مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 وعاد الدفء من جديد ..قصة بقلم ليلى حجازى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
romance
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 109
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: وعاد الدفء من جديد ..قصة بقلم ليلى حجازى   6/10/2010, 12:49 pm

ليلة شتوية باردة...لم تكن مختلفة عن باقى أيامها ولياليها...وقفت خلف زجاج شرفتها ترتدى وشاحاً رمادياً، أقبضت بين كفّيها كوباً من القهوة الساخنة ، علقت فى أذنيها سماعات مسجلها الصغير ...أدارت به أغنية لم تغيرها واستمعت إليها مراراً...

" اشتقت إليك فعلمنى أن لا أشتاق....علمنى كيف أقص جذور هواك من الأعماق....علمنى كيف تموت الدمعة فى الاحداق...علمنى كيف..... "

فوق أطلال تلك الكلمات ...امتزجت دموعها بقطرات بخار القهوة المتكاثفة على زجاج الشرفة....ظنتها تمطر ،، فتحت شرفتها وخرجت لتطلق بناظريها إلى السماء،، إنها تبحث عنه،، ذلك النور الأوحد فى سمائها ( القمر )

بخلت عليها الغيوم تلك الليلة أن تمتع مقلتيها بالنظر إليه,,, تلبّدت السماء بالضباب الكثيف (وكأن حياتها تفتقد الرمادية) تماماً مثلما تلبّدت رأسها بأكوام الحكايات المتراكمة ,,, كانت تنتظر البدر لتسردها له طوال الليل...

استسلمت لقوانين الطبيعة الطاغية والقت بكل ما فى جوانحها إلى السحاب ،،،علّها تبعث رسائلها للقمر,,, كانت قد تعلقت به كثيراً منذ أن أصبح جليسها و أنيس غربتها فى هذا المكان الموحش الذى لا تسكنه سوى جدران خاليه إلا جداراً بنفسجياً واحداً حمل على عاتقه إطاراً خشبياً,,,احتضن ذلك الإطار صورة زفاف توارت ملامحها خلف لوح زجاجى التحف غبار السنين ...

نعم ,,, لم تكن تقطن ذلك البيت وحدها,,,,, إنه أيضاً هناك (زوجها الحاضر الغائب) ,,,,يقضى أوقاته الفارغة مابين مشاهدة الأفلام والتقلب بين صفحات الانترنت التى سحبته دواماتها الغريقة ,,,, وأنسته أن له زوجة بات مقصراً فى حقها...

كم تمنت تلك التعيسة أن تصبح بطلة من بطلات تلك الافلام أو أن تكون لفافة من سجائره يتناولها بين إصبعيه ويلثمها بين شفتيه فتذوب فى أنفاسه لتخرج من فمه مجرد حلقات دخان بلا هوية....

عندها تذكرت تلك اللعينة (السجائر) وكيف حرمتها من الأمومة بالرغم من مرور خمس سنوات على زواجهما,,,,,

تذكرت الطبيب وهو يخبرهما أنهما ليس بهما أية علّة تمنعهما من الإنجاب ولكن التدخين من أسباب تأخر الإنجاب...

امتثلت لأمر ربها وأيقنت أن شيئاً لن يكون إلا بإرادته,,,,

تذكرت توسلاتها إليه ومشاجرات حادة دارت بينهما ليقلع عن التدخين ,,, ولكن كل محاولاتها باءت بالفشل أمام عناده....

تحدثت كتيراً لقمرها المتوارى خلف الضباب ... اشتدت الغيوم كثافة إلى أن واتتها صفعة رعدية شقتها بزجزجات البرق فتساقطت الأمطار دفعة واحدة,,,,,,,,,

وفجأة انقطع التيار الكهربى,,,,,, دخلت إلى حجرتها مسرعة بعد أن أغلقت الشرفة بإحكام,,,

سمعت صوته يناديها ،، كانت تعلم أنه يريد أن يخفى بعضاً من خوفه وراء ذلك السؤال" أين انتِ؟؟ لا تخافى "

ذهبت إليه تتحسس خطواتها فى الظلام _ إنها تعلم أنه يعانى من فوبيا الظلام منذ طفولته_ أراد أن يثبت لها عدم خوفه فاستجمع بعضاً من شجاعته الكاذبة وقرر الذهاب للبحث عن شمعة,,,

تعثرت قدماه فى شىء ما ,, فارتطمت رأسه بالحائط " آآآآه ",,,, لم تستطع أن تتمالك نفسها من السقوط فى دوامة من الضحك الهيستيرى.....أغضبته ضحكاتها فصاح " لن أحضر الشمع ،فلتذهبى انت " ,,,, كانت ثمة فرصة قد سنحت له للهروب من الخروج فى الظلمة ،،، استقر الموقف على أن تذهب هى لإحضار الشموع...

وما أن همّت بالخروج من الحجرة ,,,, شعرت بدفىء أنامله التى تفتقدها أطرافها الباردة منذ فترة,,, فأقبض على يدها وقال " سأذهب معك حتى لا أتركك وحدك فى الظلام ",,,,لم تكن تعلم أن تلك اللحظة ستعوضها عن الحرمان من الامومة عندما أمسك بردائها كالطفل الصغير,,,, تمنت لو تطول فترة بحثها عن الشمع الذى كانت تعرف مكانه جيداً حتى لا تترك يديه,,,

كانت مليئة بالدفىء,,, حينها تذكرت كلمات كانت تتناقلها زميلاتها بالمدرسة " أن من لديه كف بارد فهو يتمتع بقلب دافىء ،والعكس" انتابها شعور بالحزن مرة أخرى وتمنت أن ترتمى بين أحضانه حتى تذيب تلك الجمرة المتوهجة بين ضلوعها هذه الصخرة الثلجية التى حالت بينهما,,,, بعد دقائق قليلة من البحث وجدت الشموع,,أضاءتها,,,وجلسا أمام أضوائها الخافتة يتبادلان أطراف الحديث,,,غمرتها سعادة بالغة,,فهى لم تحظ بتلك الجلسة الشاعرية منذ سنين,,,

نظرت إليه فى حب ودهشة شديدين وقد ألصق ناظريه بعينيها،،،كم كانتا جميلتين بين اضواء الشموع,,

أخذا يقلبان فى أوراق ذكرياتهم الجميلة " أول لقاء ، أول كلمة ، أول هدية ، ..... " تحولت ليلتها الباردة الى ليلة حفتها ذكريات الحب والحنين،،،، أثناء أحاديثهما الشيقة ,,عاد التيار الكهربى ,, فصاح مهللا"هيييييييه النور جه"

عاد النور وقطع كل أحبال الود التى اغترست فى أعماق الماضى الجميل ,,, كسر جسراً من الحب امتد بينهما....

عاودت النظر الى شرفتها ... وهمت للوقوف أمامها من جديد,,,, فامتدت يديه الى ذراعها يجذبها إليه،، اقترب منها ،،همس فى أذنيها " سامحينى,,, سامحينى ,,, احتاج اليكِ ،،لا تتركينى " فى هذه المرة شعرت بتلك البرودة بين أنامله وأحست رجفة فى عينيه,,,, غمرتها السعادة مرة أخرى,,, ارتمى بين ذراعيها,, اعتذر كثيراً وبكى أكثر

كفكفت دموعه الساخنة وقالت له " ما رأيك أن نصلى ركعتين تضرعاً لله ",, وافقها دون تردد,,,

صّلا ,, وأطالا السجود ,,, عسى الله يتقبل دعواتهما,,, بكت كثيراً وتوسلت ربها أن يرزقها بطفلاً ينير حياتهما

هو أيضا بكى ودعا الله كثيراً أن يغفر له قسوته عليها وأن يعينه على ترك التدخين ليس طمعاً فى الانجاب ولكن تقرباً إلى الله وطمعاً فى استرضاء حبيبته....

مرت الايام والشهور ,,, اواصر الحب تتواصل بينهما ,, استعادا كل مافقداه فى غفوة السنين,,,

فى ليلة صيفية رائعة الجمال ,, وقفت بشرفتها تستنشق نسمات الهواء العليلة ,,, ولكنها ليست وحيدة تلك المرة ,,, وقف الى جوارها محتضناً إياها تحت ذراعه,,, أطلقا بناظريهما الى السماء الصافية وجالت عينيهما هنا وهناك بحثأ عن النور فى جنباتها إلى أن جذبتهم تلك النجمة بجمالها الساطع,, رمقاها بنظرة امتلأت بالدعاء ,, يمنيان النفس أن يمتلكا نوراً مثل نورها فى سماء دنياهما,,,مال عليها وسألها " أتذكرين تلك الليلة المظلمة التى تضرعنا فيها الى الله؟,,,أليس الظلام فى رحابه أجمل بكثير؟" اعتلت وجهه ابتسامة حزينة برّاقة,,,,فقالت له لاتحزن ,,حتماً سيأتينا نور من الله....

لم تعد جدران البيت خاوية,,,, تلونت بأحلى الالوان,,, وهذا الجدار البنفسجى الذى يحمل صورة زفافهما

سطع فوقه إطاراً آخر أخذ شكل قلب,,,احتضن صورة لثلاثة هو ، هى ، وبينهما تلك الصغيرة (ابنتهما رحمه)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
romance
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 109
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: رائعة    6/10/2010, 12:54 pm

قرأت هذه القصة وأذهلتنى الكاتبة برقة الاحساس وروعة الكتابة واحببت ان تقرأوها جميعا فسوف تدخل البهجة على نفوسكم كما فعلت بى
اتمنى ان تنال رضاكم ..وتحياتى للكاتبة الرقيقة ليلى حجازى رغم انى لم احظ بشرف التعرف اليها شخصيا وهذه اول مرة أقرأ قصة بقلمها ولكن من المؤكد لن تكون الاخيرة
تحياتى للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العاشقة
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 48
تاريخ التسجيل : 29/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: وعاد الدفء من جديد ..قصة بقلم ليلى حجازى   6/10/2010, 1:23 pm

شكرا لك على دي القفشة الحلوة وأكيد الحلو مابيجيب الا الحلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لجنة الإعلام
Admin
Admin


عدد الرسائل : 2412
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: وعاد الدفء من جديد ..قصة بقلم ليلى حجازى   6/10/2010, 1:43 pm

تحياتي اليك السيدة والصديقة فاتن خيار جميل وموفق هكذا تعودنا عليك شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://slmf.all-forum.net
romance
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 109
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: وعاد الدفء من جديد ..قصة بقلم ليلى حجازى   7/10/2010, 5:49 am

العاشقة كتب:
شكرا لك على دي القفشة الحلوة وأكيد الحلو مابيجيب الا الحلو
تسلمين يالعاشقة ..انت احلى عزيزتى ..مشكورة على الكلمة الرقيقة والمتابعة
الف تحية عطرة
دمتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
romance
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 109
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: وعاد الدفء من جديد ..قصة بقلم ليلى حجازى   7/10/2010, 5:51 am

Admin كتب:
تحياتي اليك السيدة والصديقة فاتن خيار جميل وموفق هكذا تعودنا عليك شكرا لك
اشكركم استاذنا لم استطع مقاومة هذه القصة بجمالها ورقتها والاسلوب البديع لكاتبتها ارجو ان اكون دوما عند حسن ظنكم بى
تحياتى وتقديرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمير جمول
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 274
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: وعاد الدفء من جديد ..قصة بقلم ليلى حجازى   7/10/2010, 1:10 pm

الف ألف شكر الأستاذة فاتن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
romance
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 109
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: وعاد الدفء من جديد ..قصة بقلم ليلى حجازى   11/10/2010, 3:48 am

سمير جمول كتب:
الف ألف شكر الأستاذة فاتن
الى استاذنا العزيز
عفوا استاذى ...ولقب الاستاذة لا استحقه بعد فما زلت احبو فى مجال الكتابة اخطو مرة واتعثر مرات
تحياتى وامتنانى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وعاد الدفء من جديد ..قصة بقلم ليلى حجازى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: