مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 محاضرة المهندس نبيل عيد الهامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إنانا
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 50
تاريخ التسجيل : 09/06/2007

مُساهمةموضوع: محاضرة المهندس نبيل عيد الهامة   12/8/2007, 3:50 am

محاضرة ذات قيمة
اليوم مساءً الساعة الثامنة في مقر جمعية أصدقاء السلمية
يقوم المهندس نبيل عيد بإلقاءها، وتكمن أهميتها في كونها تدخل في لب الحضارة الحديثة التي نتلقفها دون اكتراث، فهذا الوجه العقلي من العولمة والذي يندرج تحت الوجه الإيجابي لها.
هذا الواقع الذي علينا التعامل معه بكل مصداقية وعملية، كونه الواقع الأكثر ضرورة للحاق بعصرٍ يسبقنا.
باعتبار أن الذكاء بأحد تعاريفه هو التكيف مع البيئة والتعامل معها بتأثير فاعل منفعل، وليس منفعل فقط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمير جمول
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 274
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: محاضرة المهندس نبيل عيد الهامة   13/8/2007, 6:47 am

إنانا كتب:
محاضرة ذات قيمة
اليوم مساءً الساعة الثامنة في مقر جمعية أصدقاء السلمية
يقوم المهندس نبيل عيد بإلقاءها، وتكمن أهميتها في كونها تدخل في لب الحضارة الحديثة التي نتلقفها دون اكتراث، فهذا الوجه العقلي من العولمة والذي يندرج تحت الوجه الإيجابي لها.
هذا الواقع الذي علينا التعامل معه بكل مصداقية وعملية، كونه الواقع الأكثر ضرورة للحاق بعصرٍ يسبقنا.
باعتبار أن الذكاء بأحد تعاريفه هو التكيف مع البيئة والتعامل معها بتأثير فاعل منفعل، وليس منفعل فقط.
http://salamieh.newsit.es/chat2007/index.php
رابط محادثة جميل وجاد جدا
[img][/img][img][/img][img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إنانا
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 50
تاريخ التسجيل : 09/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: محاضرة المهندس نبيل عيد الهامة   16/8/2007, 4:12 am

[quote="سمير جمول"][quote="إنانا"]محاضرة ذات قيمة
اليوم مساءً الساعة الثامنة في مقر جمعية أصدقاء السلمية
يقوم المهندس نبيل عيد بإلقاءها، وتكمن أهميتها في كونها تدخل في لب الحضارة الحديثة التي نتلقفها دون اكتراث، فهذا الوجه العقلي من العولمة والذي يندرج تحت الوجه الإيجابي لها.
هذا الواقع الذي علينا التعامل معه بكل مصداقية وعملية، كونه الواقع الأكثر ضرورة للحاق بعصرٍ يسبقنا.
باعتبار أن الذكاء بأحد تعاريفه هو التكيف مع البيئة والتعامل معها بتأثير فاعل منفعل، وليس منفعل فقط
استخدام تقنيات المعلومات والاتصالات في التنمية الاجتماعية والاقتصادية

مدير مركز المجتمع المحلي في سلمية
شبكة التنمية الريفية
م. نبيل عيد

اكتسب موضوع تكنولوجيا المعلومات أهمية قصوى في عالم ما بعد الحرب البادرة، وقد وصفت الثورة المعلومات بالموجة التطورية الثالثة، انطلاقاً من قدرتها على دفع المجتمعات الإنسانية غلى حيز متطور قائم على محورية المعرفة والمعلومات الحالية على شق التطور الهائل الذي طرأ على تقانة المعلومات التي يلعب الكمبيوتر الدور الرئيسي فيها، بل يقترن بها التطور المصاحب في الاتصالات، وبالتالي تأثير تكنولوجيا المعلومات على الفرد اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً وثقافياً.
أولاً- تكنولوجيا المعلومات والاتصال عالمياً:
1- انتشار تكنولوجيا المعلومات والاتصال:
تشير أحدث الإحصائيات إلى نمو استخدام الهاتف المحمول وعدد مستخدمي الشبكة الدولية للمعلومات بمعدلات عالية جداً في أكثر من منطقة جغرافية.
فمن بين 6.2 بليون فرد يمثلون سكان العالم يستخدم واحد من كل خمية الهاتف المحمول وهو بذلك أكبر من خطوط الهاتف العادي (1.1 بليون خط) في العالم.
ووصلت الزيادة في عدد مستخدمي الهاتف المحمول إلى 134%، في حين وصلت إلى 12% من خطوط الهاتف الرئيسية.
وقد تصاعف عدد مستخدمي الشبكة الدولية للمعلومات على مستوى العالم بنسبة 125% خلال الثلاث سنوات الأخيرة، وبذلك ليتجاوز العدد الإجمالي حوالي 900 مليون شخص.
أما بخصوص التلفزيونات فيوجد 1.8 بليون تلفزيون مستقبل في العالم، أي أن واحداً من كل ثلاثة أفراد لديه تلفزيون بالإضافة إلى تزايد العدد الكبير لمن لديهم أطباق لاقطة.
2- انتشار المعلوماتية في الدول الأكثر سكاناً:
شهدت الدول الأكثر كثافة سكانية كالصين والهند والبرازيل وروسيا تطوراً هاماً في انتشار تكنولوجيا الاتصال ةوالمعلومات (ICT). وحققت الاقتصاديات المتقدمة والأكثر سكاناً، وهي الولايات المتحدة واليابان وألمانيا أكبر معدلات للنمو.
3- انتشار المعلوماتية في الدول النامية:
في دراسة لمنتدى الاقتصاد العالمي شملت 200دولة، تم تصنيف 180 دولة منها العالم النامي، وتمكنت هذه الدول من مضاعفة أعداد مستخدمي الشبكة الدولية للمعلومات وخطوط الهاتفات الأرضية وشهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا انتشاراً مهماً لتكنولوجيا المعلوماتوالتصال. حيث حققت إيران ومصر تقدماً كبيراً في السنوات الخمس الماضية.
ثانياً- مستقبل تكنولوجيا المعلومات والتصال:
هناك أربع سيايات مطلوب ترسيخها في مختلف بلدان العالم،وهي:
- إجراء تعديلات جوهرية في البيئة التشريعية حسب ظروف كل دولة مع مراعاة التكيف مع القوانين الدولية.
- تحديث معارف العمال ومهاراتهم، وتخصيص الموارد الحكومية اللازمة لهذا الغرض.
- تضافر الجهود بين الحكومات الوطنية خاصة في الدول النامية والمنظات الدولية من اجل زيادة الوعي بضرورات تكنولوجيا المعلومات والاتصال.
- أن تقوم الحكومات بضمان بيئة مناسبة لحرية تداول المعلومات والاتصال، وتقليل القيود الجمركية وغير الجمركية على حركة التجارة الالكترونية.
- ضرورة القيام بجهد عالمي من أجل تقليل الفجوة الرقمية بين الدول المتقدمة وتلك النامية والفقيرة، لتوسيع مجالات المعلوماتية، مثال: «برنامج شبكة المعرفة الريفية».
ثالثاً- القمة العالمية للمعلومات:
عقد في شهر ديسمبر 2005 المؤتمر الثالث للأمم المتحدة حول تكنولوجيا المعلومات، حيث شارك فيه أكثر من 12 آلاف مشارك و122 رئيس دولة لمناقشة تنظيم الشبكة الدولية للمعلومات، وتم التوصل إلى ما يقرب من الاتفاق على 90% من البيان الختامي للقمة، ولكن بقيت بعض الموضوعات بعيدة عن الاتفاق الدولي.
رابعاً- الدول العربية وتحديات المعلومات:
تم تصنيف الدول العربية إلى مجموعات ثلاث: مجموعة التطور السريع وتشمل الكويت والإمارات العربية المتحدة، ومجموعة الدول الصاعدة وتشمل كلا من مصر والأردن ولبنان والسعودية، ومجموعة الدول السائرة في طريق النمو وتضم المغرب وعمان وسوريا.
ووفقاً إلى مؤشر الجاهزية الرقمية الذي يعتبر مقياساً مقارناً لتقويم وضع البيئة الالكترونية الرقمية لأداء الأعمال وملائمة البنية التحتية للمعلوماتية والاتصالات والبرامج الحكومية وحجم الالكترونية في كل دولة والتي تضم قائمته 60 سولة، لم يتضمن المؤشر إلا ثلاث دول عربية هي السعودية ومصر والجزائر. وأشار التقرير أن العوائق الأساسية التي تؤثر سلباً هي: ضعف دور الحكومة، انتشار الفقر، عدم الاستقرار الاقتصادي، عدم ثقة المستهلكين، التسوق الالكتروني، عدم وجود عملة صعبة قابلة لاستخدام الأفراد، عدم الثقة بدرجة الأمان في الدفع الالكتروني، عدم وجود جهود تسويق توضح فوائد التجارة الالكترونية، عدم وجود حوافز لتشجيع التجارة الالكترونية مثل الاعفاءات الضريبية أو تقديم الدعم للشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم، عدم وجود قوانين لحماية الملكية الخاصة، ضعف تطبيق خدمات الشبكة الدولية للمعلومات وارتفاع تكلفتها، عف درجة تحرير قطاع الاتصالات، عدم توافق التدريب الكافي للمستثمرين، عدم وجود مبادرات حكومية ذكية لدعم الشبكة الدولية للمعلومات والتجارة الالكترونية وأهم هذه العوائق ضعف تطبيق خدمات الشبكة الدولية للمعلومات وارتفاع تكلفتها.
خامساً- حالة التقدم في المعلومات والاتصالات في العالم العربي:
1- الأطر القانونية والتشريعية للمعلوماتية.
2- العمل على خلق بيئة مشجعة للبحث: وكمثال حي: «مبادرة الشيخ محمد بن راشد للبحث العلمي العربي 20مليار دولار».
3- تطوير الطاقة العلمية الكامنة في الدول العربية.
4- اهتمام النخب العربية في تكنولوجيا المعلوامت والاتصالات.
5- قطاع العمل العربي وتوظيف المعلوماتية.
6- قطاعات الأعمال العربية التقليدية والمعلوماتية.
7- تطور الحكومة الالكترونية بين الدول العربية.
سادساً- نحو استراتيجية عربية في المعلوماتية والاتصال:
جعل العالم لاعباً أساسياً في مجال الثورة المعلوماتية ليس فقط كمشتر، بل كمنتج مشارك، يتطلب عدداً من الشروط:
1- عمل خطة تمويلية عربية لصناعة المعلوماتية ومكوناتها، بحيث تراعى المزايا النسبية والتنافسية لكل دولة عربية.
2- وضع خطط متناسقة للبنية التحتية العربية.
3- زيادة التنافسية في صناعات وخدمات الاتصالات العربية.
4- تنمية المهارات في المنطقة بإيجاد معاهد عليا تركز على البحث والتطوير التطبيقي.
5- الاهتمام بالأجيال الجديدة وجذبها إلى المعلوماتية، والاهتمام باللغات الأجنبية.quot;سمير جمول"][quote="إنانا"]محاضرة ذات قيمة
اليوم مساءً الساعة الثامنة في مقر جمعية أصدقاء السلمية
يقوم المهندس نبيل عيد بإلقاءها، وتكمن أهميتها في كونها تدخل في لب الحضارة الحديثة التي نتلقفها دون اكتراث، فهذا الوجه العقلي من العولمة والذي يندرج تحت الوجه الإيجابي لها.
هذا الواقع الذي علينا التعامل معه بكل مصداقية وعملية، كونه الواقع الأكثر ضرورة للحاق بعصرٍ يسبقنا.
باعتبار أن الذكاء بأحد تعاريفه هو التكيف مع البيئة والتعامل معها بتأثير فاعل منفعل، وليس منفعل فقط
استخدام تقنيات المعلومات والاتصالات في التنمية الاجتماعية والاقتصادية

مدير مركز المجتمع المحلي في سلمية
شبكة التنمية الريفية
م. نبيل عيد

اكتسب موضوع تكنولوجيا المعلومات أهمية قصوى في عالم ما بعد الحرب البادرة، وقد وصفت الثورة المعلومات بالموجة التطورية الثالثة، انطلاقاً من قدرتها على دفع المجتمعات الإنسانية غلى حيز متطور قائم على محورية المعرفة والمعلومات الحالية على شق التطور الهائل الذي طرأ على تقانة المعلومات التي يلعب الكمبيوتر الدور الرئيسي فيها، بل يقترن بها التطور المصاحب في الاتصالات، وبالتالي تأثير تكنولوجيا المعلومات على الفرد اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً وثقافياً.
أولاً- تكنولوجيا المعلومات والاتصال عالمياً:
1- انتشار تكنولوجيا المعلومات والاتصال:
تشير أحدث الإحصائيات إلى نمو استخدام الهاتف المحمول وعدد مستخدمي الشبكة الدولية للمعلومات بمعدلات عالية جداً في أكثر من منطقة جغرافية.
فمن بين 6.2 بليون فرد يمثلون سكان العالم يستخدم واحد من كل خمية الهاتف المحمول وهو بذلك أكبر من خطوط الهاتف العادي (1.1 بليون خط) في العالم.
ووصلت الزيادة في عدد مستخدمي الهاتف المحمول إلى 134%، في حين وصلت إلى 12% من خطوط الهاتف الرئيسية.
وقد تصاعف عدد مستخدمي الشبكة الدولية للمعلومات على مستوى العالم بنسبة 125% خلال الثلاث سنوات الأخيرة، وبذلك ليتجاوز العدد الإجمالي حوالي 900 مليون شخص.
أما بخصوص التلفزيونات فيوجد 1.8 بليون تلفزيون مستقبل في العالم، أي أن واحداً من كل ثلاثة أفراد لديه تلفزيون بالإضافة إلى تزايد العدد الكبير لمن لديهم أطباق لاقطة.
2- انتشار المعلوماتية في الدول الأكثر سكاناً:
شهدت الدول الأكثر كثافة سكانية كالصين والهند والبرازيل وروسيا تطوراً هاماً في انتشار تكنولوجيا الاتصال ةوالمعلومات (ICT). وحققت الاقتصاديات المتقدمة والأكثر سكاناً، وهي الولايات المتحدة واليابان وألمانيا أكبر معدلات للنمو.
3- انتشار المعلوماتية في الدول النامية:
في دراسة لمنتدى الاقتصاد العالمي شملت 200دولة، تم تصنيف 180 دولة منها العالم النامي، وتمكنت هذه الدول من مضاعفة أعداد مستخدمي الشبكة الدولية للمعلومات وخطوط الهاتفات الأرضية وشهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا انتشاراً مهماً لتكنولوجيا المعلوماتوالتصال. حيث حققت إيران ومصر تقدماً كبيراً في السنوات الخمس الماضية.
ثانياً- مستقبل تكنولوجيا المعلومات والتصال:
هناك أربع سيايات مطلوب ترسيخها في مختلف بلدان العالم،وهي:
- إجراء تعديلات جوهرية في البيئة التشريعية حسب ظروف كل دولة مع مراعاة التكيف مع القوانين الدولية.
- تحديث معارف العمال ومهاراتهم، وتخصيص الموارد الحكومية اللازمة لهذا الغرض.
- تضافر الجهود بين الحكومات الوطنية خاصة في الدول النامية والمنظات الدولية من اجل زيادة الوعي بضرورات تكنولوجيا المعلومات والاتصال.
- أن تقوم الحكومات بضمان بيئة مناسبة لحرية تداول المعلومات والاتصال، وتقليل القيود الجمركية وغير الجمركية على حركة التجارة الالكترونية.
- ضرورة القيام بجهد عالمي من أجل تقليل الفجوة الرقمية بين الدول المتقدمة وتلك النامية والفقيرة، لتوسيع مجالات المعلوماتية، مثال: «برنامج شبكة المعرفة الريفية».
ثالثاً- القمة العالمية للمعلومات:
عقد في شهر ديسمبر 2005 المؤتمر الثالث للأمم المتحدة حول تكنولوجيا المعلومات، حيث شارك فيه أكثر من 12 آلاف مشارك و122 رئيس دولة لمناقشة تنظيم الشبكة الدولية للمعلومات، وتم التوصل إلى ما يقرب من الاتفاق على 90% من البيان الختامي للقمة، ولكن بقيت بعض الموضوعات بعيدة عن الاتفاق الدولي.
رابعاً- الدول العربية وتحديات المعلومات:
تم تصنيف الدول العربية إلى مجموعات ثلاث: مجموعة التطور السريع وتشمل الكويت والإمارات العربية المتحدة، ومجموعة الدول الصاعدة وتشمل كلا من مصر والأردن ولبنان والسعودية، ومجموعة الدول السائرة في طريق النمو وتضم المغرب وعمان وسوريا.
ووفقاً إلى مؤشر الجاهزية الرقمية الذي يعتبر مقياساً مقارناً لتقويم وضع البيئة الالكترونية الرقمية لأداء الأعمال وملائمة البنية التحتية للمعلوماتية والاتصالات والبرامج الحكومية وحجم الالكترونية في كل دولة والتي تضم قائمته 60 سولة، لم يتضمن المؤشر إلا ثلاث دول عربية هي السعودية ومصر والجزائر. وأشار التقرير أن العوائق الأساسية التي تؤثر سلباً هي: ضعف دور الحكومة، انتشار الفقر، عدم الاستقرار الاقتصادي، عدم ثقة المستهلكين، التسوق الالكتروني، عدم وجود عملة صعبة قابلة لاستخدام الأفراد، عدم الثقة بدرجة الأمان في الدفع الالكتروني، عدم وجود جهود تسويق توضح فوائد التجارة الالكترونية، عدم وجود حوافز لتشجيع التجارة الالكترونية مثل الاعفاءات الضريبية أو تقديم الدعم للشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم، عدم وجود قوانين لحماية الملكية الخاصة، ضعف تطبيق خدمات الشبكة الدولية للمعلومات وارتفاع تكلفتها، عف درجة تحرير قطاع الاتصالات، عدم توافق التدريب الكافي للمستثمرين، عدم وجود مبادرات حكومية ذكية لدعم الشبكة الدولية للمعلومات والتجارة الالكترونية وأهم هذه العوائق ضعف تطبيق خدمات الشبكة الدولية للمعلومات وارتفاع تكلفتها.
خامساً- حالة التقدم في المعلومات والاتصالات في العالم العربي:
1- الأطر القانونية والتشريعية للمعلوماتية.
2- العمل على خلق بيئة مشجعة للبحث: وكمثال حي: «مبادرة الشيخ محمد بن راشد للبحث العلمي العربي 20مليار دولار».
3- تطوير الطاقة العلمية الكامنة في الدول العربية.
4- اهتمام النخب العربية في تكنولوجيا المعلوامت والاتصالات.
5- قطاع العمل العربي وتوظيف المعلوماتية.
6- قطاعات الأعمال العربية التقليدية والمعلوماتية.
7- تطور الحكومة الالكترونية بين الدول العربية.
سادساً- نحو استراتيجية عربية في المعلوماتية والاتصال:
جعل العالم لاعباً أساسياً في مجال الثورة المعلوماتية ليس فقط كمشتر، بل كمنتج مشارك، يتطلب عدداً من الشروط:
1- عمل خطة تمويلية عربية لصناعة المعلوماتية ومكوناتها، بحيث تراعى المزايا النسبية والتنافسية لكل دولة عربية.
2- وضع خطط متناسقة للبنية التحتية العربية.
3- زيادة التنافسية في صناعات وخدمات الاتصالات العربية.
4- تنمية المهارات في المنطقة بإيجاد معاهد عليا تركز على البحث والتطوير التطبيقي.
5- الاهتمام بالأجيال الجديدة وجذبها إلى المعلوماتية، والاهتمام باللغات الأجنبية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محاضرة المهندس نبيل عيد الهامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوح-
انتقل الى: