مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 من لبنان الى الشيخ هلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لجنة الإعلام
Admin
Admin


عدد الرسائل : 2412
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 22/05/2007

مُساهمةموضوع: من لبنان الى الشيخ هلال   18/11/2009, 12:59 pm

ضمن برنامج وضعته "جمعية أصدقاء سلمية"، وبدعم من "الوكالة السويسرية للتنمية"، من أجل تأهيل قرية "الشيخ هلال" وبالأخص العنصر البشري كأهم عامل في نجاح مشروع السياحة التضامنية (البديلة).





تم التعاقد مع أحد المختصين في هذا المجال، لإقامة دورة تدريبية استغرقت يومين، استهدفت مجموعة من أهالي القرية، وتهدف إلى كيفية التعامل مع الضيوف وخاصة المجموعات السياحية.

موقع eSyria زار قرية "الشيخ هلال" والتي تبعد 95 كيلو متراً إلى الشرق من "حماة" و60 كيلو متراً إلى الشمال الشرقي من "سلمية".

والتقينا الأستاذ "جلبير مخيبر" القادم من لبنان وهو يحمل شهادة ليسانس علوم دولية (دبلوماسية- سياسية)، وماجستير هندسة سياحية، ومسؤول عن السياحة البديلة، كما أنه ناشط في جمعية "مدى" الأهلية في لبنان.

الذي تحدث عن مقومات النجاح لأي مشروع أو حركة سياحية، فقال: «الأمن والاستقرار هما عاملان أساسيان في دعم الحركة السياحية، فالبلاد التي يتوفر فيها هذين العاملين تجدها على درجة عالية من النضج السياحي، ويتحقق هذان الشرطان في سورية، لذا أصبحت من البلدان العربية التي تحظى باستقطاب السياح وعلى نطاق واسع».

وعن رأيه بالدور الذي تلعبه الجمعيات الأهلية في تنمية الحركة السياحية، يقول: «لا شك أن الدور الذي تلعبه الجمعيات له بالغ الأهمية، وفيما يخص "جمعية أصدقاء سلمية" فإنها قامت بدعم الفكرة، وعملت على تأمين التمويل اللازم من المؤسسات والشركات المانحة، ومن ثم يقع باقي العمل على عاتق العنصر البشري الموجود في المنطقة المعنية».

ويضيف: «وتعمل الجمعيات على إيجاد وسائل الجذب السياحي، واكتشاف المنتج السياحي المناسب، والذي غالباً ما يكون من تراث وأعمال، وفنون البيئة المعنية، وهو عادة لا يحتاج إلا للقليل من الاهتمام، والقليل من الكلفة
المجموعة المتدربة
المادية».

ثم تحدث الأستاذ "جلبير مخيبر" حديثه عن التجربة اللبنانية في السياحة البديلة، فقال: «بدأت منذ السياحة البديلة منذ العام /1966/ ولكنها لم تشهد ذلك النجاح الكبير، ولم يمكن ملاحظة هذا النشاط، إلا خلال الـ /7/ سنوات الماضية تقريباً، ومن العوائق التي حدّت من تطورها هو عدم الاستقرار الأمني في لبنان».

وقد أجمل الدورة التي أشرف عليها في قرية "الشيخ هلال" فقال: «من أهداف هذه الدورة أنها تمثل مدخلاً للسياحة البديلة (التضامنية)، ومدخلاً لآداب الضيافة التي تتناسب مع السياحة البديلة، كذلك اكتساب الخبرة، وتجريبها، من خلال الاستفادة من الأخطاء، وإغناء التجربة بخبرات جديدة».

وعن كيفية استمرار مثل هذه المشاريع، والطرق التي يجب الانتباه إليها يقول الأستاذ "جلبير": «يجب استغلال السهرات الشعبية المألوفة في الريف، أو الأعراس، أو صنع بعض الأكلات الشعبية، وحتى ممارسة بعض العادات الملازمة لمناسبات جني بعض المحاصيل الزراعية، وهناك أشياء أخرى تتميز بها كل قرية على حدة، وبهذا الشكل يصبح المسؤول عن كل الأعمال هم سكان القرية أنفسهم، ويبقى دور الجمعية هو دور ثانوي، يتمثل بالإشراف، وتقديم المشورة فقط».

من جهته قال الأستاذ "جلال الشعار" محاسب الجمعية: «تعمل الجمعية كل ما بوسعها لإنجاح هذا المشروع، فقد تمت دعوة الأستاذ "جلبير مخيبر" كخبير في أسلوب الضيافة، لكون هذا شرطاً ضرورياً ومهماً، في إعطاء صورة حسنة وجميلة، وانطباعاً جيداً للسائح، وقد بلغت تكاليف هذه الدورة /50/ ألف ليرة سورية مع تأمين كافة مستلزماتها».

ولأن المشاركين في
"جلبير مخيبر" خبير سياحي لبناني
هذه الدورة، هم من أهالي قرية "الشيخ هلال"، التقينا الأستاذ "توفيق سلهب" الذي قال: «مما لا شك فيه أن مثل هذه الدورات تقدم الشيء الكثير للمشاركين فيها، كما أنها مفيدة، خاصة وأن من يشرف عليها هو أستاذ مختص».

وقد أيدته السيدة "وفاء الصغير" إحدى المشاركات بأهمية هذه الدورات، فقالت: «جاءت هذه الدورة لتكلل جهداً قدمته جمعية أصدقاء "سلمية"، وها هي اليوم تقدم لنا مثل هذه الدورات التي تطور عندنا الجانب السياحي، خاصة وأن أبناء القرية تنقصهم الخبرة، وهم بحاجة دائمة ومستمرة لمثل هذه الدورات، لتزداد لديهم الخبرة، عن طريق التجربة، وهذا ما سيؤدي إلى النجاح الذي ننشده».

فيما كان للأستاذ "سامر الضحاك"- وهو عضو في لجنة التنمية، وعضو في لجنة الشيخ هلال- رأي بهذا الخصوص، فقال: «إن استمرار الجمعية بالإشراف على هذا المشروع بشكل عام، والدوام على تبادل الخبرات مع من سبقنا في هذا المجال من الأقطار العربية، والبلدان الصديقة، على غرار الوفود التي أرسلتها الجمعية إلى كل من لبنان، والأردن، وفرنسا. يجعل من هذا المشروع وغيره يسير على الطريق الصحيح، وإن حصد النتائج الإيجابية سيكون تحصيل حاصل».

بدوره تحدث الدكتور "محمد صادق الدبيات" رئيس جمعية أصدقاء "سلمية" حول ما يقومون به في هذا المجال: «إن اهتمام المعنيين بالأمر في هذا العمل، الذي أقدمت عليه "جمعية أصدقاء سلمية"، والصدى الإيجابي الذي تركه في نفوس المجموعات السياحية التي زارت القرية، بالإضافة إلى الشركة الممولة التي أبدت
النساء المتدربات

محمد القصير ehama
دعمها وبقوة، وسرور القائم بأعمال السفير السويسري بما أنجز، كل ذلك يؤكد انطلاق هذه المشاريع، والتعويل على ما تقدمه للوطن من خدمة اجتماعية وإنسانية ومادية- كمنتج سياحي - نتمنى استمراره، والبناء عليه في مواقع أخرى».

يبقى أن نقدم نبذة عن الأستاذ "جلبير مخيبر" الذي ولد في لبنان- كفرّي في العام 1977 والذي بدأ حياته كمهتم في مجال البيئة، والمغامرات، ضمن الشركة السياحية (Lebanese adventur)، وقد دعّم هذه الهوايات بالدراسة المختصة، ليتمكن من المساهمة في التنمية كوسيلة للنهوض بالمجتمعات، التي تعاني من بعض الأوضاع الخاصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://slmf.all-forum.net
 
من لبنان الى الشيخ هلال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بيئتنا-
انتقل الى: