مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 أمسية شعرية جديدة في الجمعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عزوز
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 44
تاريخ التسجيل : 01/06/2007

مُساهمةموضوع: أمسية شعرية جديدة في الجمعية   18/8/2007, 2:13 pm

أمسية شعرية في جمعية أصدقاء سلمية
أقامت جمعية أصدقاء سلمية أمسية شعرية مساء السبت 18/8/2007 في مقرها بحي القدامسة للشاعرين المصري محمد عيد ابراهيم والسوري بسام نديم علواني حيث قدم الشاعرين مجموعة من قصائدهما النثرية
قدم الأمسية القاص محمد عزوز وعقبها حوار بناء حول القصائد المقدمة شارك فيه مجموعة من الحضور
وانعكس ايجابياً في النفوس .
ونشير إلى أن الشاعر محمد عيد ابراهيم مصري من مواليد 1955 خريج كلية الصحافة من جامعة القاهرة من مؤسسي جماعة ( أصوات ) الشعرية في القاهرة ، عمل مديراً للمشروع القومي للترجمة في المجلس الأعلى للثقافة كما عمل مديراً لتحرير سلسلة ( آفاق الترجمة ) وسلسلة ( نقوش ) للفن التشكيلي ، يعمل ألآن في الإمارات العربية المتحدة وهو بصدد العودة إلى القاهرة لمتابعة نشاطاته ومهامه من هناك . له ثماني مجموعات شعرية ( طيور الوحشة ـ قبر لينقض ـ على تراب المحنة ـ فحم التماثيل ـ الملاك الأحمر ـ مخلب في فراشة ـ بكاء بكعب خشن ـ خضراء الله ) وأصدر الجزء الأول من مجموعته الكاملة ( ملاح تحبسه الرماح )
اشتهر أيضاً كمترجم فله في الشعر تسع ترجمات وفي الرواية إحدى عشرة وفي القصة القصيرة خمس مجموعات وفي الدراسات النقدية ترجمتان .
يهتم بالتراث ويحاور في بعض جنباته .
أما الشاعر بسام علواني فهو من مواليد حماه 1967 يحمل إجازة في الأدب العربي من جامعة دمشق حاز على عدة جوائز مهمة ( أفضل موشح ملحن ـ أفضل نشيد وطني ملحن ـ جائزة اتحاد الكتاب العرب ـ جائزة مجلة الثقافة ) يعمل حالياً في قطر منسقاً للغة العربية في المجلس الأعلى للتعليم وأسس مع ثلة من أصدقائه الشعراء جماعة قلق الشعرية ، له أربع مجموعات شعرية ( آخر الرؤيا ـ وتدخل الشمس أوردة الصقيع ـ دم لباب الذاكرة ـ ينهض في يديه النهر ) وله مجموعة قيد الطبع بعنوان ( لن أبوح بكل قلبي ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إنانا
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 50
تاريخ التسجيل : 09/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: أمسية شعرية جديدة في الجمعية   22/8/2007, 7:51 am

من قصائد الشاعر محمد عيد ابراهيم بعض المقتطفات نقدمها:
من قصيدته «برولوج»:
لا تُعيدُ الألسنة ابتداعَ العالم.
بل تفكِّرُ في الطريق إلى مملكةِ العقلِ، حقيقةٌ بسيطة
هي أن المادة بدقَّة الرسمِ واسمٌ للأشياءِ لا يهتدي إلا بذاته.
كلبٌ يصطاد أرنباً بثقافة سهمٍ وتصريف معلوماتٍ،
بحسب تاريخه الجدليّ براءةٌ،
دون مبادرةٍ ناطقة.
حوارٌ شفهيّ، بشري وغير بشريّ، مصدر الحيّ إلى الجماد،
وقرابةُ الصوتِ للمعنى. كأن النطق تصوّر للّغةِ، وقابلٌ للتجريبِ.
لسانٌ يدفع الثمن.
....
وقصيدة أخرى لقناة العاشق في سلمية بعنوان «قناةُ العاشق»:
كان يا مكانَ، مملكةٌ جبارةٌ وهدوءٌ على المملكةِ.
ربعُ دائرةٍ من الخضرةِ تقفُ عليها الأميرة.
إوزّ يعوم بشكلٍ جماعيّ، ويرضَى باليسير من الفُتاتِ.
والأميرةُ نحو الشمسِ، تأكلها العفّةُ. من خلفها، كلّه عيونٌ
وحولَهُ حروفٌ على خطٍّ مستقيمٍ: أحبّكِ.
نظّارته مضلَّعةٌ، ويمشي بقائمةٍ واحدة. أقلّ تنويعاً بألوانهِ، وهو
محجوبٌ ليملكَ فضاءَه، فلا تراهُ الأميرةُ يحجل.
أميرٌ ريفيٌّ بسيط، يتبع الغامضَ في الهواءِ. ضريحٌ من الأملِ،
سار جنبهُ.
وعلى بعد أمتارٍ، سُحبٌ في السماءِ وفوق التلّ زهرة.
جوادُه بعيدٌ، بأرضٍ عموميةٍ، يرقبُ الحصيلةَ.
تبتسم، فيدورُ على محورٍ كالفانيَ، ينشَف دمُه.
...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إنانا
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 50
تاريخ التسجيل : 09/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: أمسية شعرية جديدة في الجمعية   22/8/2007, 8:06 am

وهذه مقتطفات أخرى من قصائد الشاعر «بسام علواني»:
من قصيدة بعنوان «رمالُ الصَّهيل»:
مُدّي
على الأرضِ البنفسجَ،
ثم غطّيهِ بروحي
وتوسَّدي
جسدي المُضرَّج بالرياحِ،
وكَبِّري في مقلتيَّ
غزالتينِ منَ الضياءِ،
(ومن ذات القصيدة):
تفردسي في كلِّ رابيةٍ لأني:
عندما أرتاحُ من سيري،
وآتيها كهذا الغيمِ ظمأى
يشرئِبُّ بمهجتي نورٌ
ويدخلُ في دمي وجهُ السماءْ
....
ومنها:
وطنٌ تمزِّقهُ الضّباعُ
وتستبيحُ نهودَهُ الأشباحُ،
تخنقهُ الأفاعي
في كلِّ شبرٍ
عقربٌ أعمى، سيُبصِرُ
إن تبرعمَ فيهِ وحيٌ،
أو تنبَّى فيهِ داعِ
وقصيدة أخرى بعنوان «ظلالُ الخاتمةْ»:
سأمرُّ نهراً
فوقَ أرصفةِ الهلاكِ
أُرتِّقُ المفتوقَ
من لغةِ القصيدةِ لحنِها
أنسابُ، أُسرِجُ في ملاءتها هديلاً
من نُواحِ العشبِ
في صلواتها الخمسِ الغِيابْ
أجثو على عتباتها حصناً
إذا عاتبتُها
نهضتْ على كفيَّ ثرثرةُ الهواءِ
وغافلتني
نسمة الصيفِ الحزينْ
فلها إذا حضرَ الغناءُ
بأن تلمَّ حقائبَ الأحلامِ أغنيةً
وتثمرَُ جدولاً ريعانَها
ولها إذا حضرَ البُكاءُ
بأنْ تضمّدَ ميجنا
وتزفَّ أشرعةًَ على آهِ العويلْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمسية شعرية جديدة في الجمعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: