مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 قصيدة رثاء...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حيدر محمود حيدر
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 320
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: قصيدة رثاء...   14/6/2010, 4:04 pm

ـــ قصيدة رثاء ـــ


مهداةإلى أستاذي المربي الفاضل: ((المرحوم قاسم علي عيدو..))

رحل الأستاذ قاسم عيدو بتاريخ /12/6/2010 عن عمر جاوز الثمانين عاماً.(كان المرحوم يعمل موظفاً في الأمم المتحدة،منذ أكثر من ثلاثة عقود).

للفقيد الرّحمة، والمغفرة،ولذويه، وأصدقائه،الصبر والسلوان..
****************** (أ) ***************


أيّها النورس المهاجر..

أخيراً...عدت إلى الوطن..

تعبت من التّرحال والسفر...

فألقيت بحبائل مرساتك..

في ثرى سلمية..

وكأنّ قدرك..أبحر بك...

لا..لترسو سفينتك ..

على شواطىء الأطلسي..

وإنّما كسلمونيّ، ولد على تخوم البادية..

حملتك ناقة سمراء..

وبركت بك..في واحة موحشة ...

أسوارها مفتوحة على الصحراء..

وظلالها عامرة بالعيصلان..والزعفران..
****************(ب)***************


أيّها العندليب المهاجر..

أخيراً.. عدت.. واسترحت..

كما يعود محارب من معركةٍ..

انتصر فيها..

ولكنّ فرحته.. لمّا تكتمل..

وجراحه بعد.. لمّا تندمل..

فقاده الحنين والشوق..

إلى مواطن الذكريات ...

ليلقي عن كاهله الأثقال..

ولتحضنه الأمّ ،التي أرضعته لبنها..

ولتضمّخه بعطر ترابها..

ولتضع على جدثه ..

باقة من الحبق، والبابونج، والرّيحان..

تعبيراً عن حبّها الذي لايمحوه..

مرور السّنين..وتوالي الأجيال..
**************** (ج)***************


أيّها السّنونو المهاجر...

عدت من سفرك، لتستريح..

ولكنّ يد المنون..

سافرت بك من جديد ...إلى المجهول..

فهل لنجم أفل من سطوع ..!!؟؟

وهل لعاشق أن يكحّل عينيه..

برؤية من يحبّ،بعد زوال..؟؟

لاتحزن ياصديقي... وأنت في لحدك..

فكلّنا راحلٌ، لاخيار له..!!

ـــ{ومن هاب أسباب المنيّةِ يلْقَها==ولورام أسباب السماءِ بسلَّم}ــ (1)

والمحظوظ، من يودّع أحبّته قبل الرّحيل ..

أو أن يحصد مازرع من آمال..!!

وأنت(رحمك الله)..

منحك القدر فرصة تريّث..لا استعجال..

لتعود إلى مهد الذكريات..

إلى سلمية.. التي أحببتها وعشقتها..

ورغم صروف السنين..

ووجع الغربة المهين..

حبّها في وجدانك..ما ضعف..ولامات..

وكيف يموت..من كان حبّها نسيم الحياة..؟؟

ومتى انقطع نّسيم الحبّ..؟؟

فارق المحبّ الحياة..!!

فلا تبتئس ياصديقي..

فما بعد الحياة..إلا خاتمة المآل..!!

ومابعد الفراق..إلا ذكرى الفعال.

وكلّنا في رحلتنا الطويلة..القصيرة..

نتعب ....نشقى..!!

ولانأخذ معنا من دنيانا..

إلا مانتركه من سيرة مثلى..

ونبل أعمال..
****************(د)***************


وأنت يامعلّمي..

يامن..كنت مربيّاً فاضلاً..

ولمشعل الثقافة حاملا..

وبعطر الخلال الكريمة مثقلا..

ومن سليل أسرة كريمة..

ربُّها، كان شيخاً عالماً جليلا..(2)

علْمُه.. غمر المتنوّر.. والجاهلا..

فإن رثيناك..

فرثاؤك للصدق، والمودّة، والأخوّة..

سيظلّ نبراساً، ومشعلا..

وإن بكيناك..

فدموعنا على فراقك..

بلسم للجراح..!!

لكن..لا..!!لن تُشفى..ولن تندملا..

*************** (هـ)****************

أيّها العصفورالآمن..

العائد إلى عشّه... من سفر بعيد..

ومن رحلة بحثه عن النّماء، والرّخاء..

نَمْ، واسترح في جفن الرّدى..

فالكلّ جاء.. يسلّم عليك..

والكلّ وفيّ، يلفّه حزن، وأسى..

وأنا أردّد ما قاله المحبّون..

ممّن فتحت لهم في غربتك..صدرك وبيتك ..

وحضنتهم كطير أليف تحت جناحيك..

جاؤوا إليك، يلقون تحيّة الوداع..

جاؤوا يعزّون، يصافحون، يشكرون..

يامن قطعت البحار..وعدت إليهم..!!

لتودّعهم قبل الرّحيل..

وكأنّ إحساسك أنبأك: بقرب ساعة الرّحيل..

وحدسك صدق، بدنوّ الأجل..!!

فأسرعت للقائهم على عجل..!!

حزمت أمتعتك، وعدت..

قبل أن يغمض لك جفن..

وقبل أن تصيب سهام الموت منك مقتلا..

وتهرب ــ من ذاكرة الحياة ــ السّنون..

وحظيت بلقاء الأحبّة ..بلقاء الأصدقاء..

ولو، على فراش المرض..!!

زاروك ..ودّعوك..!!

وما خذلوك..أونسوك..!!

وسعدت بلقاء المحبّين..

ولم تكن عليهم بابتسامتك ضنين..

أيّها العاشق لهم، وللوطن..

أيّها المولّه بحبّهم.. !!

أيّها المفتون ..!!

الكلّ في سلمية..

بذكرك، يلهجون..

وعن شمائلك، يتحدّثون..

ولقصة كفاحك، يروون..يحكون..!!

((يحكون..يحكون في شجن..

عن صاحبي الذي مضى..
وعاد في كفن..!!))(3)
*************************************************


(1) من معلّقة زهير بن أبي سلمى،شاعر الحكمة في الجاهليّة.

(2)إشارة إلى والده العلامة الشيخ (علي عيدو)، رحمه الله.

(3) مابين هلالين، من شعر الشاعر الرّاحل محمود درويش.

الصديق:حيدر حيدر

سلمية في /14/6/2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة رثاء...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: