مرحباً بك عزيزنا الزائر في منتدى جمعية أصدقاء سلمية... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتصبح واحداً من أسرتنا. مثلما يسعدنا أن تتصفح منتدانا بدون التسجيل فيه..
دمت بود واحترام
إدارة منتدى جمعية أصدقاء سلمية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لجمعية أصدقاء سلمية على موقع facebook على الرابط :https://www.facebook.com/home.php?sk=group_149912905080000


شاطر | 
 

 الجزء الثالث من موضو ع (دير مار موسى الحبشي.... ورؤيته الخاصة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حيدر محمود حيدر
ذهبي
ذهبي


عدد الرسائل : 320
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: الجزء الثالث من موضو ع (دير مار موسى الحبشي.... ورؤيته الخاصة)   28/6/2009, 4:22 pm

الجزء الثالث والأخير:من موضوع:دير مار موسى الحبشي ......ورؤيته الخاصّة، بمنظاري...!!
الدير القديم ........الدير الجديد


إنّ استخدام الحجر الأصم،المنجور من مقلع جبل الدير،يوحي لك،وكأنّ الباني أراد أن ينقلك إلى عظمة الجبل،من خلال استخدام حجارته المصفتة ـ كما خيّل لي ـ في بناء هذه الدار،وكذلك منظر الباب الخشبي العريض،المصنوع على الطراز القديم ،وكأنه باب قلعة شاهقة،وحصينة.حقاً،إنّهاقلعة في الهندسة المعمارية،أتقن فنّ

بنائها آباؤنا،وأعدنا تجديدها بأيدي عمال مهرة،نشيد دوما بفضلهم،ونشدّ على أيديهمو ليعيدوا لنا ترميم أوابدنا،أو يعيدوا لنا تراثنا مشيّداًومزخرفاً ومزركشًا.بوركت الأيدي البناءة التي تبني الحجر والفكر الذي تمثل في جمهرة الحضور الكرام،الذي توزعوا على مصاطب أو مدرجات لبناء،ليستمعوا ويشاهدوا أمامهم على شاشة العرض،ماكان يبوح به عبق هذا المكان الثقافي،من محاضرات تشيد بالبيئة وبالعودة إلى الأوابد..وتعمل على تجديد الماضي من خلال تشييد الحاضرتشييداً معمارياً وثقافيّاً هادفاً،يجمع شمل أمم شتى تحت سقفه،لكي تتضافر الجهود في إكمال بناء دير مار موسى،وفي المحافظة على محميوبيئته،والعمل على النهوض بالسياحة البيئية،مستفيدين من دعم الدول المانحة،والجمعيات الأهليّة،والتي تلاقت وتآخت وتحاورت تحت سقف هذا البناء التراثي،وهو في الأساس شيّد لدرء خطر العوامل الطبيعيّة،ولكنّه بما أجري فيه من حوار الثقافات ،أصبح أيكة من أزاهير وقطوف المعرفة البيئيّة،التي جاءت ملبيّة نداء دير مار موسى،في دعم نهضته وشموخه.


((الطريق الموصل إلى الأرض التي زرعت بالخضار والأشجار،وترى القنطرة في الوس

أيّها الأصدقاء.... الذين التقيناهم في دير مار موسى الحبشي،وتشرفنا بمعرفة البعض منهم بشكل مباشر أو غير مباشر..والذين لم تتح لنا فرصة التعرّف بهم،إلا من خلال نشاطاتهم ومشاركاتهم الغنيّة..أشكركم جميعاً على مابذلتموه من أجل مساندة ودعم الديروكاهنه،ولو جاء هذا الدعم من الحضور الكرام،دعماً مادياً أو معنوياً،وأنا على يقين أنّ دعمكم هذا لن يضيع هباء،وإنما سيسخّر من أجل خدمة الدير،ومن أجل تنفيذ خططه،وتحقيق أهدافه البيئيّة السامية.وأنا على يقين،أنّ دير مار موسى،سيبقى صرحاً شامخاً للمثل العليا،وقدوة تحتذى من أجل المحافظة على بيئتنا من أخطار التلوث،وبمساعيكم الخيّرة،ودعمكم اللامتناهي من أجل إنجاح مشروعه، (السياحة البيئيّة)،ومن أجل النهوض بمجتمع أهلنا في منطقة النبك،نحو آفاق العلم والمعرفة والثقافة البيئيّة..التي تمكنّهم من إنقاذ حيوانات وطيور ونباتات البيئة في محميتهم،(محميّة دير مار موسى) وفي هذا فائدة لهم وللإنسانية جمعاء،فائدة لاتخصّ ديناً من الأديان،ولاجنساً من الأجناس،ولالوناً من الأوان،بل إنّها فائدة شاملة،إنّها لكلّ البشرية...ومن أجل خيرها في الحفاظ على بيئة نقيّة ونظيفة،مما يساهم في ديمومة المحبة والتعاون البناء والمثمر،وهذا بدوره يعزز فرص السلام،فوق كوكبنا الذي يشهد صراعاً مريراً بين قوى الخير،وقوى الشر،وبفضل هذا التعاون البناء،سيتحقق الانتصار لقوى الخير،وهزيمة فلول الأشرار.

قال الشاعر*( ابن الرومي)،في معرض حديثه عن الخير والشر:

الخيرُ مَصْنوعٌ بصانِعِهِ== فمَتَى صنعْتَ الخيرَ أعقبكا

والشَّرُّ مفعولٌ بفاعِلِهِ== فمتى فعلْتَ الشرّ أعطبكا

والخير والشر إلى زوال،فلماذا لانفعل الخير،ونلقي بالشر إلى مهاوي الردى،

يقول( ابن خلدون)في ذلك:
لأعلم أن الخير والشرّ ينتهي == مداه وأنّ الله سوف يديل

وأني عزيز بابن ماساي مكثر == وإن هان أنصار وبان خليل

وما مساندة الأب باولوـ الذي عمَر هذه الأرض،وعمّرها،وكساها من ثوب الطهارة،ماينقيهامن كلّ درن أو تلوّث أو فساد ـ. والوقوف إلى جانبه في تنفيذ مشاريعه البيئيّة،إلا وقوفاً بجانب قوى الخير،من أجل هزيمة كلّ الأشرار الذين يقفون حجر عثرة،أمام عجلة التقدّم والنهوض.

أيها الأصدقاء:إنّ وجود رجالات عظام كالأب باولو،الذي نحني لهم دائماً،إكباراً وتعظيماً،نظراً لدورهم الريادي والإنساني والحضاري المتميّز،في عصر غلبت فيه القيم الماديّة على القيم الروحيّة النبيلة.

ولكن بإرادة وتصميم مثل هؤلاء الرجال،تسود شفافية القيم الروحية،وتتقدم على غيرها،مما يحقق رفاهاً وسعادة للبشرية جمعاء.

قال الشاعر (أبو القاسم الشابي) يقارن بين ضعاف العزيمة وأقويائها،وإنّنا دوما

نتفاءل خيراً،بمن لايصيبهم اليأس في مسعاهم:

ضُعْفُ العزيمَةِ لَحْدٌ في سَكينَتِهِ == تقضي الحَيَاةُ بَنَاهُ اليأسُ والوجلُ

وفي العَزيمَةِ قُوَّاتٌ مُسَخَّرَةٌ == يَخِرُّ دونَ مَدَاها الشَّامِخُ الجَبَلُ

والنَّاسُ شَخْصانِ ذا يَسْعى بهِ قدَمٌ == من القُنُوطِ وذا يَسْعَى بهِ الأَمَلُ



فأعظم برجال يسعون للخير بأمل، ويجدّدون لأمتهم دورها الحضاري والتنويري بين الأمم.

وأنبل بأعمالهم مثلاً وقيماً،ستظلّ نبراساً لأجيال المستقبل،وخاصة الشباب الذين

يجددون نسغ الحياة في جسد هذه الأمة بعلمهم وأدبهم.


((الأب باولو وهو يقدم شرح عن وضع حجر الأساس لدير نزل الملائكة وأهمية المكان بمناسبة يوم البيئة العالمي 2009))

وخير ماألخصّه في وصف شمائلك قول الشاعر الصنعاني:

وخذ من النظم ما لا أرتضيه ولو == قدت زينته بالدّرّ والشهب

فإنّ حقك عندي لا يفي به == نظمي ولو كان معدوداً من النخب

بقيت فينا جمالاً للزمان به == تحيي العلا ورياض العلم والأدب
وأخيراً أيها الأب باولو،فإنني فخور في أن أظلّ أسبّح في ملكوت هذا المكان،وأن أظلّ أشيد بمناقبكم الحميدة،وإنجازاتكم العظيمة،ولكن هكذا هي الحياة،وهكذا هو


الأدب،لكلّ بداية،نهاية.

فاسمحوا لي أن أودّعكم في هذا العام،على أمل أن ألقاكم في العام القادم بمشيئة الله،وأنتم وجميع العاملين والمتطوعين في دير مار موسى بخير وسعادة.كما أرجو أن يكون في ما جاد به خيالي،وماسطّره قلمي،موضع إعجاب وتقدير منكم،لأنني وضعت فيه،مايوضّح الصورة الأدبيّة،
لـ (دير مار موسى الحبشي)،

.ورؤيته الخاصّة..!!.ولكن، بمنظاري

تحياتي الحارة،وأمنياتي الطيّبة للجميع.

سلمية في/12/6/2009

الصديق الكاتب(( حيدر محمود حيدر))



*************************************************الهوامش:

ابن فضل الله العمري:

700 ـ 749هـ/1301ـ 1349م

· ابن فضل الله العمري،مؤرخ، حجة في معرفة الممالك والمسالك،وخطوط الأقاليم والبلدان .مولده ومنشؤه ووفاته في دمشق

*أبو القاسم الشابي

1324 - 1353 هـ / 1906 - 1934 م

· أبو القاسم بن محمد بن أبي القاسم الشابي.

شاعر تونسي في شعره نفحات أندلسية،

* أحمد تقي الدين

1306 - 1354 هـ / 1888 - 1935 م

· أحمد تقي الدين.

شاعر، ولد في بعقلين، في لبنان، وقد كان شاعراً عبقرياً حكيماً، يعالج علل الأمة، بفكر ثابت ورأي سديد ومدارك واسعة. له ( ديوان شعر - ط ).

· صالح مجدي

1242 - 1298 هـ / 1827 - 1881 م

محمد بن صالح بن أحمد بن محمد بن علي بن أحمد بن الشريف مجد الدين.

باحث، مترجم، له شعر، من أهل مصر ، ترجم عن الفرنسية كتباً كثيرة،

· شهاب الدين الخلوف

829 - 899 هـ / 1425 - 1494 م

أحمد بن محمد بن عبد الرحمن شهاب الدين.

شاعر تونسي، زار القاهرة أكثر من مرة.له (ديوان شعر - ط) ومؤلفات في العروض والنحو، والبلاغة.

*أحمد شوقي

1285 - 1351 هـ / 1868 - 1932 م

· أحمد بن علي بن أحمد شوقي.

أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، واطلع على الأدب الفرنسي

عالج أكثر فنون الشعر: مديحاً، وغزلاً، ورثاءً، ووصفاً، وهو أول من جود القصص الشعري التمثيلي بالعربية وقد حاوله قبله أفراد، فنبذهم وتفرد. وأراد أن يجمع بين عنصري البيان: الشعر والنثر، فكتب نثراً مسموعاً على نمط المقامات فلم يلق نجاحاً فعاد إلى الشعر.

· ابن الرومي

221 - 283 هـ / 836 - 896 م

علي بن العباس بن جريج أو جورجيس، الرومي.

شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي، رومي الأصل، ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً قيل: دس له السمَّ القاسم بن عبيد الله -وزير المعتضد- وكان ابن الرومي قد هجاه.



· الأمير الصنعاني

1099 - 1182 هـ / 1688 - 1768 م

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني الكحلاني الصنعاني أبو إبراهيم عز الدين.مجتهد، من بيت الإمامة في اليمن ونشأ وتوفي بصنعاء.

له مؤلفات كثيرة،وله(ديوان شعر - ط).

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجزء الثالث من موضو ع (دير مار موسى الحبشي.... ورؤيته الخاصة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بيئتنا-
انتقل الى: