا كبشر، قد أعطي وعاء ذهبياً قد مُلى بحبٍ غير مشروط من أبنائنا وأصدقائنا وأهلنا. وما من شيء أثمن من ذلك يمكن أن يملكه أي إنسان؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فادي النظامي
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1114
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: هذه لك .. يا أبي   23/10/2010, 10:57 am

شكراً لك ورد الخال على هذه القصة المعبرة الجميلة..أتمنى أن نأخذ جميعاً العبرة منها ... الطفولة البريئة تستحق معاملة أفضل وسعة صدر أكبر ...فهم الصادقون في مشاعرهم .. العفويون في تعاملهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هزيم الدبيات
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 200
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: هذه لك .. يا أبي   24/10/2010, 8:04 am

قرأت القصة في الصباح ولكني لم أستطع أن أقدم الشكر على هذه المشاعر الرائعة
وكم هو صعب فهم الطفولة وما تخبئه.
ولكن للأسف وقد لوحظ بشكل عام في الروايات أو القصص القصيرة أو الأفلام، أن البطل دائما بحاجة لموت شخص مقرب حتى يشعر بالفقدان.
وهذا يدل على أن أحدنا قد يخجل عن الإفصاح عما بداخله لمن يحب
لذا فل يعبر كل شخص للآخر عما في مكنوناته لأنه في اللحظة التالية لن يكون موجود
ودمتم سالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
romance
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 109
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذه لك .. يا أبي   24/10/2010, 9:39 am

تأخذنا الحياة بعيدا عن هؤلاء الملائكة فلا نشعر بمدى اهمية وجودهم فى حياتنا وهم هدايا القدر لنا ..للاسف لا نشعر بهم الا بعد فوات الاوان
شكرا لك ايها الزميل
لك منا باقة ورد لقملك العطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذه لك .. يا أبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: