مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 (رسالة عتب وعتاب..... لأصدقاء الموقد..)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حيدر محمود حيدر
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 320
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: (رسالة عتب وعتاب..... لأصدقاء الموقد..)   1/2/2010, 5:47 am


(رسالة عتب وعتاب..... لأصدقاء الموقد..)
عتاب وعتب... يغلي على جمر موقد الأدب...!!
********************************
كنت أريد أن أظلّ صامتاً،لأنّ الصمت ـ في رأيي ـ خير وسيلة للتعبير عمّا تجيش به الصدور،وأنّ نثره على شكل تعبير ،يطفىء من جمر حرارته وهو جاثم بين السّطور،وخاصة وأنتم تتحلّقون في جلسة أدبية حول موقد الأدب.
يقول الشاعر (ابن حداد الأندلسي)في معرض تعليل ملازمته الصّمت

فألقيْتُ أعباءَ الزمانِ وأهلَهُ == فما أنا إلاَّ بالحقائقِ عابئُ
ولازمْتُ سَمْتَ الصَّمْتِ لا عن فَدامةٍ == فَلِي منطقٌ للسَّمْع والقلب مالئُ

فدم :الفَدْمُ من الناسِ: العَيِيُّ عن الحُجَّةِ والكلامِ، والفِعْلُ: فَدُمَ فَدَامَةً.
كما هو واضح من معنى هذين البيتين،لم تكن ملازمتي الصّمت،لعييّ عن الحجة والكلام،ولا عن فدامة كما قال شاعرنا ابن حداد الأندلسي،وإنما هو نوع من التماهي والترّفع عن موقف (العتاب) الذي نلصقه دائماً بطبع النساء،والصّمت عند بعض أدبائنا أبلغ من الكلام:يقول الشاعر خليل مطران:

الصَّمْتُ أَفْصَحُ وَالأَفْعَالُ نَاطِقَةٌ == مِمَّا تُنَمِّقَهُ الأقْوَالُ في الْخُطُبِ

ثمّ وجدت في ملازمتي الصمت نوع من الضعف،لأنّ عدم إحسان الصمت،ينمّ عن العجز في التعبير عن مكنون القلب،ومن لايحسن الصمت لايحسن الكلام،يقول شاعر الزهد والحكمة (أبو العتاهية):

إِذا كُنتَ عَن أَن تُحسِنَ الصَمتَ عاجِزاً == فَأَنتَ عَنِ الإِبلاغِ في القَولِ أَعجَزُ

فيا صديقي العزيز:لم الصمت؟؟ولم الكلام؟؟

الصمت...لأنّ من تريد أن تعاتبه صديق صدوق،وأديب خلوق،وفي مثل هذه الحالة تجد أنك خاسر لمعركة، تقدم عليها، وأنت بلا عدة وعتاد، إلا في قولك الحقيقة،وقول الحقيقة صعب قبوله في كلّ زمان ومكان،وعندئذ ليس لك من موقف تقفه من صديق سوى ما قاله أبونواس:

مُت بِداءِ الصَمتِ خَيرٌ == لَكَ مِن داءِ الكَلامِ

ولكن عندما يرى الصديق المعاتِب، أنّ قدمي صديقه المعاتَب، لاتقف على أرض صلبة،وأنّ في استمرار تأرجحها واهتزازها،استمرار في الخطأ والبعد عن الحقيقة،فلايجد بداً من النطق والكلام،ويجد موقفه أشبه بموقف الشاعر الدمشقي
( ميخائيل خير الله ويردي)حينما قال:

لا تَعجَبوا إِن حِرتُ في تَقويمِهِم == قَولُ الحَقَيقَةِ أضعَفُ الإيمانِ
و
في هذا دلالة واضخة ،وجواب شاف على سؤالنا:ولم الكلام؟؟
موقفي الجلي من قول الحقيقة ، يتجلى في معاني قول شاعرنا أبي القاسم الشابي:

أَنشُدُ الرَّاحَةَ البعيدَةَ لكنْ == خابَ ظنِّي وأَخطأَتْ أَحلامي
فمَعِي في جوانحي أَبدَ الدَّهرِ == فؤادٌ إلى الحقيقةِ ظامي

نعم ..ياصديقي العزيز،خاب ظنّي ممّن وجدت في إبحاري على متن قاربهم سبيلاً آمناً ومأموناً من ركوب المخاطر، وخوض غمار بحر الأدب،وهاهم اليوم يوقدون من جديد حطب موقد أسموه: موقد الأدب...!!ونسوا أو تناسوا أنّ وقود هذا الموقد يجب أن يتعاون في توفيره وجمعه حطابون ماهرون،ولكن هيهات... هيهات ،لقد ألقى طوفان التجاهل والأثرة،بحطب البعض منهم، على شاطئ النسيان،وأصبح مبللاً رطباً لايشعل جمر موقد،ولا يؤجج الذكرى في نفس ولهان،فهل لي أن أسأل بعد هذا أيها الصديق المعاتَب سؤالاً، أتلقى عليه جواباً:أين ستذرو رياح الصداقة رماد جمر موقدكم،إن لم يكن وقوده من حطب الأصدقاء شعراً ونثراً؟؟!!
أتمنّى من كلّ قلبي أن لايكون جمر موقدكم متوهجاً إلا بحرارة الحبّ والصفاء،
وأن تدفىء حرارته قلوب كلّ المحبين،يقول الشاعر ابراهيم صادق من لبنان:

ودجية ليلات الشتاء فطالما == تقوم مقام الراهب المتعبد
وبعاً لنفس لا تفيض من الأسى == وطرف على طول المدى لم يسهد
ولكنه قد هون الوجد والأسى == وأثلج من جمر الفؤاد الموقد

ويا صديقي العزيز: لا أتمنى لموقدكم أن لايلهب في النفوس ،ولايذكي القلوب فيما رمى إليه شاعرنا أبو تمام بقوله:

أَحينَ قُمتَ مِنَ الأَيّامِ في كَبِدٍ == كَما أَنارَ بِنارِ الموقِدِ العَلَمُ
أَنشَبتَ نَفسَكَ في ظَلماءَ مُسدِفَةٍ == وَأَفسَدَتكَ عَلى إِخوانِكَ النِعَمُ

فالظلماء قاتمة،والنعم زائلة،ولا يبقى إلا ذكر المودة والصداقة،وهذا ماعبّر عنه ـ بلساني ولسان كلّ عاتب يغلي عتبه على جمر موقدكم ـ شاعرنا الفرزدق بقوله:

عَسى أَن يُعيدَ الموقِدُ النارَ فَاِلتَمِس == بِعَينَيكَ نارَ المُصطَلي حَيثُ أَوقَدا

أتمنى لكم التوفيق في مهامكم،والازدهار في نشاطاتكم،وحبّ الإيثار لا الأثرة في تعاملكم، وتعاونكم مع أصدقاء..أصدقاء الموقد.
سلمية في/31/1/2010
الصديق: حيدر حيدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(رسالة عتب وعتاب..... لأصدقاء الموقد..)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: