مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 صورة نوال السعداوي في عيون الكاتبات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لجنة الإعلام
Admin
Admin


عدد الرسائل : 2412
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: صورة نوال السعداوي في عيون الكاتبات   2/10/2010, 4:03 pm

كمال الرياحي




"نوال السعداوي (27 ديسمبر 1930)هي ناقدة وكاتبة وروائية مصرية و مدافعة عن حقوق المرأة، ولدت في مدينة العباسية بالقاهرة، وتخرجت في كلية الطب جامعة القاهرة ديسمبر 1954، وحصلت على بكالوريوس الطب والجراحة وتخصصت في مجال الأمراض الصدرية.
وفى عام 1955 عملت كطبيبة امتياز بالقصر العيني، ثم فصلت بسبب أراءها و كتاباتها بـ6 قرارات من وزير الصحة، . متزوجة من الدكتور شريف حتاتة:طبيب وروائي ماركسي اعتقل في عهد عبد الناصر.
تعرضت نوال السعداوي للسجن و النفي نتيجة لأرائها و مؤلفاتها كما تم رفع قضايا ضدها مثل قضية الحسبة للتفريق بينها و بين زوجها و تم توجيه تهمة إزدراء الأديان لها ووضع إسمها على قائمة الموت للجماعات الأصولية المتطرفة حيث هددت بالموت . صدر لها أربعون كتابا أعيد نشرها و ترجمة كتاباتها لأكثر من ثلاثين لغة و تدور الفكرة الأساسية لكتابات نوال السعداوي حول الربط بين تحرير المرأة والإنسان من ناحية وتحرير الوطن من ناحية أخرى في نواحي ثقافية و اجتماعية و سياسية. أنشأت منظمة التضامن للمرأة العربية عام 1982 ." حول عمق تجربتها الابداعية يدور جدل واسع بين المثقفين و ظلّت لسنوات مثار جدل واسع .نفتح هذا الملف و نسأل السؤال نفسه لأكثر من كاتبة عربية :


  • 1. هل يكون مثال نوال السعداوي نموذجا صحيا لكتابة المرأة؟ وهل سجنت قضية التحرر كتابة المرأة في حلقة مفرغة؟
باسمة يونس .أديبة اماراتية
ولم لا ؟ نوال السعداوي كتبت عن المرأة التي تراها وتعيش معها والتي سمعت مشكلاتها ورأت معاناتها ، فلم لا تكون ناقلة لواقع صحيح تعايشه ؟ ولماذا نريد أن نحصر كتابات النساء كلها في بوتقة واحدة ؟ هناك امرأة تكتب مثل نوال وأخرى تكتب مثل نجيب محفوظ وثالثة تكتب مثل مي زيادة وغيرهن . وأعني هنا أننا بحاجة إلى مثل كتابات نوال السعداوي كي ننظر إلى الأمر من مختلف الزوايا ولسنا بحاجة إلى مئات الكاتبات اللواتي يشبهن نجيب محفوظ فقط . وبالنسبة لي شخصيا قرأت الكثير لنوال السعداوي وكانت لها بعض الآراء التي تغلغلت في عمق الواقع بجرأة وصراحة كاملة وهذا يجب أن لا يلغي أبدا قدراتها الكتابية وأسلوبها القصصي الممتع وحسها المرهف في التنقيب عن القضايا النسائية التي تحتاج فضح كي يمكن البدء بعلاجها.
وبالنسبة لقضية التحرر ، فهي حتى الآن تشبه قضية الثقافة ومعناها ، فالكثير من الناس لا يفقهون معنى التحرر المطلوب وخصوصا فئة معينة من النساء اللواتي يستخدمن شعار التحرر ويرفعنه بهدف تحقيق مآرب ساذجة لسنا بحاجة لها ولا نطلبها كنساء .التحرر الذي يجب أن نركز عليه ونشجعه ونعززه هو التحرر من الكثير من المواجهات الشائكة التي تشبه شيئا من هذه الأسئلة والتي تحاول بشكل أو بآخر التقليل من شأن المرأة ومن فكرها المتطور وإعادتها إلى قفص الجسد رغبة في تشويه طهارته وتحويلها إلى مومس بغض النظر عن كينونتها . وربما علينا الآن الدعوة للابتعاد عن جسد المرأة وعدم التفكير به كمتعة لأن المرأة أنهكت بالفعل جسديا وفكريا ولم تصل حتى الآن إلى جزيرة الراحة التي تجعل من جسدها أرضا لأمان الرجل وظلا يمكن أن يتفيأ به .
أمنية طلعت. قاصة مصرية
نوال السعداوي باحثة هامة جدا ولها مؤلفات مهمة ولكن أن تكون نموذجا ام لا فهذا أمر لم أفكر فيه حيث أنني لا آخذ نماذجا في الحياة أحاكيها كي أعبر عما بداخلي ، أنا لي شخصيتي المستقلة وأنا النموذج الوحيد الذي أحاكيه ..أنا نفسي يا سيدي ولكن هذا لا ينفي احترامي للكثير مما قدمت نوال السعداوي من أفكار وإن كنت لا أوافقها على كثير مما قدمته أيضا، لكنها في النهاية قدمت ما لديها من أفكار او تجارب نتفق أو نتختلف عليها لكن لا يمكن أن نختلف على أنها باحثة مهمة ومبدعة جيدة.
أما موضوع قضية التحرر والسجن، فأنا أرى حرية المرأة مرتبطة بحرية الرجل أو المجتمع كله، نحن نعيش يا سيدي في مجتمع سجين وأسير أفكار وتابوهات ومثلثات برمودا كثيرة جدا، علينا أن نحطم أوهام مجتمعنا ككل كي نفك قيود المجتمع كله ونحرره، فإذا ما تحرر مجتمعنا تحررت المرأة بالتبعية، لكني لا أتعامل مع المرأة على إنها مقيدة أو مقهورة، فلدينا من القوانين ما يسمح لأي امراة بالانطلاق بشكل صحي في المجتمع، لكنها لا تستخدمها وتبقى أسيرة داخل أعراف وعادات وقوانين المجتمع، إذا هي تتحمل جزء من بقائها مقيدة...بالنسبة لي أنا فأنا لست متحدثة رسمية باسم المرأة أو الكاتبات العربيات، فأنا لا أعيش في سجن كمبدعة، بدليل كتاباتي ، أفكاري وما أعبر عنه إنساني بحت ويعبر عن مشاكل مجتمع بشكل عام، وفي روايتي الجديدة( تحت الطبع حاليا ضمن روايات الهلال) أتحدث عن مشكلة جيل كامل ذكورا وإناثا من عام 1990 وحتى 2003 أي تنتهي الرواية مع سقوط بغداد..لا يوجد فيها أي شئ أنثوي أو ذكوري ولا يوجد فيها أجساد معطوبة أو مقهورة وإنما يوجد فيها مأساة جيل عربي عاش حلم الحرية فلم يجد سوى الضياع
مالكة العسال .شاعرة و قاصة مغربية
الدكتورة نوال السعداوي كاتبة عظيمة ،وأنا أقدرها ،وأقف لها إجلالا لجرأتها في الوقوف على بعض الظواهر الإنسانية والنسائية بالخصوص، أبى من أبى و كره من كره،وخَصّتها بالتحليل المتين، والشجب، والنقد لبعضها ، انطلاقا من قناعتها في توعية ليس القارئ فحسب ،بل الإنسان عامة ..وقد كانت في نصوصها: الطبيبة النفسانية، والمحللة الاجتماعية، والقاضية والمحامية إلى كونها كاتبة ،فهي إذن ليست نموذجا للمرأة فقط ،بل للذكر أيضا وللإنسان عموما ..ومن لم يقرأ للكاتبة للدكتورة نوال السعداوي ،فأنا أستثنيه من الوجود في هذا المجال ...
أما الشطر الثاني من السؤال :
أساس الكتابة يا سيدي هو التحرروالحرية والاستقلالية : معناه إفساح المجال للقدرة على التعبير ،وإطلاق عنان الخيال للتأمل ، واستبصار ماهو مطروح في الواقع المعيش ،ولا يمكن أن تسقط في حلقات مفرغة إطلاقا.. إلا من طرف مَن هم متمسكين بتلابيب الماضي ،وأعني بهم مَن عقليتهم متحجرة على قيم وأعراف تقليدية، ومفاهيم فكرية مؤسسة على سلسلة من الثوابت الدينية والاجتماعية والنفسية ...
فاطمة ناعوت .شاعرة و مترجمة مصرية
أحبُّ أن أضع نوال السعداوي في مرتبة أخرى غير "الروائية". أراها مناضلةً نسوية وحقوقية تسعى لبث وعي مضاد للوعي السائد المنهزم تحت أسنّة القمع السلطويّ البطريركي في مصر وغيرها من بلدان العرب. القمع الواقع فوق هامة المرأة والرجل على السواء. من يطّلع على نشاطاتها عن كثب، مثلي، يستطيع أن يرى ذلك بجلاء. لا أستطيع أن أعتبرها روائية وإن كان منجزُها من الروايات والسرديات الكثير. هي في مرتبة أعلى من الكاتبة. لأن قارئ رواياتها ومسرحياتها سوف يلمس رأسًا أن ثمة رسالةً تعبوية مخبأة تحت طيات السرد. رسالة ضِدُّ للعسف والقهر اللذين تخور المرأة أمامهما. أحيلك إلى مسرحيتها "إيزيس" التي كتبتُ عنها دراسةً، نُشرت في مجلة نزوى، في مقارنتها بمسرحية "إيزيس" لتوفيق الحكيم. والفرق جليٌّ بين الكاتبين في شأن موقف كل منهما من المرأة. عدوُّ المرأة الأشهر في مقابل ناشطة حقوقية فيمينيستية عتيدة! حاولت نوال السعداوي ان تكرّس حتمية عودة المجتمع الماطريركي النبيل في مواجهة المجتمع الباطريركي الشرس الراهن الذي أغرقنا في الحروب والفساد. نوال السعداوي طبيبة نساء وتوليد في الأساس، وبحكم عملها واجهت العديد من انهزامات المرأة وأحزانها بمعرفة الرجال. تكلمت عن الختان لأنها عانت من مذبحته بنفسها وشقيقتها ثم مريضاتها البائسات. لم تكتف بدورها كطبيبة تعالج النساء عضويًّا، بل حاولت أن تعالج الأهم، وعيهن المُخرَّب. السعداوي تكسر تابوو الجسد ليس من أجل أية شهرة، لأنها نائلةٌ هذه الشهرة بالفعل في بلادها وبلاد الغرب. ومثلها لا تعبأ بتلك الأمور. نوال السعداوي صاحبةُ رسالة حقيقية حتى وإن تجنّت عليها بلادُها. كتاباتُها تعبويةٌ أكثر منها إبداعية.
غالية خوجة .ناقدة و شاعرة سورية
لنترك نوال السعداوي نموذجاً خاصاً .. و متى تم تقليد النموذج ، ابتلينا بالنسخ المشوهة .. ثانياً ، لا أريد أن أقيّـم تجربة السعداوي بكلمتين عابرتين في جواب عن سؤال .. ثالثاً ، أرى بأن الحلقة المفرغة هي الفهم الخاطئ لمفهوم التحرر .. وبرأيي، ليتم التحرر لا بد من تحرير عقلية الرجل من ظلامها أيضاً .. فهؤلاء الذين يشجعون مثلاً كتابات المرأة الهابطة لمجرد أنها تحتفي بالجسد العاكس لغرائزهم ، أ ليسوا سجناء ؟ و هذه المرأة الكاتبة أ ليست مسجونة معهم أيضاً ؟
باختصار ، و من تجربتي في الكتابة و الحياة ، أراني متماهية مع رؤياي بعيداً عن كل ما هو متداول و مألوف ، فننكتب ، و بلا أي نموذج مسبق ، و إلا فما فائدة أن نكتب إذا لم نكتشف ما يخالف حتى الاختلاف ؟ !
و إذا كان من سقوط و استغلال للمرأة و جسدها ، فذلك دالّ على سقوط الرجل قبلها و بعدها ، و دالّ على أنه غارق في الاستغلال المثنوي في ذات الآن كونه (مستغلاً ، بفتح الغين ) أولا ً ، ثم (مستغلاً ـ بكسر الغين) ، و كلا الصفتين الواقعتين خبراً تدل على إنسانية ناقصة تآلف معها الرجل و طبع بها المرأة ـ طبعاً إلا ّ الفاعلات الممتلكات للوعي المضيء الخلاق ، و آنها ، ويلهنّ من هول المعاناة ـ و هذه هي التهلكة التي سقط و سقط و سقط في مطبها أو هاويتها التي لا رجعة منها الرجل بهيئتيه( الذكر) و (الأنثى) المصنوعة كنسخة عنه ، و هو المصنوع كنسخة مشوهة عن كل ظلام و ظلم ورثه من نماذج سابقة ..
و فقط ، عندما تتعامل الكتابة مع نفسها كحالة إبداعية كما أعني تماماً و أحيا ، تجد أنها تدخل في أفلاك الإنسانية الغائبة عن ساكني الأرض ، الحاضرة في الذاتكونية المتجسدة قصيدة مثلا ً .. و هذا التجسد هو ميتافيزيقي ، متحول ، لا يثبت حتى في كلماته ، و بالمقابل ، لهذه التحولات روح خلاقة و ليس جسداً أنثوياً .. و هذه الروح كلما اتسعت ، ضاق عليها الجسد و الكون و اللغات ...
مصرية صفاء .النجار
د.نوال السعداوي لديها العديد من الكتابات الفكرية التي أحرص أشد الحرص على قراءتها. وكتبها من أهم الكتب المؤثرة في تكويني وتكوين وعيي نحو جسدي و وعي بالمأزق الذي تعيشه المرأة نتيجة استجابتها لشروط المجتمع و تجاهلها لمقومات قوتها الطبيعة.وسقوطها في فخ الشعور بالدونية. وأيضا أدركت من خلال قراءتي لكتب نوال السعداوي التناقض الذي يعيشه الرجل بين طاووسيته الظاهرة وهشاشته الداخلية.
وهي كتب تكشف زيف ادعاءات الرجل والمرأة أيضا والصور القاصرة والمغلوطة لكل منهما عن الآخر فكتابات مثل: الأنثي هي الأصل، ومذكرات طبيبة..، كتابات نموذجية لكشف زيف المجتمع من خلال عرض الحقائق العلمية وتحليل الوقائع الاجتماعية
أما كتابات د.نوال السعدواي الأدبية فهي روايات تتسم المباشرة والنبرة العالية غير الفنية والأفكار أعلى فيها من البناء والشخصيات، لذا أقرأ روايات نوال السعداوي للعلم بالشيء لكنها ليست نموذج متميز لكتابات المرأة الأدبية.
فيما يتعلق بقضية التحرر. كل كاتبة تعبر في كتابتها عن مفهومها الخاص للتحرر وهو مفهوم ينمو ويتطور مع نمو شخصية الكاتبة ونمو وعيها بذاتها وبالآخر، و الكتابة عن تحرير المرأة تتضمن بصورة أعمق الكتابة عن تحرير الرجل من أوهامه عن نفسه وعن المرأة وبالتالي تحرير المجتمع كله. فالتحرر يشكل هم إنساني، تختلف درجته من مجتمع إلى آخر ومن شخص إلى آخر وقد يصل إلى التجرد ووذوبان الذات في الذات الإلهية كما في التصوف.
سوزان خواتمي.أديبة سورية
أحيي تجربة نوال السعدواي على صعيد التميز والتفرد .. قد لا أتفق مع كل أفكارها، وهذا أمر إيجابي للتنوع الفكري والانفتاح على مطلق الأفكار دون تبنيها بآلية الببغاوات، لكني أقدر تجربتها الكتابية كنموذج قادر على أن يطرح خياراته وتحدياته في عمق مجتمع مغلق ورافض لأسباب التغيير جملة وتفصيلاً، كما أن لتحليلها المنهجي والعلمي أثره في دراسة خصوصية المجتمع المصري ومشاكله.
ومما هو خارج النص أيضا القضية الحامل، أرى أن سجن كتابات المرأة في قضية تحررها هو ظلم للكتابة، كما هو ظلم لهذه القضية أيضا، ف (تحرر المرأة ) ليس قضية منفصلة عن قضايا المجتمع الأخرى حتى يتم التعامل معها على نحو خاص. إن المرأة جزء من هذا المجتمع وهي لاعتبارات تخص التخلف الذي نعيشه تعاني كما يعاني الآخرون. إن حل مشكل المجتمع بكليتها
( التنمية - البطالة - التعليم - الديمقراطية - حقوق الانسان ) سيعني ضمناً حل قضية المرأة كونها موزعة داخل هذه القضايا، دون انفصال، وبالرغم من الأشياء/ الضغوط التي تخص المرأة بوصفها نوع نعم.. لكن حتى هذه لا يمكن النظر إليها بمعزل عن قضايا المجتمع..
فكيف نطالب بحرية المرأة في مجتمع مقموع بمجمله؟ وكيف للمرأة أن تنجو بنفسها من قضايا المجتمع، وتقيم جزيرتها المعزولة عن المجتمع تبني فيها تحررها؟.
أنا أنظر إلى الحياة بشكل كلي وجمعي، وهذا يعني أن المرأة قبل كل اعتبار آخر هي إنسان مثلها مثل الرجل توحدهما هذه الصفة الجامعة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://slmf.all-forum.net
 
صورة نوال السعداوي في عيون الكاتبات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: