مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 معرض الزّهور ..وعودة الحياة من جديد، إلى مقهى الجندول في سلمية..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حيدر محمود حيدر
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 320
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: معرض الزّهور ..وعودة الحياة من جديد، إلى مقهى الجندول في سلمية..   11/6/2010, 2:25 am





معرض الزّهور..وعودة الحياة من جديد،
إلى مقهى الجندول في سلمية...


********************************************

عادت الحياة من جديد إلى حديقة مقهى الجندول ،وتدّفقت في شرايينها دماء جديدة غذّت أوصالها وجوانبها،بعد أن كانت أرضاً يباباّ،وبعد أن كانت مكبّاً للنفايات التي تلقى فيها من الشوارع المحيطة بها.

وبمناسبة يوم البيئة العالمي،قامت جمعيّة أصدقاء سلمية(مشكورة)وبالتعاون مع مجلس مدينة سلمية(مشكوراً أيضاً)بافتتاح معرض لنباتات الزينة والورود الطبيعية،اشترك فيه عدد من المشاتل المحليّة المتواضعة.

مدّت المياه إلى إلى كافة مصاطب الورود،وأعيد تشغيل نافورتها القديمة،وملئت بركتها بالمياه،التي أصبحت مع مرور الأيام آبدة أثرية،ومدّت الأسلاك فوق أشجارها الباسقة،وأنير المكان بالكهرباء بعد أن كان مظلماً ومرتعاً للقطط الشاردة،وأهم من كلّ ذلك دبّت الحركة والحياة في جسد الحديقة،وفي أركان المقهى، الذي كان في يوم من الأيام منتدى ثقافياً واجتماعياً،يرتاده مثقفو هذه المدينة،الغنيّة بفكرها وثقافتها.

جلست مساء، وبعض الأصدقاء على طاولة نشرب الشاي، تحيط بنا أصص الورود والأزهار المفتحة، وشجيرات نباتات الزّينة من كلّ صنف ولون،فيضفي منظرها وألوانها راحة وطمأنينة في نفوسنا،نظرت من حولي إلى المكان وقلت في نفسي(سبحان محيي العظام، وهي رميم)وقلت لأصدقائي، لو أنّ القائمين على هذا المكان،يعيدون إليه ألقه، وبهاءه، كما كان في الأيام الخوالي، وأخذت أسرد على أصدقائي بعضاً من ذكرياتي فيه،وأردّد مع أبي القاسم الشابي أنشودة تجدّد الحياة،التي تشبه استعادة ذكرياتي في مقهى الجندول:
أَيَّامَ تفرشُ سُبْلَنا == الدُّنيا بأَوراقِ الزُّهُورْ
وتمرُّ أَيَّامَ الحَيَاةِ بنا == كأَسْرابِ الطُّيورْ
بيضاءَ لاعبةً مُغرِّدةً == مجنَّحةً بِنُورْ
وتُرفّرفُ الأَفراحُ فوقَ == رؤوسنا أَنَّى نَسيرْ


فما أجمل تلك الذكريات،أيام كان المراحيم (مصطفى الجندي، وعبد الكريم محفوض واسماعيل حمود) وغيرهم الكثير، من المداومين في هذا المقهى.وكنّا نتسامر ونتحدّث في كلّ شيء ختى في السياسة ،بينما البعض يلعب النّرد،أويشرب نفس أرجيلة.رحم الله أصدقاء زمان،وجدّد وصالنا بذكريات الأمس،عن طريق إعادة ترميم مادمرّته يد الإنسان.

وفي هذا الصدد، يرثي شوقي صديقه الذي نأى عنه،وتركه وحيداًمع الذكريات:
بَعُدتَ وَعَزَّ إِلَيكَ البَريدُ == وَهَل بَينَ حَيٍّ وَمَيتٍ بَريد
أَجَل بَينَنا رُسلُ الذِكرَياتِ == وَماضٍ يُطيفُ وَدَمعٌ يَجود
وَكَيفَ يُقالُ لِجارِ الأَوائِ == لِ جارِ الأَواخِرِ ناءٍ وَحيد


وكنّا في جلستنا المسائيّة، نراقب الداخلين والخارجين إلى معرض الزهور،

وحال تلك الزّهور تضحك لزائرها، وتنشد مع الشاعر ابراهيم اليازجي:
وَتَبَسَّمت تِلكَ الزُهورُ فَكُلُّها == بِالدُرِّ لاحَ مقلِّداً وَمُكَلِّلا
فَحَكَتْ ثَناكَ وَذِي عُجالةُ قاصرٍ == لَو راحَ يَقضي دَهرَهُ لَاِستَعجَلا


فبعضهم يشتري نبتة ورد أعجبته،والبعض يحج إلى هذا المكان بقصد إعادة شيء من ذكرياته فيه،والبعض الآخر يتجوّل في أركان الحديقة،ينظر إلى الأصص، وألوان ورودها الزّاهية، التي فرشت في كلّ مكان.

ماأعظم قدرة الإنسان على البناء،وما أسهل أن يدمّر في لحظة، ما بناه في دهر،واليوم ونحن نجلس نتسامر في هذا المكان، ونراقب نباتات الزّينة في معرض الزهور، والمحيطة بنا من كلّ جانب، ونشكلّ حلقة من حلقات المجتمع الأهلي،الذي يهمّها أن يعود لمقهى الجندول بهاءه وإشراقته،والتي هي جزء من بهاء وإشراقة سلمية، التي نعمل جميعاً لإعلاء شأنها، وتقدّمها،وازدهارها بين المدن والبلدان.وإعادة قسط من الجمال،إلى وجهها النضر،أيام كانت زاهيةبمقهى الجندول،وإطلالة زوّاره الأكارم،وما مقاهي بلدتي الميادبن والبوكمال،بأبهى وأجمل من مقهى الجندول في سلمية،والفرق بينهما: أنّ الأولى عامرة بزوّارها،والثانية مهملة،خاويةعلى عروشها.

نتمنّى من كلّ الفعاليات الاجتماعية،والجمعيات الأهلية،والمؤسسات الرّسمية،وعلى رأسها مجلس مدينة سلمية،أن يعملوا جميعاً من أجل أن يظلّ هذا المكان، مسوّراً بالماء والخضرة،وأن يبقى منوّراً بالوجوه الحسنة،وبهاء المكان وجماله من بهاء وجمال قاطنيه.وأخيراً مع الشاعر علي محمود طه، وهويصف تباريح هوى الجندول، وسحر لياليه:
رَقَصَ الجُندولُ كالنجم الوضيِّ == فاشْدُ يا ملَّاح بالصوتِ الشجيِّ
شاعتِ الفرحةُ فيها والمسرَّهْ
وجَلا الحبُّ على العُشّاق سرَّهْ
يَمنةً مِلْ بي على الماء ويَسرَهْ
إنَّ للجندول تحت الليل سِحرَهْ


أصدقائي الأعزاء... أدعوكم لزيارة معرض الزهور في مقهى الجندول،وحتماً لن تندموا على هذه الزيارة.كلّ عام ومعرض الزهور في مقهى الجندول في تجدّد واستمرارية.

كلّ عام وأنشطة جمعيّة أصدقاء سلمية في تقدّم وازدهار.

الصديق: حيدر حيدر

سلمية في /11/6/2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العصفور الأحدب



عدد الرسائل : 2
تاريخ التسجيل : 01/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: معرض الزّهور ..وعودة الحياة من جديد، إلى مقهى الجندول في سلمية..   11/6/2010, 12:59 pm

مشكوريين ع الجهود الكبيرة المبذولة بس طلب خاص ..منتمنى أنو نشاطات الجمعية من مسير أو نادي سينمائي أو محاضرات أو أي نشاط من النشاطات الجميلة اللي عم تعملوا ينزل على الموقع منشان ما نضل نزعجكون بالتلفون ع مقر الجمعية .. ومشكورررررررررررررين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حيدر محمود حيدر
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 320
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: ردّ لى موضوع(معرض الزّهور..)   11/6/2010, 3:51 pm

شكرأ أيّها العصفور الأحدب..على ردّك الفوري ..وبالنسبة إلى الإعلان عن أنشطة الجمعيّة ، من مسير،أونادي سينمائي أو محاضرات،على موقع الجمعيّة،فإنّي أضمّ صوتي إلى صوتكك،وأوجّه طلبنا المشترك إلى مجلس إدارة الجمعيّة،وإلى رؤساء اللجان المعنيّة بهذه الأنشطة،مع شكري وتقديري لك ولمشاركتك.

الصديق:حيدر حيدر

سلمية في /12/6/2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معرض الزّهور ..وعودة الحياة من جديد، إلى مقهى الجندول في سلمية..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بيئتنا-
انتقل الى: