مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 حفلة(أصدقاء سلمية) احتفاء بقدوم فصل الرّبيع..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حيدر محمود حيدر
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 320
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: حفلة(أصدقاء سلمية) احتفاء بقدوم فصل الرّبيع..   16/4/2010, 6:22 am

حفلة(أصدقاء سلمية) احتفاء بقدوم فصل الرّبيع..


******************************************************************

ليلة أمس، احتفلت جمعيّة أصدقاء سلمية،بعيد الرّبيع وعلى طريقتها الخاصّة والمميّزة،ولم أجد في هذه المناسبة من كلمات غزل أداعب بها أجفان ساحرتيّ( مدينتي وجمعيتي)،وأهدي لهما من تلاوين زهر الرّبيع ألف عطر وعطر،لم أجد أجمل من مناجاة شاعرنا(ابراهيم أطيمش)لمحبوبته والتي هي في هذه السّهرة المميّزة( مدينتنا،وجمعيتنا) حبيبتا الجميع،وعاشقتا الموّدة والصداقة،وناشرتا عطر الياسمين،بين أعطاف صالة(سهار)في استراحة درج الياسمين.فانشد معي وغنّ وردّد ماصدح به شاعرنا المفتون بعشيقته،واعذروني إن قلبت صبّه وهيامه،صبّاً وهياماً لقلبي:

تعلمت من أجفانه نفثة السحر == فضمنته في كل قافية شعري

وعلمني سجع البلابل ورده == فيا روض خديه النضير أنا القمري

جرى في نثنيه الربيع أما ترى == تلون خديه بمختلف الزهر

ولشدّة ولهي بمن عشقت، وأحببت، ومن أجلهما، وأجل أصدقائهما سهرت واحتفيت،ولبهائهما.. وسحرهما أنشدت وتغزّلت ورقصت طرباً، وانتشيت وثملت،وفي صالة(سهار) الذي زيّنها السّمار،وزاد بهائها وتلألائها،أضواء وبهاء أصدقاء (سلمية)، وتفتحت أشرقت براعم ورودها من كلّ لون ولون،وفاح عطر أريجها لينشر شذاه على امتداد الصالة الفسيحة الأرجاء،وتغنيّنا مع شاعر الفتنة والسّحر والجمال،تغنينا مع الشاعر (خليل مطران)بما جاد علينا ربيع الوجوه،وعطر بشراها:

هَذَا الرَّبِيعُ أَتَتْ وَفْقاً بَشَائِرُهُ == بِمَا تَقَرُّ بِهِ الأبْصَارُ إِذْ يَفِدُ

أَهْدَى شَذَاه وَأَبْدَى لُطْفَ زِينَتِهِ == وَأَحْسَنَ الْحَمْدُ فِيهِ الطَّائِرُ الْغَرِدُ

ولقد كان الطائر الغرد في ليلة أنسنا ومودّتنا الفنّان المحبوب(وليد زينو)الذي صدح بصوته الشجي،وغنّى وأطرب النّدماى حتى الثمالة،لقد كان بلبلاً غريداّ،وعلى وقع الألحان العذبة، التي ضجّت بها صالة(سهار) وشدت بها(آلة الأورغ)،ترنّمت الأوتار،وعزفت المزامير،ورقص الإيقاع،وقرعت طبول الفرح،فمادت لموسيقاها الأعطاف،وترنّحت القدود كأعواد الرّمان،وقفزت النّهود في الصدور وتصاولت(وثبت)كأنها كرات بيضاء ،قذفت في نمير ماء،ولقد أجاد الشاعر(ابراهيم الطباطبائي)في وصف هاتيك الغواني،وكأنهن غواني ليلة أنسنا،و صبايا حفلة ربيع أصدقائنا:

نظائر أقمار السماء إذا بدت == وليس لأقمار السماء نظائر

صحيحات بيضات النهود كواعبٌ == سوى أنّ أجفانا لهنَّ كواسرُ

خفيفات مستنّ الوشاح إذا مشت == ثقيلات ما التفت عليها المآزرُ

حقاً إنّه عرس الرّبيع،وعرس الموّدة والصداقة،في جمعيّة أصدقاء سلمية،والتي درج الأصدقاء على إقامتها في كلّ عام: احتفاء بقدوم الرّبيع،فتعالي ياصديقتي،بل تعالوا ياأصدقاء العمر نحتفل بقدومه،كما يحتفل شاعرنا المهجري(أبو الفضل الوليد) بقدم حبيبته(مي)فربيع الطبيعة قصير الأمد،وربيع العمر أقصر ،وهولا يبقي ولايذر ،غير الذكرى، وعبيرها العطر:

اليومُ لي، فتعالي نَقتسِم فرَحاً == فالدَّهرُ يا ميُّ لا يُبقي ولا يَذَر

الطيرُ يشدو إذا لاحَ الصباحُ لهُ == والزّهرُ ينمو إذا ما جاده المطر

فامشي على الزَّهرِ ما دامَ الربيعُ لنا== حيث النسيمُ عليلٌ طاهرٌ عَطِر

ونحن مع الشاعر في تساؤله وهيامه وصبابته،ففي مثل هذه الليلة الفاتنة التي تطوى فيها الهموم، ولفرحها كما ترحها، تدمع العيون، ولاينسى أريجها..فلم..لم الكدر..؟؟

فهل تذكَّرتِ يا حسناءُ ليلَتَنا == حيثُ الصّبابةُ سحرٌ رقيُهُ السَحر

العينُ تدمعُ من حزنٍ ومن ضحكٍ == دَعي الهمومَ فماذا ينفعُ الكدر

وباعتقادي أنّ الأصدقاء نجحوا في اختيار فصل وشهر ويوم وساعة،من ليالي العمر، حيث تلبس الطبيعة أجمل ثيابها،كما يختال ويميد أصدقائي اليوم بأبهى حللهم وزينتهم،المزركشة بألف لون ولون، كأزهار ربيع الطبيعة ،وفوح شذاها التي عناها الشاعر المصري(أحمد الكناني) بقوله:

إنّ زهرَ الربيع عَرفُ شَذاهُ == عطَّرَ الكَونَ وَالوَرى تَعطيرا

هو سِفرٌ حوى بِديعَ معانٍ == بِبَيانٍ أَبان عنها العسيرا

وماحواه سفر الرّبيع من عطر وعبق وتفتح لأزهار ربيع الأصدقاء،أوثق عرى،وأشدّ فتنة من عطر أزهار الرّبيع ذاتها،واسمحوا لي أن أخاطب الأصدقاء بهذين البيتين للشاعر(صالح السويسي القيرواني)، ففي مثل هذا اليوم السعيد، لاعتب ولا عتاب، إلا الموّدة والإخاء:

وَلَقَد أَقولُ إِلى الصَديقِ بِلَهجةٍ == ظَهَرَت بِصدقِ مَودةِ الإِخوانِ

هَذا هُوَ اليَومُ السَعيدُ وَإِنَّهُ == سرٌّ إلى نظمِ القَريضِ دَعاني

وفي أرجاء صالة(سهار)التي امتلأت بفيض ودفء الأصدقاء،سهر السمّار،حتى الأسحار، ،وقد امتلأ وسع صدورهم،غامر الأفراح إلا ماكنت أحسّ به،وماعناه شاعرنا التركي المولد،المصري الإقامة،في قوله،وإحساسه الصادقين،لأنّ ليل الكئيب طويل،وليل السعيد قصير:

وَلَقَد صَحا كُل الصحاب عن الهَوى == إِلا فُؤادي واله سهار

وَالساجيات تمرّ فيما نشتهي == وطوالهنّ مع السرور قصار

وَالقَلب عن تِلكَ الغِواية ما لَوت == بذمامه عن وَدّهم أَقدار

وَالودّ يثبت وَالجَفاء سينمحي == كَالتبر إِذ يَعلو عَلَيهِ غبار

ولقد ازّيّنت صالة(سهار) بأزهار وزنابق حمراء وصفراء وخضراء،وتلألأت أضواؤها من كلّ طيف ولون،وكأنّ أنسام الرّبيع الرّطبة الندّية،تبوح بسّرها لورود الصالة،وتنشدها على لسان ربيع الطبيعة ما أنشده شاعر السّحر والجمال البحتري واصفاَ قد الرّبيع:

أَتاكَ الرَبيعُ الطَلقُ يَختالُ ضاحِكاً == مِنَ الحُسنِ حَتّى كادَ أَن يَتَكَلَّما

وَقَد نَبَّهَ النَوروزُ في غَلَسِ الدُجى == أَوائِلَ وَردٍ كُنَّ بِالأَمسِ نُوَّما

وَقَد نَبَّهَ النَوروزُ في غَلَسِ الدُجى == أَوائِلَ وَردٍ كُنَّ بِالأَمسِ نُوَّما

ما أجملك أيّها الرّبيع وأنت توقظ ورود الأشعار، التي مانامت في صالة سهار،وسهرت حتى الأسحار،ترقص وتغنّي وتطرب وتسكر على إيقاع أجمل الألحان،وما يمنعها عن فعل ذلك..!! مادام نسيم الربّيع قد شفّ وجدها،وأرقص قدّها،وفتّح وردها:

وَرَقَّ نَسيمُ الريحِ حَتّى حَسِبتَهُ == يَجيءُ بِأَنفاسِ الأَحِبَّةِ نُعَّما

فَما يَحبِسُ الراحَ الَّتي أَنتَ خِلُّها == وَما يَمنَعُ الأَوتارَ أَن تَتَرَنَّما

وَما زِلتَ شَمساً لِلنَدامى إِذا انتَشوا== وَراحوا بُدوراً يَستَحِثّونَ أَنجُما

انتشى الأصدقاء وسكروا بخمر معتقة من الصداقة والإلفة،قبل أن يسكروا من كؤوس الرّاح،وقبل أن يدار نبيذها في الأقداح،ولقد دعانا الشاعر (حافظ ابراهيم) إلى ليلة أنس،فلنلبّي دعوته إلى خمارة ،تروي ظمأنا،وتمزح الرّوح بالرّاح:

وَفِتيانِ أُنسٍ أَقسَموا أَن يُبَدِّدوا == جُيوشَ الدُجى ما بَينَ أُنسٍ وَأَفراحِ

فَهُبّوا إِلى خَمّارَةٍ قيلَ إِنَّها == قَعيدَةُ خَمرٍ تَمزُجُ الروحَ بِالراحِ

إنّها خمر الرّوح التي تسكر ـ عندما تكون جذلة فرحة ـ بشغب ، تسكر أكثر من خمر العنب،كما يقول شاعرنا(علي محود طه) صاحب قصيدة الجندول:

يا أيها الروحُ يهفو حوله الفرَح == تحيّة أيهذا الصادحُ المَرِح

أنت الذي من سماء الروح منهلُه == خمرٌ إليهةٌ لم تحوِها قدَحُ

ومع ذلك امتلأت أقداحنا بعرق الرّيان،أنا وأفراد مجموعتي، وصحبتي

الأوفياء،الذين لازموني سهري في حفلة ربيع الأصدقاء،وزادوا من فرحي وأنسي،عندما كانت تقرع كؤوسهم بكأسي،ونديم الكأس في حفلة ربيع الأصدقاء، هو من أخلص الأصدقاء،حيث يشجو فيها الصوت العذب، والوتر، ويطول برفقته السّهر،كما يذكر الشاعر القاضي الفاطمي من العهد الفاطمي في مصر:

نَعَم سَهِرتُ نَديمَ الكَأسِ وَالوَتَرِ == وَاللَيلُ يَقظانُ عَينِ الزُهْرِ وَالزَهَرِ

يا نائِمَ اللَيلِ ماذا فاتَ نائِمَهُ == مِن لَذَّةٍ تَشتَريها العَينُ بِالسَهَرِ

فأنعم بصحبة الرّاح،فنكهتهم أشهى من مذاق التّفاح،وأصدقاء اليوم،هم من كانوا بصحبتي في حفلة رأس السّنة ،التي أقامتها جمعيّة أصدقاء سلميّة،أدام اللّه عليها، وعليكم المسّرات والأفراح،لتزهو بمجتمعنا المدني لياليه الملاح، وليشقّ طريقه وسط ضبابيّة النّفوس المكفهرّة،وتضاء مصابيح دجاه الوضاح،وحتّى نفيض من حبّنا وعطائنا على الآخرين،وعلى مدينتنا سلمية،خير مفاهيم صحاح،وحتى نمدّ في شرايين تربتها،جذور محبّتنا، كي لاتذروها، وتذرونا الرّياح.يقول الشاعر الصنوبري:

من ترى طارقاً سَلَمْيَةَ يبغي == حَلَباً مَنْ ترى مِنَ الطرّاق

فاحتراقي بعد الفتى السَّلْمَانيّ == فدعني من بعده واحتراقي

وأنتم أيّها الأصدقاء أينما كنتم،وعلى أيّ منتدى كان مروكم، دعونا بعد سلمية،وبعد شبابها،وبعد جمعيّة أصدقائها،وبعد أفراح ربيعها،لهم الصّدر، ولنا المشاركة بهم، ومعهم، في كلّ الأعراس والأفراح.وكلّ ربيع وفوح عطرهم،وعبق مودّتهم، ينسكب دوماّ في الرّوح،ويملأ ويسكر، ويقرع أقداحاً بأقداح.

أيّها الأصدقاء:شكراً لكم ،على حسن تنظيم هذه الحفلة،و لابدّ من أن نشير إلى بعض الملاحظات الإيجابيّة، والسّلبيّة حول مجمل نشاطها.

ـ من إيجابيّات حفل الرّبيع هذا ،كما أكّده لي أحد الأصدقاء، امتناع الأصدقاء من التدخين داخل صالة الاحتفال،أو بالأحرى، اتخاذ قرار بمنع التدخين داخ الصالة، صادر عن لجنة النشاطات، وهي اللجنة المنظمّة للاحتفال في الجمعيّة،وكان من يريد التدخين من المشاركين في الاحتفال، عليه أن يخرج خارج قاعة الاحتفال، ليمارس هوايته في إحراق لفافته،وبالتالي إحراق نفسه. وكذلك من إيجابيّات الاحتفال حسن التنظيم،وقلّة الأطفال المرافقين لذويهم،قياساً على ما جرى في حفلة رأس السنة الميلاديّة.

ولكن آمل مستقبلاً، أن يؤخذ رأي الأصدقاء،حول موضوع المسابقات التي تجرى أثناء الحفلة،وتدرس بشكل جيّد من ناحية،استمرارها أو حذفها من البرنامج المعدّ مسبقاً،وبرأيي أنصح بعدم اللجوء، إلى تكرار مثل هذا النشاط،لأنّه يأخذ من وقت سعادة الأصدقاء،ووقت استمتاعهم بالسّمر، والرّقص، والغناء.

ونتمنّى مستقبلاً، أن يظلّ النّجاح حليف كلّ نشاطات، وفعاليّات جمعيّة أصدقاء سلمية. وشكراً لكم مرّة ثانية.

سلمية في /16/4/2010

الصديق:حيدر حيدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حفلة(أصدقاء سلمية) احتفاء بقدوم فصل الرّبيع..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: